مهرجان عمان لموسيقى الجاز يحتفي بتعدد الثقافات

الأربعاء 2014/05/14
عمّان تهتم بتعدد الثقافات في مهرجان الجاز

عمّان- يشارك حتى نهاية الشهر الجاري (مايو) عشرات العازفين من مختلف أنحاء العالم في الدورة الثالثة لمهرجان عمّان السنوي لموسيقى الجاز.

وذكرت لمى حزبون المدير الفني لمهرجان عمّان للجاز، أن الحدث الفني السنوي في العاصمة الأردنية يحتفي بالتنوع الثقافي والحضاري لشعوب العالم.

وقالت: “مهرجان عمّان للجاز يعيش الآن سنته الثالثة على التوالي، وفكرته هو الاحتفال بتعدّد الثقافات والتنوع في الحضارات والموسيقى العالمية، أردنا أن نقدّم مهرجانا للجاز هو الأول من نوعه في الأردن”.

بدأ المهرجان يوم 30 من أبريل الماضي، ويشارك فيه 16 فريقا موسيقيا وما يزيد على 70 عازفا من اليابان وإسبانيا وإيطاليا ومصر وسوريا وفلسطين والأردن.

وذكرت لمى حزبون أن المسؤولين عن المهرجان قرروا هذا العام تسليط الضوء على فرق الجاز العربية. ومن هناك قدم فريق “فتت لعبت” السوري عرضا مزج فيه بين الألحان الشعبية العربية وموسيقى الجاز ووجه رسالة أمل وسلام إلى سوريا.

وقال نارج أبادجيان عازف البيانو ومؤلف موسيقى فريق “فتت لعبت” الذي يعني اسمه اللهو والمزاح باللغة العامية السورية: “نحن عزفنا الكثير من الأغاني، حاولنا أن نعزف الكثير من الأنماط، كنا نمزج الكثير من الأنماط بنفس الحفلة، ثم قلنا يجب أن يكون لدينا صوت معين.. خلفيته هو الطبل والمزمار والفلكلور، واليوم أصبح لدينا “سي دي” خاص بنا”. وأضاف أبادجيان أن السوريين يجب ألا يفقدوا الأمل في مستقبل أفضل رغم الأزمة التي تعصف ببلدهم.

وقال: “اسم “السي دي” مفرطعين (مشتتين). فنحن حقا تشتتنا صار كل منا في مكان. لكن طبعا لا تزال هناك سوريا.. “أكيد يعني موجودة”. أريد أن أقول بقدر قوة الخراب سينتهي وتبنى سوريا من جديد.. لازم نؤمن بشيء إيجابي”.

16