مهاجرون ناجون ممثلون في أوبرا لموتسارت بروما

أوبرا بعنوان “إيدومينيو، ملك كريت” لموتسارت تقدم في روما حتى منتصف نوفمبر الحالي.
السبت 2019/11/09
مآسي البحر المتوسط بطل العمل الأوبرالي

روما – يجسّد مهاجرون نجوا من حوادث غرق السفن دورهم في أوبرا بعنوان “إيدومينيو، ملك كريت” لموتسارت التي تقدم في روما حتى منتصف نوفمبر الحالي.

وقال المهاجر الصومالي عبدالرزاق “هذا العرض يروي قصة المهاجرين ويتطرق إلى الحرب. إنه رسالة تتمحور حولي ولهذا وافقت على المشاركة” في العرض.

وقد وصل عبدالرزاق إلى إيطاليا قبل عامين على متن واحدة من سفن المهاجرين الكثيرة التي يعبر راكبوها البحر المتوسط بحثا عن حياة أفضل.

وهو واحد من ثلاثين شخصا يشاركون في هذا العمل الأوبرالي لموتسارت، وأغلبهم ناجون من الغرق.

ولهذا العمل الذي ألفه موتسارت سنة 1712، وقع خاص على هؤلاء المهاجرين. فهو يروي الكفاح البطولي للسيطرة على جزيرة كريت والبحث عن طريقة للخروج من دوامة الحروب وإحلال السلام.

وأوضح المخرج المسرحي الكندي روبرت كارسن أن هذا العمل “تعبير مجازي عن العالم الحالي”. ولفت إلى أن “البحر المتوسط، في الأمس كما اليوم، يقسم الناس ويوحدهم أيضا”.

ويشكل البحر المتوسط، وهو في صلب الأساطير الإغريقية، مع مآسيه وأبطاله، أحد أبطال هذا العمل الأوبرالي.

كما أن هذا المخرج المسرحي الذي استعان بمئة وخمسين شخصا بين ممثلين وأعضاء في الجوقة، اعتبر أن “إشراك مهاجرين حقيقيين (في المسرحية) فكرة جميلة جدا”.

24