مهرجان "جازابلانكا" يستقطب نجوم العالم

الجمعة 2015/02/27
تشارلي وينستون يحيي سهرة افتتاح المهرجان

الدار البيضاء (المغرب)- تحتضن مدينة الدار البيضاء ما بين 18 إلى 23 أبريل القادم الدورة العاشرة لمهرجان “جازابلانكا”.

ويقوم عدد من موسيقيي الجاز من جميع أنحاء العالم، بتقديم العديد من العروض خلال هذا المهرجان، للترفيه عن الآلاف من الزوار الذين يتوافدون إلى المدينة خلال شهر أبريل من كل سنة، حيث يقام في نفس الوقت مهرجان ميغاراما للسينما.

ويحيي النجم البريطاني تشارلي وينستون الحفل الأول له بالمهرجان، إذ تراهن اللجنة المنظمة على سهرة تشارلي، الذي اشتهر منذ أول ألبوم له، حيث حصل على ستة أقراص بلاتين، مكّنته من تحقيق شهرة واسعة في موسيقى “السول” و”الفولك”.

وبعد النجاح الباهر، الذي حققه ألبومه بعنوان “هوبو” سنة 2009، تمكن هذا الفنان من سحر أجيال عبر عزف أنيق على آلة القيثارة وإيقاع موسيقي فريد.

واستطاع تشارلي أن ينفرد بأسلوبه في الساحة الموسيقية العالمية بفضل العديد من الأغاني الرائعة، التي ترسّخت في أذهان المعجبين كأغنية “في يدك”، وأغنية “أحب ابتسامتك”.

وسيكون الجمهور المغربي على موعد مع الفنان النيجيري كيزياه جونز في حفل اختتام الدورة العاشرة لمهرجان “جازابلانكا”. وكيزياه جونز هو مؤسس أسلوب “بلوفانك” الذي يمزج بين موسيقى “البانك” و”الفانك” وإيقاعات أفريقية، حيث يمتاز بأسلوب وأداء ساحرين.

وهذا ما يعكسه ألبومه الأخير بعنوان “كابتن راغد”. وتأثرت موسيقاه كثيرا بالفنان فيلا كوتي، حيث تمزج بين أسلوب أفريقي وأوروبي يسعى إلى منح صورة إيجابية عن القارة الأفريقية.

وبالاعتماد على شخصية “كابتن راغد”، أطلق الفنان ألبوما رائعا يمزج بين ما هو شخصي وسياسي يتطرق فيه إلى نيجيريا وأوضاعها وذلك بأسلوب “بلوفانك”.

يشار إلى أن مهرجان “جازابلانكا” يشكل موعدا هاما لعشاق موسيقى الجاز، وكذلك موسيقى السول والبوب والروك. وقد شارك في دوراته السابقة نجوم من أبرز الأسماء العالمية أمثال: أل دي ميولا، وأل جارو، وباتي سميت، وإبراهيم معلوف وماركوس ميلر.

17