مهرجان الإسماعيلية للأفلام التسجيلية والقصيرة في دورة استثنائية

62 فيلما من 48 دولة تتنافس على جوائز المهرجان، وعرض 52 فيلما من الأفلام الفائزة بالجائزة الذهبية في مختلف مسابقات ضمن برنامج الاحتفال الذهبي.
الجمعة 2018/04/13
علي أبوشادي الحاضر الغائب

القاهرة - في ليلة استعاد فيها شريط ذكريات طويلا، انطلق مهرجان الإسماعيلية للأفلام التسجيلية والقصيرة في دورته العشرين مساء الأربعاء في حفل أقيم بقصر ثقافة الإسماعيلية بحضور عدد من مؤسسيه والفائزين والمشاركين في دورات سابقة.

كان المهرجان قد تأسس قبل 27 عاما وتوقف لبضع سنوات، لكنه أصبح أحد أبرز مهرجانات الأفلام التسجيلية العربية ومحطة انطلاق لمعظم صناع السينما المصريين قبل خوض عالم الأفلام الروائية الطويلة.

وقالت وزيرة الثقافة المصرية الدكتورة إيناس عبدالدايم، التي أعلنت انطلاق هذه الدورة من المهرجان “نحتفل اليوم بالدورة الـ20 من المهرجان الذي عقدت دورته قبل 27 عاما، على أرض المقاومة المدينة التي ارتبط اسمها بقناة السويس شريان التبادل الثقافي والاقتصادي”.

وقال الناقد عصام زكريا رئيس المهرجان في كلمة الافتتاح “في هذه الدورة الاستثنائية من عمر المهرجان، حرصنا وبذلنا كل جهدنا لتكون دورة لائقة بالأسماء العظيمة التي أسست وساهمت في استمرار وتطور هذا المهرجان”.

وأضاف “حرصنا على أن تحمل هذه الدورة خلاصة من أهم وأجمل الأفلام التي شاركت فيه وفازت بجوائزه، كما حرصنا على دعوة عدد كبير من الفائزين في الدورات السابقة ليكونوا معنا. ولأننا ننظر بعين إلى ماضينا وبعين إلى المستقبل، حاولنا أن تكون مسابقات هذا العام على أعلى مستوى يليق بماضينا، وأضفنا إليها مسابقة جديدة للطلبة من جامعات مصر المختلفة”.

وتابع قائلا “كل طموحنا أن تصبح للمهرجان قاعدة جماهيرية في المدينة التي تحتضنه، وأن تعيش هذه الدورة في ذكرياتنا مثلما تعيش دوراته المتميزة السابقة في ذكرياتنا وذكرياتكم، وأن يواصل هذا المهرجان دوره في نشر الوعي والثقافة، وأن يكون واجهة مشرفة لبلدنا، وأن تستمتعوا بكل فيلم فيه”.

وعقب كلمة الافتتاح أعلن عن لحظة تكريم الناقد الراحل علي أبوشادي أحد الذين ساهموا في تأسيس المهرجان، وقد ترأس دوراته من 2002 إلى 2010. وتم استعراض مؤلفات أبوشادي وعدد من الصور له والتي كتب أسفلها “علي أبوشادي واحد من القلائل الذين أثروا الثقافة السينمائية، والذي رحل قبل أن ينال تكريمه الذي يستحقه”، ثم صعد نجلاه أحمد وإسلام علي أبوشادي لتسلم درع المهرجان.

وتتنافس على جوائز المهرجان هذا العام 62 فيلما من 48 دولة ضمن أربع مسابقات هي “مسابقة الأفلام التسجيلية الطويلة” وتضم 10 أفلام و”مسابقة الأفلام التسجيلية القصيرة” وتضم 14 فيلما و”مسابقة الأفلام الروائية القصيرة” وتضم 21 فيلما و”مسابقة أفلام التحريك” وتتنافس فيها 17 فيلما.

وإضافة إلى المسابقات الرسمية يعرض المهرجان 52 فيلما ضمن برنامج “الاحتفال الذهبي”، وهي الأفلام الفائزة بالجائزة الذهبية في مختلف مسابقات المهرجان في الدورات السابقة.

كما يخصص المهرجان مسابقة مستقلة لأفلام الطلبة تضم 18 فيلما تتنوع بين التسجيلي والروائي والقصير، من إنتاج وإخراج طلاب الجامعات المصرية الحكومية والخاصة.

وبجانب عروض الأفلام ينظم المهرجان ورشة للتصوير السينمائي يقدمها مدير التصوير سعيد الشيمي في الفترة من 12 إلى 16 أبريل الجاري كما يقيم معرضا لأرشيف الصور والكتيبات التعريفية والملصقات الدعائية للدورات السابقة.

وتستمر الدورة الحالية للمهرجان حتى السابع عشر من أبريل الجاري.

14