مهاجرون في ليبيا يحملون أمراضا خطيرة

الأربعاء 2017/02/01
أين المفر

طرابلس - طالب الناطق باسم الشرطة القضائية في وزارة العدل بالحكومة الليبية المؤقتة، الملازم أول الصديق الزاوي، بضرورة ترحيل المهاجرين غير الشرعيين في سجن الكويفية الذين يحملون أمراضا خطيرة.

ونبه الزواي في تصريح صحافي إلى وجود عدد من المهاجرين غير الشرعيين يحملون أمراضا، وهو ما أدى إلى انتقال العدوى إلى غيرهم من النزلاء داخل المؤسسة.

وقال الزاوي “لهذه الأسباب نطالب الحكومة الليبية المؤقتة بالإسراع في اتخاذ الإجراءات الفورية مع دول المهاجرين غير الشرعيين” ليتم ترحيلهم على الفور.

وأضاف “إن جهاز الشرطة القضائية يحاول بشكل فردي معالجتهم عن طريق رئيس فرع الشرطة القضائية ببنغازي ومدير مؤسسة الإصلاح والتأهيل للوقاية من بعض الأمراض”.

وذكرت وسائل صحافية ألمانية، الأحد، أن وزارة الخارجية رأت في مذكرة دبلوماسية داخلية أن ظروف اعتقال المهاجرين في ليبيا بأيدي المهربين، تذكر بظروف “معسكرات الاعتقال” النازية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية، مارتن شافر، الاثنين، إن “وضع حقوق الإنسان في ليبيا كارثي بصورة عامة” وخصوصا للمهاجرين”.

وأعلن المتحدث باسم البحرية الليبية، العقيد أيوب قاسم، الاثنين، أن خفر السواحل الليبيين اعترضوا حوالي 700 مهاجر قرب سواحل صبراتة في غرب البلاد، كانوا يحاولون الوصول بحرا إلى أوروبا.

في حين تحاول الدول الأوروبية لجم تدفق المهاجرين ولا سيما من خلال تقديم دعم معزز لخفر السواحل الليبيين، وقام خفر السواحل الإيطاليون بإغاثة أكثر من 1360 مهاجرا منذ الجمعة وعثروا على جثث ثلاثة مهاجرين، في أكثر من عشرة مراكب مترهلة أبحرت من السواحل الليبية رغم الأحوال الجوية السيئة.

ويستفيد مهربو المهاجرين غير الشرعيين من حالة الفوضى السائدة في ليبيا منذ سقوط نظام معمر القذافي.

4