مهد كرة القدم يأسف لانتشار "وباء" التلاعب في نتائج المباريات

الأحد 2013/12/01
إنكلترا تأسف لانتشار التلاعب في كرة القدم

لندن – تشعر إنكلترا، مهد كرة القدم، بالصدمة بسبب "وباء" التلاعب في نتائج المباريات، فيما خلفت فضيحة في النمسا (الجمعة) إبعاد لاعب آخر.

وأدلى لاعبان متهمان بالتلاعب في نتائج مباريات بإنكلترا أمس السبت بأقوالهما أمام محكمة في بريطانيا، في قضية قد تتضمن مباريات أقيمت في إطار تصفيات كأس العالم المؤهلة إلى مونديال البرازيل 2014.

ويمثل المتهمان، وهما سنغافوري (33 عاما) ومواطن له يحمل الجنسية البريطانية أيضا (43 عاما)، أمام المحكمة الجنائية في بيرمنجهام يوم 13 ديسمبر الجاري. وبحسب الوكالة الوطنية للجريمة في بريطانيا، يعتقد أنهما قاما بالتلاعب في نتائج بعض المباريات التي أقيمت في نوفمبر الماضي من أجل الإثراء عبر المراهنات. وهناك خمسة أشخاص آخرين اعتقلوا، قبل أن يتم الإفراج عنهم بكفالة. ويتمثل المحور الأساسي للتحقيقات في مباريات بدوري الدرجة الخامسة الإنكليزي. كما يعتقد أن هناك تلاعبا في مباريات بدرجات أخرى أقل. وبحسب صحيفة (دايلي تليجراف)، يؤكد أحد المعتقلين أن هناك مباريات أيضا في تصفيات المونديال، تدخل في نطاق الشكوك.

وعلى ما يبدو فإن المتهم يسيطر على منتخب أفريقي بصورة كاملة، بحسب ما قاله المعتقل بنفسه إلى محقق متخف. كما يعتقد أنه قد أبدى فخره بقدرته على التأثير في نتائج مباريات بجميع أنحاء العالم، بفضل مساعدة من أحد وكلاء اللاعبين، يملك رخصة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

وقالت (دايلي ميل) السبت: "لن نسمح بأن يدمروا رياضتنا"، فيما أكدت صحيفة (ذي جارديان) أنها ترى "وباء خارجا عن السيطرة".

وكشف تحقيق مشترك بين دوري الدرجة الممتازة ورابطة كرة القدم، عدم حدوث تلاعب في أي من الدرجات الأربع الرئيسية لكرة القدم الإنكليزية.

وكنتيجة للمعلومات التي تم الكشف عنها مؤخرا، يطالب الخبراء بتدخل أكثر صرامة في السوق العالمي للمراهنات. وقال كريس إيتون، مدير الأمن السابق بالفيفا والمدير الحالي للمركز الدولي للأمن في الرياضة: "لا بد من استغلال هذه الصدمة لتحفيز الجهود الدولية لتنظيم المراهنات الرياضية".

ولا تمر كرة القدم الإنكليزية بأفضل أوقاتها: فالاتحاد الإنكليزي وقع ضحية لهجوم من قراصنة إلكترونيين (هاكرز) بحسب شرطة مانشستر. وتم اعتقال ثلاثة أشخاص، من بينهم حكم، بتهمة الاطلاع على معلومات سرية.

وفي النمسا، تزداد الفضيحة تفجرا: فبعد طرد اللاعب دومينيك تابوجا، تم استبعاد زميله توماس تسونديل من نادي جروديج بفسخ التعاقد بسبب "انتهاك كبير للثقة". ويعتقد أن تابوجا، المعتقل حاليا، كان قد أقنع أربعة من زملائه في جروديج بالانضمام إلى محاولة تلاعب بالنتائج. وقال رئيس الاتحاد النمساوي لكرة القدم ليوبولد فيندتنر: "إنها ضربة كبيرة لكرة القدم، لكننا سنتمكن من الخروج من هذا الوضع".

23