مهرجان للشعر يحتفي بالتشكيل

الأربعاء 2013/08/28
هزاع البراري من الشعراء الذين أثروا المهرجان بإنتاجهم

عمان -الأردن- تشهد العاصمة الأردنية عمان حراكاً ثقافياً مميزاً خلال الموسم الحالي فمن مهرجانين للسينما إلى ثلاثة مهرجانات مسرحية قادمة (مهرجان الشباب ومهرجان الطفل ومهرجان المحترفين) ومن حفل توقيع كتاب الى افتتاح معرضاً للفن التشكيلي.

وفي هذا الإطار ستُختتم غدا 29 أغسطس الجاري، فعاليات المهرجان الشعري الأول الذي ينظمه ملتقى آفاق للثقافة والفنون بإشراف الشاعر حسين الفاعوري، وكان هذا المهرجان قد اُفتُتح يوم السبت 24 أغسطس وشارك فيه أدباء وفنانون من ست دول عربية بالإضافة إلى الأردن، وتوزعت فعالياته ونشاطاته على مدينتي عمان واربد.

بدأ المهرجان فعالياته بكلمة لراعي الحفل الشاعر والفنان التشكيلي الأردني محمد العامري، الذي أشاد بالدور الكبير والهام الذي يقدمه الملتقى من فعاليات تثري الأدب والشعر والثقافة من خلال المشاركات المحلية والدولية التي تصبّ في خانة دعم الثقافة والمثقفين، وبعدها قام بافتتاح معرض الفن التشكيلي الذي أقامه الملتقى للفنان الأردني حسين نشوان والذي حمل عنوان "وجـــــــــــوه" وذلك في مقر تاج الثقافة بعمان والذي استمر طيلة أيام المهرجان، كما حضر الافتتاح مندوب عن وزيرة الثقافة ومدير التراث في الوزارة حكمت النوايسة.

والملاحظ أن مقر تاج الثقافة استضاف معظم فعاليات المهرجان حيث أقيمت فيه أربع أمسيات شعرية في الأيام الأربعة التالية للافتتاح شارك فيها شعراء عرب وأردنيون قرؤوا قصائد عبرت عن وجدان الامة وما تمر به من ظروف وتحديات.

ففي الأمسية الأولى شارك كل من الشعراء: محمد العامري وهناء البواب ومحمد القصاص وعبد الرحيم جدايه من الأردن وأحمد أيوب من فلسطين وأغيد قباني من سوريا، وأدارت الأمسية الإعلامية سونيا الزغول، لتكون الأمسية الثانية بمشاركة الشعراء: محمد طكو وكرم العاسمي من سوريا، ومهدي العبيدي من العراق، عبد الحميد الخطيب ومريم الصيفي ومحمد العداربه من الأردن .قدمت شعراء الأمسية الشاعرة روان أبو زيد.

وفي الأمسية الثالثة اعتلى المنصة كل من الشعراء: وفاء الزعتري من لبنان، وإياد حلمي وروان أبو زيد وأيسر رضوان وراتب القرشي من الأردن، وأدار الأمسية الشاعر حسين الفاعوري. ووأما الأمسية الشعرية الأخيرة ضمن المهرجان فقد استمع فيها الحضور إلى الشعراء: راشد عيسى، وسعد الدين شاهين، ومحمد أبو زيد، وحسن البوريني من الأردن، وحسام غنام من فلسطين، وأدار فترات هذه الأمسية الأمسية الشاعر محمد الصوالحة.

وسيكون اختتام المهرجان بأمسية قصصية يديرها الشاعر حسين الفاعوري في غرفة تجارة اربد، ويشارك فيها: سامية العطعوط، وجميلة العمايرة، وهزاع البراري، ومهند العزب، وخالد أبو حماده من الأردن ، بالإضافة إلى القاص عبد الحليم البراك من السعودية.

والجدير بالذكر أنّ الملتقى تأسس في شهر تموز الماضي بهدف تعزيز التواصل الفكري والأدبي بين المثقفين العرب والأردنيين، والبحث عن الإبداعات الشبابية وإبرازها في المشهد الإبداعي العربي.

وقد أعرب منظمو المهرجان لجريدة "العرب" عن أملهم في أن تكون الفعاليات الثقافية للمهرجان قد استقطبت الجمهور ونالت استحسانه وخاصة منها تلك التي تركّزت بأكبر المدن الأردنية وأكثرها كثافة سكانية.

14