مهرجان قليبية يحتفي بوبيله الذهبي

الأربعاء 2013/08/28
معلقة المهرجان: توريث الحلم بالفن

تونس- تتواصل بمدينة قليبية التونسية التابعة لمحافظة نابل الساحلية (110 كلم شمال شرق تونس العاصمة)، الدورة الجديدة من المهرجان الدولي لفيلم الهواة بقليبية «الفيفاك» والثالثة بعد 14 يناير 2011 والتي انطلقت في الخامس والعشرين من أغسطس/ آب وإلى غاية الـ31 منه. دورة تأتي قبل سنة من احتفاء المهرجان العربي والأفريقي الأعرق لسينما الهواة بيوبيله الذهبي، حيث انطلقت الدورة الأولى في 19 أغسطس/ آب 1964.

المهرجان الدولي لفيلم الهواة بقليبية أو «الفيفاك» كان وراء اكتشاف أسماء سينمائية عالمية على غرار الإيطالي ناني موريتي، والجزائري أحمد بن كاملة، والتونسيين فريد بوغدير ورضا الباهي، وكان من ضيوفه الراحل يوسف شاهين وبابلو سيزار وروبرت ملنغرو والراحل توفيق صالح الذي سيكرم خلال هذه الدورة.

في الدورة الحالية يواكب عشاق السينما الهاوية 60 فيلما من دول العالم، ضمن خانة المسابقات الرسمية الدولية والوطنية، وأخرى في قائمة الأفلام المقترحة من «المعهد الفرنسي بتونس»، إضافة إلى أعمال سينمائية ستعرض في السهرات الخاصة للمهرجان، وهي سهرات عن فلسطين وأخرى عن سينما المقاومة وثالثة تحت عنوان «في القلب».


فلسطين دائما


الجديد في الدورة الحالية هو إدماج مسابقتي المدارس السينمائية وأفلام الهواة والمستقلين في مسابقة واحدة، كما وفّرت وزارة الثقافة التونسية ميزانية قدرت بـ45 ألف دينار تونسي/ حوالي 22 ألف يورو، ومعلوم أن المهرجان يسعى بحسب الإمكانيات المالية المتوفرة له إلى عدم الانجراف نحو الثقافة الاستهلاكية والتجارية، فهو المهرجان الذي كان ولا يزال محافظا على ثوابته الفكرية والثقافية الداعمة سينما المقاومة والمستقلة عن كل مظاهر الاستبداد والدكتاتورية والإقصاء.

هذا ويواصل المهرجان دعمه للسينما الفلسطينية، حيث كان عرض الافتتاح مخصوصا لفلسطين من خلال فيلم «غزة 36 ملم» إخراج خليل المزين، إضافة إلى سهرة خاصة يشارك فيها عدد من الأفلام على غرار «سكاتش من العادات» للمخرجة جومانا منا، وفيلم «أبناء عيلبون» لهشام زريق، إضافة إلى شريط «عائدون» وهو عبارة عن 3 أشرطة قصيرة تحريكية.


سينما المقاومة


بخصوص ورشات التكوين في مجال الفن السابع، اقترح المهرجان على هواة السينما يومي 26 و27 أغسطس عددا من الدروس منها «التعلم عبر تاريخ القصص» الذي أمنته ماريا رويدو وهي مخرجة إسبانية متخصصة في التاريخ المعاصر ونظرية الفن والثقافة، أما اليوم الأربعاء 28 أغسطس فسيكون لأحباء السينما درس في المونتاج مع الفرنسية بولين دايرو المتكونة في المونتاج السينمائية والتي عملت مع عــدد من المخرجــــــين الكبار منهم ميشيل خلايفي وكوستا غافراس، أمّا الدرس السينمائي الثالث فسيكون يوم 30 أغسطس مع الفرنسي جيل نادو الذي سيتحدث عن تجربته مع الفيلم الوثائقي، حيث قدم أكثر من 150 عملا تسجيليا وهو عصامي التكوين.

هذا وضمت لجان تحكيم مسابقات المهرجان الدولي لفيلم الهواة بقليبية أسماء فنية بارزة في عالم السينما محليا ودوليا، إذ تتكون المسابقة الدولية من الأسبانية ماريا رويدو والفرنسي جيل نادو والفلسطيني توفيق أبو وائل والتونسي المنصف ذويب، أما حاتم بن ميلاد وقمر بن دانا وسندس بلحسن وإلياس بكار ومروان المؤدب فيمثلون لجنة تحكيم المسابقة الوطنية.

16