مهرجان جرش للثقافة والفنون يوقد شعلته الرابعة والثلاثين

المصري محمد منير واللبناني مارسيل خليفة والفلسطيني محمد عساف والتونسية صوفية صادق من بين المغنين العرب المشاركين في المهرجان هذا العام.
السبت 2019/07/20
الفلكلور الأردني هوية متجددة

عمّان – أوقد الأردن، مساء الخميس شعلة الدورة الرابعة والثلاثين من مهرجان جرش للثقافة والفنون والذي يعد أبرز حدث سنوي بالمملكة تمتزج فيه الثقافة والفنون بالآثار والتاريخ.

ويقام المهرجان الذي تأسس عام 1983 في مدينة جرش الأثرية الواقعة على بعد 42 كيلومترا من العاصمة عمّان، ويتميز بإحياء الفنون الفلكلورية الأردنية ومزجها بالمواهب الشابة الجديدة. كما يجذب المهرجان في كل عام كبار الفنانين والمثقفين والشعراء من مختلف الدول العربية ليقدموا حفلات غنائية، ويشاركوا في الندوات والأمسيات وورش العمل المتخصصة.

وتضمّن حفل الافتتاح أغنية “أردن يا وطني” للشاعر الأردني الراحل حبيب الزيودي، وقصيدة مغناة بعنوان “دار النشامى” للشاعر الأردني صفوان قديسات، إضافة إلى أغنية ثالثة بعنوان “هنا رغدان” للشاعر حيدر محمود وألحان محمد واصف وغناء نتالي سمعان ويزن الصباغ، كما أحيا الفنان الأردني عمر العبداللات الحفل بمجموعة من أغانيه الجديدة والقديمة على المدرج الجنوبي.

وقال وزير الثقافة ورئيس اللجنة العليا للمهرجان محمد أبورمان في كلمة الافتتاح “هنا في جرش، وقف عمالقة الفن العربي والعالمي، وأدّت الفرق المعروفة معزوفاتها، وقُدّمت عروض خلاّبة، وجاء الشعراء والأدباء والمثقفون والسياسيون ليشهدوا هذا الحدث الثقافي العالمي، ليمتزج جمال الآثار وإرثها العظيم بالفن والثقافة والأدب”.

فنون فلكلورية مع مواهب شابة جديدة
فنون فلكلورية مع مواهب شابة جديدة

وأضاف “حرص أعضاء اللجنة العليا للمهرجان على أن تحتضن دورة هذا العام فعاليات تعكس الثقافة الأردنية بألوانها المتنوعة، لنحتفي بشبابنا وروادنا، ونستقبل قامات فنية وأدبية وثقافية، عربية وعالمية، لتشارك نجومنا من الفنانين والأدباء والمثقفين الأردنيين إضاءة قناديل الفرح والمحبة والأمن والسلام في هذه التظاهرة الحضارية في جرش”.

ومن بين المغنين العرب المشاركين في المهرجان هذا العام المصري محمد منير واللبناني مارسيل خليفة والفلسطيني محمد عساف والتونسية صوفية صادق. ومن المغنين الأردنيين عمر العبداللات ونداء شرارة وديانا كرزون ومكادي نحاس وكارولين ماضي وزين عوض وجهاد سركيس وسعد أبوتايه.

وتستمر أنشطة وفعاليات المهرجان حتى 28 يوليو الجاري على المسرحين الشمالي والجنوبي وشارع الأعمدة وقاعة البلدية في جرش والمركز الثقافي الملكي بالعاصمة واتحاد الكتّاب الأردنيين. وتقام خلال المهرجان أمسيات شعرية بمشاركة 25 شاعرا من الأردن و12 آخرين من البلدان العربية، فضلا عن ندوات ثقافية وفكرية ومعارض للصناعات التقليدية وأسواق حرفية وفنون تشكيلية.

وكان مهرجان جرش قد انطلق في العام 1981، واستمر حتى العام 2007 ليحلّ محلّه مهرجان الأردن في عمّان، إلاّ أنه استؤنف في العام 2011.

13