مهدي علي: نحن نجهز هذا الفريق منذ 9 أعوام

الخميس 2015/01/29
علي: حلمنا الأكبر كان الفوز باللقب

سيدني (أستراليا) - أعطى الرهان على عامل الاستقرار إن كان في التشكيلة أو الجهاز الفني الـذي يقوده علي منذ 2012، ثماره بالفعل في نهائيات كأس آسيا مع تحقيـق الهدف الأساسي ببلـوغ الدور نصـف النهائـي. وسيكبر الحلم الإماراتي بوجود العناصر المميزة، مثل عمر عبدالرحمن وعلي مبخوت، وستكون نهائيات مونديال روسيا 2018 الهدف المقبل، على أمل تكرار سيناريو 1990 والسير على خطى عدنان الطلياني وفهد خميس ورفاقهما.

وفي ظل وجود عامل الاستقرار وبقاء علي على رأس الجهاز الفني قد يتحقق هذا الحلم الذي سيكون هدفا أساسيا للاتحاد الإماراتي الذي وضع، ومنذ أن استثمر في الجيل الحالي، استراتيجية واعدة كان من أبرز أهدافها احتلال المركز الأول خليجيا والتواجد بين الأربعة الكبار في آسيا والتأهل إلى كأس العالم 2018 في روسيا.

“نحن نحضر هذا الفريق منذ 9 أعوام وكما قلت منذ عامين عندما استلمت المهمة، ما أريده هو الوصول إلى الدور نصف النهائي”، هذا ما جدده المدرب الإماراتي بالقول، لكن بعد تخطي “الساموراي الأزرق” أصبح الهدف أكبر، حسب ما أكد علي إثر الخسارة أمام أستراليا.

ورأى المدرب الإماراتي أن لاعبيه الشبان كسبوا خبرة كبيرة جراء اللعب أمام منافسين أقوياء مثل إيران واليابان وأستراليا، مضيفا: “لكن يجب علينا التركيز في اللحظات الحاسمة، خاصة في أول 15 دقيقة من المباراة وفي نهاية الشوط الأول وبداية الشوط الثاني، لكننا فقدنا التركيز في أول 15 دقيقة وتلقينا هدفين”.

وتابع: “ذهبنا إلى أستراليا مع هدف الوصول إلى الدور نصف النهائي وقد نجحنا في تحقيقه، لكن ذلك لم يكن حلمنا الأكبر، حلمنا الأكبر كان الفوز باللقب”. وسيحاول مهدي علي إنهاء البطولة بطريقة إيجابية من خلال الحصول على جائزة الترضية على حساب العراق.

22