مهرجان للبيرة في الصين لا يأبه لكورونا

إقبال كبير على المهرجان الدولي للبيرة شرق الصين والذي يتيح لمرتاديه تذوّق نحو 1500 نوع من هذا المشروب، مع تطبيق بعض الإجراءات الصحية.
الثلاثاء 2020/08/04
المهرجان فرصة لكي يستعيد الناس "حياة طبيعية"

بكين- انطلق في مدينة كينغداو الصينية خلال عطلة الأسبوع أكبر مهرجان للبيرة في الصين، وقد نُظم بصورة شبه طبيعية هذا العام بعد تخلّص الصين في المجمل
 من جائحة   كورونا.

وكانت الصين نجحت في احتواء الوباء بشكل كبير على أراضيها بفضل وضع الكمامات والحجر المنزلي وتتبع مخالطي المرضى، ولم تسجّل أي وفاة جرّاء فايروس كورونا المستجد منذ منتصف مايو الماضي.

وحمل الاطمئنان إلى هذا الوضع الجمهور على الإقبال على المهرجان الدولي للبيرة في كينغداو (شرق الصين) الذي افتتحت الجمعة دورته لسنة 2020. ويتيح المهرجان لمرتاديه تذوّق نحو 1500 نوع من هذا المشروب.

وأحجم الكثير من الزوار عن وضع الكمامات في موقع المهرجان الذي يقام في الهواء الطلق. ويتنزه المشاركون بحرية ويشربون البيرة وهم حول طاولات طويلة.

وتجدر الإشارة إلى أن مدينة كينغداو الساحلية معروفة بصناعة البيرة، وهي منشأ جعة “تسينغتاو” المعروفة عالميا، وقد أسس مصنعها في ظل الاستعمار الألماني (1898 – 1914).

واعتبرت محطة التلفزيون الرسمية “سي.سي.تي.في” أن إقامة هذا المهرجان فرصة لكي يستعيد الناس “حياة طبيعية”.

لكنّ الأمر لم يخل من تطبيق بعض الإجراءات الصحية، إذ أن المهرجان يكتفي باستقبال 30 في المئة من قدرته الاستيعابية المعتادة، ويضع العاملون كمامات، فيما ألزم الزوار الخضوع لفحص حرارة الجسم. وأجريت فحوص للتأكد من خلو مستوعبات البيرة المستوردة من فايروس كورونا قبل تعقيمها. ويأتي هذا الإجراء بعد ظهور بؤر انتشار للفايروس في الصين بسبب مواد غذائية مستوردة.

24