مهرجان صيف صنعاء: "نحو يمن مدني حديث آمن ومستقر"

الثلاثاء 2013/08/20
صنعاء تعيد إحياء نشاطها السياحي عبر مهرجانها الصيفي

صنعاء- بمشاركة محلية وعربية واسعة انطلقت بحديقة السبعين بالعاصمة اليمنية صنعاء فعاليات مهرجان صيف صنعاء السياحي السادس في برنامج يستمر حتى الأول من سبتمبر المقبل وتحت شعار "نحو يمن مدني حديث آمن ومستقر".

دُشن أول أمس الأحد في حديقة السبعين بالعاصمة صنعاء مهرجان "صيف صنعاء" أكبر مهرجان سياحي في البلاد، تحت شعار "نحو يمن مدني حديث آمن ومستقر" بعد توقف دام أكثر من ثلاثة أعوام جراء الاضطرابات.

وحضر تدشين المهرجان عدد من مسؤولي الدولة اليمنية، وبمشاركة أكثر من ألف عارض وعارضة من اليمن والسعودية ومصر. وسيستمر المهرجان حتى الأول من سبتمبر المقبل. وفي حفل التدشين قال رئيس مجلس النواب اليمني يحيى الراعي، إن مهرجان صيف صنعاء السياحي السادس يعبر عن حالة الأمن والاستقرار التي يعيشها اليمن.

ومن جانبه، قال وزير السياحة اليمني قاسم سلام "إن أهم رسالة يحملها المهرجان هي أن أبناء اليمن يجدون أنفسهم في مناسبة كهذه متفقون على تقديم صورة مختلفة عن اليمن وأهله تؤكد حقيقة الأمن والاستقرار وسعي اليمنيين من أجل بناء اليمن الواحد الموحد المستقر".

وسيكون مهرجان صنعاء بمثابة المناسبة المنتظرة من العائلات اليمنية لاختتام برنامجها الصيفي بمقدار وفير من المتعة والتشويق والإثارة والإبداع من خلال فعالياته السياحية والتراثية والثقافية والفكرية المتعددة والمتنوعة، حيث اشتملت فعاليات مساء اليوم الأول من المهرجان فقرات ثقافية وفنية وألعابا رياضية وترفيهية ومسابقات معرفية متنوعة تصدرتها عروض فرقة الأهرام المصرية بباقات من الفلكلور الشعبي المصري أبدعها 15 فنانا وفنانة من مطربين وراقصين وعازفين قدموا وحات راقصة منها أفراح النوبة ورقصة العصا ورقصة التنورة الصوفية.

وقدمت الفرقة الموسيقية العسكرية اليمنية والفرق المحلية والعربية والجمعيات المحلية المشاركة في فعاليات المهرجان عدة عروض، كما قدمت قوات المظلات الخاصة عملية إنزال بعد استعراض وتحليق في سماء صنعاء أبهرا الحاضرين.

في حين دشنت الخيام التراثية والترفيهية المشاركة من مأرب وتهامة وحضرموت وغيرها فعاليات عروضها الشعبية والرياضية متضمنة القفز على الجمال وتقريب كثير من العادات والتقاليد في قرى ومناطق الريف اليمني.

كما قدمت خيمة المرأة والطفل فقرات من المرسم الحر للأطفال وعروضا من مسرح الدمى، ومسابقات وجوائز تشجيعية للأطفال، مع بدء عروض المنسوجات والمشغولات اليدوية والمنتجات الحرفية والصناعات التقليدية ضمن مشاركات الجمعيات الحرفية والمهنية والتعاونيات الخيرية والنسوية.

وشهد مهرجان صيف صنعاء السياحي السادس في يومه الأول إقبالا جماهريا فاق التوقعات. وهو ما اعتبره وكيل وزارة السياحة لقطاع الخدمات والأنشطة رئيس اللجنة التنفيذية مطهر تقي مؤشرا على التفاعل الإيجابي مع المهرجان ونجاحه في تلبية احتياجات الناس ورغباتهم في التشويق والترفيه بعيدا عن المؤثرات النفسية السلبية التي ألقت بظلالها عليهم نتيجة أحداث البلاد خلال العامين الماضيين.

و قال أمين العاصمة اليمنية عبد القادر علي هلال في ذات السياق إن "مهرجان صنعاء هو مناسبة نبعث من خلالها رسالة بأن صنعاء هي مدينة لكل اليمنيين وعنوان للتوافق وللدولة اليمنية الحديثة من خلال تنوع الحضور في المهرجان من مختلف المحافظات.

ويعد مهرجان صيف صنعاء، الذي تم تدشينه الأحد للمرة السادسة بعد توقفه منذ يوليو 2010، أكبر مهرجان سياحي في اليمن، ويتم خلاله تقديم أهم الموروثات الثقافية والعروض الفنية وإقامة أنشطة متنوعة تحظى بمتابعة شعبية واسعة.

وتأمل الجهات المختصة من خلال هذا المهرجان في إعادة النشاط السياحي المتوقف والذي يتعرض باستمرار لهزات جراء الأوضاع الأمنية المتدهورة، وفي ظل تنامي ظاهرة الاختطاف التي يتعرض لها الأجانب والتي أثرت بشكل كبير على السياحة وحالت دون مشاركة هذا القطاع الهام في التنمية.
20