مهرجان "حرب الطماطم" يعيد الهدوء إلى إسبانيا

الخميس 2017/08/31
التراشق بالبندورة

بونيول (إسبانيا) - شارك أكثر من 20 ألف شخص في مهرجان “حرب الطماطم” السنوي في إسبانيا حيث تبادلوا الأربعاء التراشق باستخدام 160 طنا من الطماطم (البندورة) التي أوشكت على العطب.

ووسط تعزيزات أمنية بعد الهجمات الأخيرة في برشلونة احتشد المشاركون من داخل إسبانيا وخارجها للمشاركة في المهرجان الذي يقام في بلدة بونيول بشرق إسبانيا الأربعاء الأخير من شهر أغسطس من كل عام ويعرف باسم “توماتينا”.

وقال الحرس المدني إن الإجراءات الأمنية شددت بمشاركة رجال الشرطة وأفراد الأمن المحليين بعد الهجمات المسلحة التي وقعت في برشلونة هذا الشهر وأسفرت عن مقتل 16 شخصا.

وقالت متحدثة باسم الحرس المدني إن إجراءات مماثلة ستتخذ حيال العديد من المهرجانات الوطنية الإسبانية.

وقالت إحدى المشاركات من أستراليا، وتدعى تيس بابادوبلوس “حقيقة أنا لست قلقة إلى هذا الحد… حولنا العديد من رجال الأمن لذا فأنا أشعر بالأمان”.

ويقال إن حرب الطماطم تعود إلى تراشق عفوي نشب بين قرويين في 1945، لكنه اجتذب بعد ذلك اهتماما من أنحاء العالم.

وتنتعش مدينة بونول سياحيا بفضل مهرجان الطماطم.

24