مهرجان سنوي للزيتون يجمع مزارعي الأردن مباشرة بالمستهلكين

السبت 2013/11/30
امرأة تحضر منقوشة زيت وزعتر خلال مهرجان الزيتون السنوي

عمان- انطلق أول أمس الخميس مهرجان الزيتون السنوي في العاصمة الأردنية عمان في دورته الرابعة عشرة ليستمر لمدة 4 أيام متتالية تتخللها عروض لمنتجات المرأة الريفية الأردنية التي ترتبط خاصة بالتقاليد الغذائية ذات الصلة الوثيقة بالزيت والزيتون.

انطلقت أول أمس الخميس في مركز جاليري بمنطقة راس العين بالعاصمة الأردنية عمان، فعاليات مهرجان الزيتون الرابع عشر ومعرض منتجات المرأة الريفية تكريسا لمبدأ مشاركة كافة أطياف المجتمع الأردني في مختلف العمليات الزراعية وتوفير الفرص أمام صغار المزارعين من مختلف المحافظات الأردنية لتسويق منتجاتهم من زيت الزيتون.

وإلى جانب المهرجان الذي يستمر لمدة أربعة أيام تقام عروض لمنتجات المرأة الريفية التي ترتبط بالعادات والتقاليد الغذائية لدى المجتمع الأردني وخاصة المأكولات والمنتجات ذات الصلة الوثيقة بالزيت والزيتون.

وتنوعت في المهرجان منتجات السوق من زيت الزيتون والزيتون ومواد تموينية مصنوعة في بيوت أصحاب المزارع، واستطاع المزارع البيع فوريا للمستهلك وبأسعار مرضية.

وحسب تقرير المركز الوطني للبحث والإرشاد الزراعي الأردني فإن المهرجان يتيح البيع المباشر من المزارعين إلى المستهلكين دون وساطة، إضافة إلى إمكانية التذوق والشراء المباشر من قبل المستهلكين الذين يتوافدون على أرض المهرجان من مختلف المحافظات الأردنية.

إقبال كبير على شراء الزيت المنتج من مختلف المناطق الأردنية

وأشار التقرير إلى أنه ونتيجة للخبرة التي اكتسبها المركز الوطني للبحث والإرشاد الزراعي خلال مسيرته وحملته المتواصلة لتسويق زيت الزيتون الأردني، تم اعتماد الفحوص المخبرية لعينات الزيت الذي يتم عرضه من قبل المزارعين، ومن خلال نظام سري لضمان جودة الزيت في أرض المهرجان لتحديد جودته ونكهته المفضلة وفقا لمعايير عالمية، حيث تأخذ لجان متخصصة في الفحص الحسي لزيت الزيتون عينات من الزيت المعروض، لتحديد جودته ونكهته المفضلة، وفقا لمعايير عالمية معروفة في عدة دول، كإيطاليا وأسبانيا.

وبين مدير عام مركز جاليري الذي احتضن فعاليات مهرجان الزيتون بمنطقة راس العين فوزي الشياب أن هذا النظام يوفر مزيدا من الثقة للمستهلكين للإقبال على شراء الزيت المنتج من مختلف المناطق الأردنية. وأضاف الشياب أن "المهرجان يتيح البيع المباشر من المزارعين إلى المستهلكين دون وساطة، إضافة إلى إمكانية تذوق المستهلكين وشرائهم مباشرة للمنتجات.

وأشار إلى أن المهرجان يسهم في حل مشكلة الاختناقات التسويقية والحفاظ على أسعار الزيت، فضلا عن تشجيع السياحة الزراعية وبصفة خاصة في قطاع الزيتون، وتنظيم جولات سياحية للزائرين العرب والأجانب إلى أرض المهرجان.

وفي نهاية الاحتفال بيوم افتتاح المهرجان وزع وزير الزراعة الأردني عاكف الزعبي الجوائز على المؤسسات والجمعيات والمزارعين الداعمين. وتخللت الاحتفال فقرات فنية وتراثية وعروض لموسيقات القوات المسلحة الأردنية وفرقة دبكة أمانة عمان . كما عرضت فرقة الأيام الماليزية عرضا تراثيا ماليزيا.

20