مهرجان سوريا لأفلام "الموبايل" كتابة حقيقية للتاريخ

الجمعة 2014/05/02
احمل الكاميرا ووثق فأنت تكتب التاريخ

باريس – بالتزامن مع الذكرى السنوية الثالثة للثورة السورية، انطلقت في المناطق المحررة من سوريا فعاليات مهرجان سوريا لأفلام الموبايل، حيث فتح باب المشاركة بالأفلام للمهرجان في دورته الأولى بتاريخ 15 مارس الماضي، ويستمرّ إلى غاية 5 أغسطس القادم.

عرض الأفلام المرشحة للمسابقات والجوائز سيكون في الفترة الممتدة بين 6 سبتمبر حتى العاشر منه، وذلك في الأماكن المحررة بشمال سوريا من خلال عروض في الهواء الطلق، وكذلك عبر الإنترنت على موقع المهرجان، مع إمكانية نقل الفعاليات لاحقا إلى مهرجانات ومنابر أخرى في المنطقة والعالم.

وتتضمن مسابقة المهرجان، الذي يحمل شعار “في البدء كانت الكاميرا”، فئات مختلفة هي: مسابقة فيلم الدقيقة الواحدة التي تشمل الأفلام التسجيلية أو الروائية أو التجريبية الفنية، ومسابقة الفيلم التسجيلي القصير للأفلام التسجيلية التي تتراوح مدتها بين دقيقة و12 دقيقة. إضافة إلى مسابقة الفيلم الروائي القصّي، وتتضمن الأفلام التسجيلية التي تتجاوز مدتها دقيقة واحدة، ومسابقة المواطن الصحفي للتقارير الصحفية والقصص الإخبارية، شرط ألا تتجاوز 3 دقائق، وكذلك جائزة لجنة التحكيم التي تُمنح إلى أحد الأفلام المشاركة.

كما تتنافس جميع الأفلام المشاركة على جائزة “عين المشاهد” التي تترشح لها جميع الأفلام تلقائيا، ويمنحها جمهور المشاهدين عبر تصويت مفتوح على شبكة الأنترنت إلى أفضل الأفلام التي يختارونها.

يفتح المهرجان أبوابه مرحبا بجيمع الأفلام المصورة باستخدام كاميرات الموبايل، والمقدمة من المخرجين السوريين والعرب، ومن المخرجين الأجانب الذين يودّون مناقشة قضايا تتعلق بالمنطقة العربية، كما يلتزم بمختلف محدّدات وشروط السرية الخاصة بالمشاركين.

لا يحدّد المهرجان أي شروط عمرية أو رسوم اشتراك باستثناء الشروط الفنية المعلن عنها على الموقع الألكتروني. (يمكن الحصول على استمارة المشاركة والاطلاع على مزيد المعلومات من موقع المهرجان الإلكتروني أو صفحته على الفيسبوك).

تتكون لجنة تحكيم مهرجان سوريا لأفلام الموبايل من عدد من السينمائيين وفناني الفيديو والصحفيين والمخرجين والناشطين العرب والأجانب. وسيعلن عن أسماء أعضاء لجنة التحكيم أثناء إعلان النتائج وتسليم الجوائز للفائزين في العاشر من سبتمبر 2014.

الإعلان عن المهرجان كان في مدينة كفرنبل المحررة وبرعاية مؤسسة الشارع للإعلام والتنمية التي عرضت في فضاء داخل كفرنبل قائمة أفلام منها:

تتكون لجنة التحكيم من سينمائيين وفناني فيديو وصحافيين ومخرجين وناشطين عرب وأجانب


أكره الأسود


يقدم الفيلم مراحل عملية استخراج النفط الخام، وبيعه، ونقله، وتكريره، وما نتج عن هذه الأنشطة من تحوّلات وتأثيرات في حياة الناس؛ الفيلم القصير لعبدالله حكواتي ومحمد نور مطر.

عن مدينة كفرنبل في شمال غرب سوريا، التي استطاعت أن تلخص الثورة السورية عبر لافتاتها، حيت تضمّنت شعارات مثل: “كفرنبل المدينة السورية المنسية”، “على خارطة وتاريخ سوريا كنقطة علام”؛ وفي ذات الوقت لخصت تلك اللافتات يوميات الثورة ولحظاتها المركزية. الفيلم من إخراج خالد عبدالواحد، وتصوير عبسى سميسم، ومن إنتاج مؤسسة الشارع للإعلام والتنمية، و”كياني” للفنون السمعية والبصرية.


سقط الكابوس هنا


يحكي الفيلم رحلة البحث اليومية عن صاروخ السكود الذي يسقط في الليل على مدينة الرقة، ويعرض لحظات الذعر والموت والدمار التي يخلفها، والتي تشبه الكوابيس في قسوتها السوريالية. الفيلم لـميزر وعامر ومحمد نور المطر.

لقد كشفت الثورة السورية خلال العامين المنصرمين عن مواهب كثيرة في مجالات متنوعة، أبرزها في المجال البصري والإعلامي، وشكلت كاميرات الموبايل سمة أساسية من سماتها، حتى بات النموذج الذي تقدّمه في استخدام وتوظيف كاميرا الموبايل كإحدى وسائل النضال والتعبير نموذجا يحتذى حول العالم.

من هذا المنطلق يسعى مهرجان سوريا لأفلام الموبايل إلى تسليط الضوء على المنتج البصري للموبايل بوصفه قيمة فنية إلى جانب قيمته الإعلامية، بهدف تشجيع مواهب جديدة تأمل في شق طريقها من خلال مجالات الفنون البصرية المتنوعة، وتحقيق رغبته الملحة في تشجيع حرية القول والتعبير عبر دفع الناس العاديين إلى توظيف أدوات يومية كالموبايل بطريقة إبداعية.

16