مهاجمة بايدن سلاح ترامب في مواجهة إجراءات العزل

هجوم دونالد ترامب على جو بايدن يعكس إستراتيجيته في محاولة إبعاد الضغط عليه من خلال مقاربة أفضل وسيلة للدفاع هي الهجوم.
الثلاثاء 2019/10/08
جو بايدن أمل الديمقراطيين في 2020

 واشنطن - شن الرئيس الأميركي دونالد ترامب هجوما لاذعا على المرشح الأوفر حظا لنيل بطاقة ترشيح الديمقراطيين إلى الانتخابات الرئاسية المقبلة جو بايدن، مطالبا إياه بالانسحاب من السباق إلى البيت الأبيض.

ويعكس هجوم ترامب على بايدن إستراتيجيته في محاولته إبعاد الضغط عليه من خلال مقاربة أفضل وسيلة للدفاع هي الهجوم.

وقال ترامب في تغريدة على تويتر “عائلة بايدن تمّ شراؤها، نقطة إلى السطر! يجب على وسائل الإعلام المضلّلة أن تتوقف عن تقديم الأعذار لشيء لا يمكن تبريره بتاتا، جو النعس قال إنّه لم يتحدّث أبدا مع الشركة الأوكرانية، ثم ظهرت الصورة التي كان يلعب فيها الغولف مع رئيس الشركة وهانتر نجل نائب الرئيس السابق”.

وأضاف الرئيس الجمهوري “بالمناسبة، أحبّ أن أخوض الانتخابات ضدّ جو بايدن، صاحب نسبة الـ1 بالمئة، لكنّي لا أظنّ أن هذا سيحدث، جو النعس لن يتمكن من بلوغ خط البداية، وبالنظر إلى كل الأموال التي ربّما حصل عليها مع عائلته عن طريق الابتزاز، يجب على جو أن ينسحب”.

وتأتي انتقادات ترامب لخصمه عقب اتهامه من قبل الديمقراطيين بمحاولة الضغط على نظيره الأوكراني فلاديمير زيلينسكي من أجل فتح قضية ضد نجل بايدن بسبب قضايا متعلقة بالفساد.

وعمل هانتر بايدن لحساب مجموعة غاز أوكرانية اعتبارا من 2014 في وقت كان والده نائبا للرئيس باراك أوباما، وحتى 2019 جرى لفترة تحقيق قضائي بشأن عمله في الشركة، غير أنه أغلق من غير توجيه أي اتهامات.

وخرجت اتهامات ترامب لنجل بايدن علنا إثر إعلان رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي بدء إجراءات عزل الرئيس بتهمة التواطؤ مع دولة أجنبية في إشارة إلى أوكرانيا.

وتعد فرص نجاح إجراءات عزل الرئيس ضئيلة جدا نظرا لتمثيلية الجمهوريين القوية في مجلس الشيوخ الأميركي.

وتمر عملية العزل بمراحل عديدة أولها توجيه الاتهامات للرئيس وذلك بعد جمع الأدلة وفي حال وافقت أغلبية بسيطة من أعضاء مجلس النواب البالغ عددهم 435 عضوا على ذلك تنتقل العملية إلى مجلس الشيوخ الذي يجري محاكمة لتحديد ما إذا كان الرئيس مذنبا.

وفي مثل هذه المحاكمة يقوم أعضاء مجلس النواب بدور الادعاء وأعضاء مجلس الشيوخ بدور المحلفين ويرأس جلسات المحاكمة كبير القضاة في المحكمة العليا الأميركية، وتتطلب إدانة الرئيس وعزله موافقة مجلس الشيوخ المؤلف من 100 عضو بأغلبية الثلثين.

ويفسر مراقبون هجمة ترامب على الجمهوريين ومرشحهم المرتقب لانتخابات العام المقبل بأنه يحاول إبعاد الأخطار الناجمة عن الحملة التي يشنها هؤلاء ضده بما يهدد خزانه الانتخابي للعام المقبل.

ولم يعمل ترامب على ضرب خصمه المرتقب وممارسة ضغوط عليه فحسب، بل عمل كذلك على حماية بيت حزبه الداخلي من التصدعات حيث دعا في وقت سابق الجمهوريين إلى مزيد من “الوحدة”.

ويواجه الملياردير الأميركي إجراءات العزل في سنة يأمل فيها أن يجدد الشعب منحه ثقته لاعتلاء البيت الأبيض مجددا.

ويخشى ترامب أن تنال فضيحة الضغط على نظيره الأوكراني للتحقيق بشأن خصمه المحتمل في انتخابات 2020 جو بايدن مقابل مساعدات عسكرية لكييف قدرها 400 مليون دولار، من شعبيته وخزانه الانتخابي.

5