مهرجانات بعلبك تعود إلى القلعة بافتتاح لبناني واختتام فرنسي

الأربعاء 2014/06/04
النجم الفرنسي جيرار دوبارديو يختتم المهرجانات بمسرحية كوميدية

بيروت – من القلعة الأثرية الرومانية في مدينة بعلبك (شرق لبنان)، ووسط مظاهر فولكلورية احتفالية وإجراءات أمنية مشددة، أعلن مؤخرا وبشكل رسمي عن عودة مهرجانات بعلبك الدولية، التي كانت أقيمت استثنائيا العام المنصرم في إحدى ضواحي بيروت بسبب مخاوف أمنية.

تعود هذه السنة إلى مكانها الأصلي وتفتتح المهرجانات بمسرحية غنائية للمغني اللبناني عاصي الحلاني، وتختتم بمسرحية فرنسية من بطولة النجمين الفرنسيين جيرار دوبارديو وفاني أردان.

وشارك كل من وزير السياحة اللبناني ميشال فرعون ووزير الثقافة ريمون عريجي ورئيسة مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية عضو الشرف في لجنة مهرجانات بعلبك ليلى الصلح حمادة، ورئيسة اللجنة نايلة دو فريج، إضافة إلى رئيس بلدية بعلبك حمد حسن، في المؤتمر الصحافي الذي أقيم في القلعة للإعلان عن الأنشطة التي يتضمنها برنامج المهرجانات ما بين 30 يوليو و31 أغسطس القادمين.

وتفتتح المهرجانات في 30 يوليو، بمسرحية “عاصي الحلم” الغنائية للمغني اللبناني عاصي الحلاني، على أن يقدم حفلة ثانية في الأول من أغسطس، علما أنه كان من المقرر أن يقدم هذه المسرحية في مهرجانات العام الفائت.

ويلخص العرض الذي تولى إخراجه جو مكرزل، مشوار عاصي الفني من بداياته حتى اليوم مقدما أبرز أغنياته القديمة والجديدة، كما يتضمن العرض لوحــــات راقصة وغنائية.

وتطل بين جدران معبد باخوس العالية في 3 أغسطس مغنية الأوبرا الرومانية أنجيلا غورغييو التي تتميز بصوتها الجامع بين الرقة والقوة في تسلقه الدرجات الموسيقية العالية.

وسيقف على أدراج بعلبك في العاشر من الشهر عينه عازف العود التونسي والمغني ظافر يوسف يرافقه كل من عازف الكلارينيت التركي حسنو سنلنديريتشي وعازف الغيثارة النرويجي إيفيند آرسيت ضمن أمسية “ترنيمة للطيور”، وهي أيضا عنوان ألبوم يوسف الأخير، الذي يمزج بين الجاز والموسيقى الصوفية الشرقية.

ومن أجواء الموسيقى إلى أجواء استعراضية بهلوانية مع الفرقة الكندية “أصابع اليد السبعة” التي ستقدم “سيكانس 8”، وهو عرض للصغار والكبار غني بالألوان والحركات البهلوانية والتفاعلية، يحمل رسالة لتقبل الآخر.

وقدّم أفراد هذه الفرقة عروضا أمام ملايين المشاهدين في افتتاح الألعاب الأولمبية الشتوية التي أقيمت في فبراير الفائت في مدينة سوتشي الروسية.

يذكر أن “مهرجانات بعلبك الدولية” انطلقت في عام 1956. ولم تنظم السنة الماضية في القلعة، بل في مصنع أثري للحرير قرب بيروت، بسبب ما شهده لبنان في تلك الفترة من انقسام سياسي حادّ وتوتر أمني حول النزاع في سوريا.

16