مهرجان الأقصر يطلق أول سوق للفيلم الأفريقي

الجمعة 2014/03/21
السوق ستضيف برنامجا لدعم إنتاج المخرجين الشباب المقيمين في أفريقيا والمهجر

القاهرة – مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية قرر بدء خطوات عملية لإنشاء سوق للفيلم الأفريقي يحمل اسم “اتصال”، بمشاركة منتجين ومخرجين أفارقة وعدد من مديري المهرجانات بالقارة السمراء وخارجها وممثلين عن قنوات فضائية.

وقالت عزة الحسيني مديرة المهرجان أن: “اتصال” يتم تأسيسه من خلال صندوق للدعم من جهات عدة بقيمة 100 ألف دولار، يساهم مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية فيه بما قيمته 40 ألف دولار، لدعم إنتاج 20 فيلما قصيرا خلال العام الجاري، إلى جانب بناء شراكات مع مهرجانات أفريقية داخل القارة أو في أوروبا وأميركا ومع شركات إنتاج وتوزيع وقنوات فضائية.

وأوضحت الحسيني أن السوق ستضيف برنامجا يحمل اسم “خطوة” لخلق مساحة التقاء بين الممولين والمبدعين، لدعم إنتاج المخرجين الشباب المقيمين في أفريقيا وأولئك المقيمين في المهجر، سواء في مراحل الإنتاج التحضيرية أو مرحلة الإنتاج كما يتم اختيار 5 أفلام أفريقية لتقديم الدعم لها من خلال شراكات “اتصال”.

وأضافت أن المهرجان يعمل على إطلاق السوق الأفريقية تنفيذا لتوصيات دورته الثانية التي أقيمت عام 2013، والتي ضمت تأسيس سوق للفيلم وقاعدة بيانات ومكتبة رقمية للأفلام الأفريقية، للمساهمة في دعم الإنتاج السينمائي الأفريقي والترويج والتوزيع لأفلام صناع السينما الأفريقية.

هذا وعُرض فيلم “جمهورية الأطفال” في يوم الافتتاح وهو إنتاج مشترك بين خمس دول هي (غينيا بيساو، البرتغال، فرنسا، بلجيكا، وألمانيا). والفيلم من إخراج فلورا جوميز، وبطولة داني جلوفر.

وتدور أحداث الفيلم في بقعة أفريقية صغيرة يصعب رؤيتها على الخارطة، حيث يحكم الرجال بنظام اقتصادي وسياسي قائم على الرشوة والنهب، حتى يقرر السكان الهرب من بلادهم خائفين من الكوارث التي تسببوا فيها، تاركين الأطفال وراءهم يتحملون مسؤولية ما فعله الكبار.

16