مهرجان"كرامة" لأفلام حقوق الإنسان يكرّم نلسون مانديلا

الخميس 2013/12/19
مهرجان كرامة لأفلام حقوق الإنسان.. الانتصار للحياة

قدّم “مهرجان كرامة لأفلام حقوق الإنسان”، في اليوم الأول من انطلاق فعاليات دورته الرابعة، وبالتزامن مع الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان، تكريما رمزيا بعنوان “الكرسي الفارغ” للمناضل الراحل مانديلا، تقديرا لتاريخه ونضاله في مواجهة الظلم بكل الأشكال ولكل الشعوب، وذلك قبل ساعتين من تلقي نبإ الرحيل المفاجئ لمانديلا.

كانت الدورة للمهرجان أقيمت خلال الفترة ما بين السادس والعاشر من شهر ديسمبر الجاري، وشهد الافتتاح عرضا للفيلم المصري " فيلا 69 " بحضور مخرجته آيتن أمين، وبطله الفنان خالد أبو النجا، وبحضور جماهيري حاشد. وشهدت الدورة تقديم حوالي سبعين (70) فيلما وثائقيا وروائيا وتحريكيا، كما جرى الإعلان عن فوز فيلم “صباط العيد” (إخراج أنيس لسود المولود في نابل، تونس سنة 1972) بجائزة الشباب الطلاب للأفلام القصيرة، وفيلم “فعل القتل” (إخراج جوشوا أوبنهايمر المولود في تكساس سنة 1974) بجائزة كرامة لأفضل فيلم وثائقي طويل.


وثائقيات طويلة


كما تمّ الإعلان عن انطلاق فعاليات مهرجان كرامة لأفلام حقوق الإنسان في دورته الأولى بفلسطين، في الفترة من 14 إلى 19 ديسمبر الجاري.

مديرة المهرجان الفنانة المسرحية سوسن دروزة اختتمت بكلمة عبرت فيها عن أمل القائمين على المهرجان أن يكونوا قدّموا: “باقة من الأفلام الحقوقية التي أثمرت عن نقاشات بناءة، وساعدت في زيادة الوعي حول حقوق الإنسان عامة، وعلى رأسها الكرامة”. وقالت: “لكننا نؤمن أن النضال من أجل الإنسان والإنسانية لا ينتهي، وأن هذه المسيرة يجب أن تستمرّ، وأن تتسع لتشمل أكبر عدد ممكن من الناس، في مجتمعنا العربي وفي العالم أجمع. وحتى لو كانت متأخرّة بعض الشيء، إلا أن الأهم هو وصول الرسالة”.

باقة من الأفلام الحقوقية في المهرجان

شاركت في المهرجان ستة من الأفلام الطويلة، دخلت المنافسة على جائزة “الوثائقي الطويل”، هي: “عالم ليس لنا” إخراج مهدي فليفل، “لا براقع خلف الجدران” إخراج نيما سارفستاني، “نحنا موهيك” لكارول منصور، “السلم بمواجهة العدالة” إخراج كلارتي كيرايغنز، “فعل القتل” إخراج جوشوا أوبنهايمر، و”المخيم 14: منطقة خاضعة للسيطرة الكلية” إخراج مارك فيسيه. وحول مهرجان كرامة لأفلام حقوق الانسان الأول في فلسطين، أعلنت سوسن دروزة أنه يقام بتنظيم وشراكة مع مؤسسة عشتار، وبدعم من “برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP “، وبالتعاون مع بلدية رام الله، ومؤسسة يبوس والمركز الثقافي الفرنسي/ فلسطين، حيث سيقدّم حوالي 25 فيلما روائيا ووثائقيا كلها منتقاة بعناية. وانطلق مهرجان كرامة الأول في فلسطين بُعيد الاحتفال باليوم العالمي لحقوق الإنسان، ويتواصل على مدار ستة أيام، وستقدّم عروض المهرجان في رام الله، غزة، القدس، الخليل، ونابلس.


معرض كاريكاتوري


كانت إدارة المهرجان تلقت رسالة من الأسير الفلسطيني سامر العيساوي، جاء فيها: “هذه الكلمة الكبيرة، كلمة “كرامة”.. إن الآلاف يدفعون أعمارهم فداء لكرامة الإنسان وحريته.. ونحن هنا داخل سجون الاحتلال، كأسرى فلسطينيين ندفع سنين من أعمارنا داخل هذه السجون، من أجل كرامة الإنسان الفلسطيني وغير الفلسطيني، لأننا نؤمن بحرية الإنسان، والحفاظ على كرامته، وبأنه له الحق في أن يعيش دون اضطهاد أو عنصرية أو احتلال، حرّا على أرضه”.

تحت عنوان “ضمير الفن – حقوق الإنسان في فن الكاريكاتور”، احتفى المهرجان بتجربة الفنان عماد حجاج “في بحثه عن العدالة الاجتماعية والسياسية من خلال قوة الأداة الفنية، وقلمه الذي يخط رسما بسيطا يحمل نقدا لاذعا وخلاقا حول ضمير المجتمع، وما يحصل في السياسة من انتهاكات لحقوقه”. واستضاف المهرجان معرضا للفنان عماد حجاج، من خلال أربعين من لوحاته تعكس انتهاكات حقوق الإنسان بأسلوب كاريكاتوري مكثف وساخر.

كما نظم المهرجان ندوة بعنوان “حقوق الإنسان والإعلام في أوقات الأزمات السياسية في الإعلام المرئي – سوريا واللاجئين السوريين”، شارك بها عدد من الخبراء في مجال حقوق الإنسان، وناقشت وعرضت أفلاما وصورا توثق لموضوع الندوة. وقالت مديرة المهرجان سوسن دروزة في معرض تقديمها للندوة: “إن كرامة يسعى إلى تقديم الجانب التوثيقي، والمعلوماتي، وإيصال الخبرات في أهمية صنع منظومة عمل تتعلق بالصورة التي تنقل الحدث، خصوصا في الإعلام المرئي، وأهمية التحقق من صدقيتها وحياديتها”.

16