مهرجان قصر الحصن يستعرض التطور الثقافي والتراثي للإمارات

الأربعاء 2015/01/14
عروض تراثية تؤمن مهرجان قصر الحصن الإماراتي

أبوظبي – تنطلق الدورة الثالثة من “مهرجان قصر الحصن” في الفترة من 11 إلى 21 فبراير القادم في أبوظبي.

فقد أعلنت “هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة” في مؤتمر صحفي نظمته أمس عن برنامج الدورة الثالثة التي تأتي بمجموعة كبيرة ومتنوعة من الفعاليات والبرامج العامة، وعروض فنية وموسيقية وشعرية تصاحبها أفلام وثائقية، إلى جانب أنشطة ترفيهية وتعليمية وتفاعلية لجميع أفراد العائلة، منها ورش عمل فنية للأطفال وبرنامج خاص لطلاب المدارس والجامعات. وذلك لاستقطاب المواطنين والمقيمين والزوار على حد سواء، وإطلاعهم على التراث المادي والمعنوي الإماراتي والجهود المبذولة لترميم هذا الصرح المعماري والتاريخي.

ويهدف المهرجان إلى تعزيز التراث التاريخي لإمارة أبوظبي المتمثل في “قصر الحصن”، بالإضافة إلى تسليط الضوء على التراث المعاصر من خلال مبنى “المجمع الثقافي”، عبر قائمة من الفعاليات والجولات التعريفية، واستعراض مراحل التطور المعماري والثقافي الذي شهدته العاصمة الإماراتية.

وتشهد هذه الدورة من المهرجان فعاليات وأنشطة جديدة، بالإضافة إلى افتتاح جزء من مبنى “المجمع الثقافي” للجمهور، حيث سيحتضن فعاليات وورش عمل وعروضا فنية تحيي دوره في المشهد الثقافي في العاصمة الإماراتية، والمنهج المتّبع في ترميمه والمحافظة على هذا الرمز للعمارة التراثية المعاصرة في أبوظبي.

وتم تطوير برنامج المهرجان لرسم لوحة شاملة تستعرض المراحل التاريخية لـقصر الحصن، من خلال فعاليات متنوعة، أبرزها معرض قصر الحصن الذي يقدم إطلالة على معالم تطور مدينة أبوظبي، وطبيعة معيشة مجتمعها على مر السنين، والجهود الحثيثة المبذولة مؤخرا لترميم الحصن ومنشآته.

كذلك الجولات التعريفية في الحصن، حيث سيتمكن الزوار من التجول في ساحات الحصن وزيارة العديد من المعالم المهمة التي تزودهم بفرصة فريدة لاستعراض تاريخ هذا الصرح الأثري وأعمال ترميمه. وسيحظى الزوار للمرة الأولى بفرصة زيارة أجنحة المعيشة في القصر، كما سيتمكن الزوار من الدخول إلى القاعة التي احتضنت اجتماعات المجلس الوطني الاستشاري لإمارة أبوظبي، والمجلس الوطني الاتحادي، وشهدت أيضا إعلان العديد من القرارات الحاسمة في تاريخ أبوظبي ودولة الإمارات العربية المتحدة.

16