مهرجان الشارقة القرائي للطفل يجمع الفنون بالآداب والكتب بالمتعة

فعاليات مهرجان الشارقة تشهد في دورتها الجديدة تقديم برامج وأنشطة تربوية شاملة باللغتين العربية والإنكليزية إلى جانب سلسلة عروض لأفلام ومسرحيات عالمية.
الخميس 2019/04/18
المهرجان يعقد سلسلة من ورش العمل المتنوعة

الشارقة- تنطلق الأربعاء فعاليات النسخة الـ11 من مهرجان الشارقة القرائي للطفل، الذي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب، بمشاركة 198 ضيفاً من 56 دولة عربية وأجنبية يقدمون 2546 فعالية متنوعة حتى 27 أبريل الجاري تحت شعار “استكشف المعرفة” في مركز إكسبو الشارقة.

وتشهد دورة المهرجان الجديدة هذا العام تقديم برامج وأنشطة تربوية شاملة باللغتين العربية والإنكليزية إلى جانب سلسلة عروض لأفلام ومسرحيات عالمية تقدّم للمرة الأولى بأربع لغات وهي العربية والإنكليزية والهندية والأردية، ومشاركة 167 ناشراً من 18 دولة عربية وعالمية تتصدرها دولة الإمارات بـ62 دار نشر تليها لبنان بـ25 دار نشر ومصر بـ12 دار نشر.

ويستقبل المهرجان نخبة من الفنانين العرب والعالميين وعدد من الكتاب والفنانين العالميين كما ينظم المهرجان هذا العام ولأول مرة في تاريخه معرضين جديدين وهما “السفر عبر طريق الحرير”، و“رحلة إلى الأعماق”.

ولأول مرة في تاريخه كذلك يقدم المهرجان للجمهور فرصة للاستمتاع بـ19 عرضاً لأجمل الأفلام الكارتونية السينمائية الموجهة للأطفال، من خلال منصة عرض تحتوي على شاشة عملاقة تقدم بشكل يوميّ عروضاً خاصة لأفلام كلاسيكية شهيرة ومحببة للأطفال باللغتين العربية والإنكليزية.

وينظم المهرجان على صعيد الفعاليات الثقافية 50 فعالية يقدمها 76 ضيفاً من 26 دولة عربية وأجنبية إلى جانب فعاليات الطفل التي تشتمل على 1806 فعاليات متنوعة يقدمها 59 ضيفاً من 21 دولة عربية وأجنبية وسلسلة من العروض المسرحية، يقدمها نخبة من الفنانين العرب والعالميين على خشبة مسرح قاعة الاحتفالات، تقدم قصصاً عربية وعالمية غنائية إلى جانب العروض التي تتناول العوالم الخارقة الشيقة وأخرى علمية وراقصة.

المهرجان بيئة مثالية تجمع الناشرين والفنانين للارتقاء بصناعة كتب الأطفال وتقديم فعاليات متنوعة
المهرجان بيئة مثالية تجمع الناشرين والفنانين للارتقاء بصناعة كتب الأطفال وتقديم فعاليات متنوعة

ويعقد المهرجان سلسلة من ورش العمل المتنوعة أبرزها ورشة مختبر STEAM وهي منصة تفاعلية تطرح مختلف المواضيع، كما ينظم النسخة الثامنة من معرض الشارقة لرسوم كتب الطفل الذي يشارك في مسابقته 320 رساما من 55 دولة كما يستضيف جناح معرض الرسوم منصة صناع كتاب الطفل “أفق” التي تم إطلاقها العام الماضي، بهدف توفير بيئة مثالية تجمع كلّ من الناشرين والرسامين لعقد شراكات حقيقية وفاعلة للارتقاء بواقع صناعة كتب الأطفال، حيث تسمح للناشرين والرسامين بتوقيع اتفاقيات تعاون متبادلة ضمن حقول متنوعة في مجالات النشر.

ويخصص المهرجان محطة للقصص المصورة تتيح للأطفال واليافعين التعرف على فنون “المانغا” اليابانية تسهم في جعل الأطفال يختبرون تجربة استثنائية وفريدة من نوعها، من خلال التعرّف على المكان المخصص لاقتناء الأعمال والإبداعات الفنية ومسرح القصص المصورة، الذي يحتضن العروض والمسابقات المرتبطة بهذا النوع من الفنون إلى جانب تنظيم 80 فعالية يقدمها 8 فنانين من 8 دول عربية وأجنبية.

ويستضيف المهرجان من خلال “مقهى المبدع الصغير” نخبة من الأطفال المميزين أصحاب الإنجازات والمواهب الأدبية أو العلمية أو الإعلامية أبرزهم بطل العرب في الشطرنج سلطان الزعابي، وأصغر إعلامية عربية درر المرقب والكاتبة القصصية، أنفال، والكاتب، ظاهر المهيري والقاصة والكاتبة المسرحية، طيف الظفيري والمذيعة والممثلة والمغنية الباكستانية تواصل شاه ومطور البرمجيات عبقري التكنولوجيا، أدثيان راجيش.

إلى جانب ذلك تخصص فعاليات “مقهى المبدع الصغير” زاوية للقراءة في أروقة الحدث بالإضافة إلى تواجد رواة القصص على الزوار الصغار. وتستضيف منصة التواصل الاجتماعي 28 فعالية يقدمها 12 ضيفا من أبرز رواد مواقع التواصل الاجتماعي العرب والأجانب الذين يثرون من خلال تجاربهم ومعارفهم خبرات الزوّار.

أما على صعيد المسابقات فينظم المهرجان عدداً من المسابقات الثقافية والتعليمية للأطفال واليافعين من طلبة مدارس الدولة الحكومية والخاصة حيث يقدم هذا العام جائزة القصة القصيرة “أنا الراوي” الهادفة إلى تشجيع ودعم الأطفال الطلاب الموهوبين في مجال كتابة القصة باللغة العربية أو اللغة الأجنبية، و“جائزة ذكرياتي مع المهرجان”، إلى جانب “مسابقة طلاب المدارس” وهي جائزة يومية تُقدم لأفضل تقرير مكتوب يتناول واحدة من ندوات المهرجان، ومسابقة “فارس الشعر”.

ويعد مهرجان الشارقة القرائي للطفل من أهم الفعاليات الثقافية والمعرفية الموجهة للأطفال واليافعين في الإمارات والمنطقة، وقد تجاوز دوره من كونه معرضاً للكتاب إلى حدث متكامل، يسهم في إغناء معارف الزوار بالعلوم والآداب النافعة، بمشاركة نخبة من المؤسسات والجمعيات والمراكز المعنية بالأطفال.

14