مهرجان ليوا للرطب منصة إماراتية لترسيخ القيم الإنسانية

الأربعاء 2014/07/16
مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية تقدم متاجر تراثية في مهرجان ليوا للرطب

أبوظبي - يشهد مهرجان ليوا للرطب في دورته العاشرة مشاركة العديد من المؤسسات الإنسانية الإماراتية الفاعلة على الساحتين العربية والدولية، كجهات رائدة في أعمال الغوث الإنساني وأعمال الخير والرعاية الإنسانية محليا وعالميا، ومنها مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي ومؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة.

يسهم المهرجان كمنصة إماراتية في جهود تحفيز التطوّع وترسيخ القيم الإنسانية عبر استضافته أجنحة المؤسسات المذكورة، حيث تقدّم مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية التي تأسست بقانون عدد 20 في يوليو 2007، وقد أصدره الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، انسجاما مع رؤيتها “مبادرات رائدة لخدمة الإنسانية”، وعبر جناحها المشارك ضمن فعاليات مهرجان ليوا للرطب، بموادّ تعريفية بمبادرات المؤسسة وبرامجها الرائدة، ومنشورات تشرح استراتيجيتها في مجالي الصحة والتعليم محليا، إقليميا وعالميا.

كما يسلط جناح المؤسسة الضوء على دورها في دعم مشاريع التعليم المهني في دول المنطقة، وتوفير الاحتياجات الصحية المتعلقة بسوء التغذية وحماية الأطفال ورعايتهم، إضافة إلى توفير المياه الآمنة عالميا.

بالإضافة إلى دعم المجتمعات الفقيرة والمحتاجة إلى توفير البنى التحتية الأساسية مثل المدارس والمستشفيات وغيرها، وقد وصلت مساعداتها المختلفة حول العالم لأكثر من 35 دولة منذ بداية نشأتها إلى غاية اليوم.

وفي إطار مبادرة مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية لتنظيم برامج المساعدات الجادة، والمساهمة في نشر روح التسامح بين البشر لخدمة المحتاجين، وتوفير الدعم المادي لبرامج البِر المختلفة، ونشر ثقافة التكافل الاجتماعي في مجتمع الإمارات، إلى جانب تشجيع العمل التطوّعي.

تقيم المؤسسة أكثر من تسعة متاجر في السوق الشعبي ضمن فعاليات مهرجان ليوا للرطب، تعرض العديد من المنتجات التراثية الإماراتية ومنتوجات صناعة البخور والتمور والحلي النسائية والعطور، وأدوات الزينة والمطابخ المحلية التي تتعلق بعادات الضيافة العربية الإماراتية الأصيلة، وغيرها.

تشارك ضمن فعاليات مهرجان ليوا للرطب مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة

كما تشارك هيئة الهلال الأحمر لدولة الإمارات العربية المتحدة في المهرجان من خلال جناحها الذي يسهم في الارتقاء بوعي جمهور الزائرين بأهمية العمل الإنساني والتطوعي، كما تسلط الهيئة التي تأسست في 31 يناير 1983، ونالت الاعتراف الدولي باعتبارها العضو رقم 139 في الاتحاد الدولي لجمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر بتاريخ 27 أغسطس 1986، الضوء من خلال منشوراتها ومطبوعاتها وهدايا الجمهور التي يوزعها الجناح، على جهودها الإنسانية الرائدة عربيا وعالميا في تنظيم برامج التوعية والإسعافات الأولية والحماية من الأوبئة ومكافحتها.

علاوة على الاهتمام بالقضايا الاجتماعية وتقديم المساعدات الإنسانية للفئات الضعيفة والمحتاجة ولضحايا الحوادث والكوارث، بالإضافة إلى تقديم الإغاثة والإسعافات الأولية للضحايا تحقيقا للقيم والمبادئ الإنســانية الأساسية التي تسعى الهيئة إلى ترسيخها وهي عدم الانحيـاز، والحيــــاد، والاســتقلال، والعمل التطوعي.

كما تشارك ضمن فعاليات مهرجان ليوا للرطب مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، من خلال جناحها الذي يقوم بدور توعوي وإرشادي هام، ويسهم في بناء أوثق علاقات التواصل مع مختلف شرائح المجتمع الإماراتي والمقيم، مسلطا الضوء عبر منشوراته التوعوية من كتيبات إرشادية ومجلات وبروشورات، على جهود المؤسسة في العناية وتقديم الرعاية لفئات المجتمع من الأيتام والقصّر وذوي الاحتياجات الخاصة.

ويعمل جناح المؤسسة التي ترجم تأسيسها سعي الدولة إلى تعزيز الجهود المبذولة في مجال رعاية ذوي الاحتياجات الخاصة، بقرار من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة في 19 أبريل 2004، على إبراز إنجازات المؤسسة خلال مسيرتها في مجالات الرعاية الإنسانية.

وتسعى كذلك إلى توصيل خدمات الرعاية والتأهيل لفئات ذوي الإعاقة في مختلف مناطق إمارة أبوظبي، بتوجيهات الفريق أول محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بشأن التوسع في الخدمات التي تقدمها واستحداث وحدات علاجية وشعب جديدة في المراكز كافة بأبوظبي والعين والمنطقة الغربية.

16