مهرجان الإسكندرية يضع اللمسات الأخيرة على دورته المقبلة

الاثنين 2013/08/19
محمود عبد العزيز: رئيس شرف الدورة

الاسكندرية - يضع مهرجان الإسكندرية لسينما دول حوض البحر المتوسط حاليا، اللمسات النهائية لدورته الجديدة التاسعة والعشرين، التي ستقام الشهر المقبل بمشاركة واسعة من دول أفريقية وآسيوية أوروبية.

صرّح منظمو المهرجان في بيان إنه من المقرر عقد اجتماع خلال الأسبوع الجاري لوضع التفاصيل النهائية للدورة الجديدة، يضم النجم المصري محمود عبد العزيز رئيس شرف المهرجان، والناقد الأمير أباظة رئيس المهرجان، ورئيس الجمعية المصرية لكتاب ونقاد السينما المنظمة للمهرجان، وينتهي بإعلان موعد مؤتمر صحفي للكشف عن تفاصيل الدورة التي تعقد في الفترة من 11 إلى 16 سبتمبر المقبل.

وتناقش الهيئة التنفيذية للمهرجان في اجتماعها الختامي ما انتهت إليه اللجنة الفنية من برامج خاصة وتكريمات واستعراض الأفلام المختارة للمشاركة في المسابقات الرسمية المختلفة وأعضاء لجان التحكيم.

إضافة إلى تفاصيل حفلي الافتتاح والاختتام المقرر إقامتهما على مسرح «أوبرا الإسكندرية» بحضور ضيوف المهرجان وصناع الأفلام المشاركة.

وقرر المهرجان في دورته التاسعة والعشرين تكريم عدد من السينمائيين المصريين والعرب والأجانب الذين يصدر المهرجان عنهم كتبا ضمن مطبوعاته، إلى جانب كتاب خاص عن الناقد المصري أشرف البيومي الذي فارق الحياة مؤخرا في المغرب، خلال مشاركته في مهرجان «مرتيل السينمائي».

ويحتفي به مهرجان الإسكندرية باعتباره أحد أعضاء لجنته التنفيذية طوال السنوات العشر الماضية.

ينظم المهرجان مسابقة دولية للأفلام الروائية الطويلة تقتصر المشاركة فيها على الأفلام حديثة الإنتاج من دول حوض البحر المتوسط، ومسابقة دولية للأفلام التي استخدم في تصويرها تقنية «سينما الديجيتال»، بالإضافة إلى برامج سينمائية متخصصة خارج المسابقة الدولية.

ومعلوم أن محمود عبد العزيز الرئيس الشرفي للمهرجان من مواليد 4 يونيو 1946، في حي الورديان غرب الإسكندرية وكان ينتمي إلى أسرة متوسطة، تعلم في مدارس الحي إلى أن انتقل إلى كلية الزراعة جامعة الإسكندرية وهناك بدأ يمارس هواية التمثيل من خلال فريق المسرح بكلية الزراعة. بدأت رحلته مع البطولة السينمائية منذ عام 1975 عندما قام ببطولة فيلم «حتى آخر العمر».

وفي خلال 6 سنوات قام ببطولة 25 فيلماً سينمائياً، وخلال تلك الفترة ظل يقدم الأدوار المرتبطة بالشباب والرومانسية والحب والمغامرات، إلى أن كانت سنة 1982، أين بدأ بالتنويع في أدواره، فقدم فيلم «العار» ورسخ محمود عبد العزيز نجوميته بعد هذا الفيلم، ونوع أكثر في أدواره فقدم دور الأب في «العذراء والشعر الأبيض».

وفي فيلم «تزوير في أوراق رسمية»، ثم دور عميل المخابرات المصرية والجاسوس في فيلم «إعدام ميت»، وقدم شخصيات جديدة في أفلام «الصعاليك» و»الكيف» الذي حظي بنجاح جماهيري كبير.

وفي عام 1987 قدم فيلماً من أهم أفلامه وهو «البريء»، وفي منتصف الثمانينيات تقريباً قدم دوراً من الأدوار الهامة في حياته الفنية وهو دور «رأفت الهجان» في المسلسل التليفزيوني الذي يحمل نفس الاسم وهو من ملف المخابرات المصرية.

بلغ عدد أفلام محمود عبد العزيز نحو 84 فيلماً، قام فيها بدور البطولة بينما أخرج فيلماً واحداً هو «البنت الحلوة الكدابة». وقد تنوعت هذه الأفلام ما بين الرومانسية الكوميديا والواقعية.

16