مهرجان ليوا للرطب يحقق إقبالا جماهيريا كبيرا

الأربعاء 2014/07/23
مهرجان ليوا للرطب احتفى بالشجرة المباركة إنتاجا وعروضا ومسابقات

أبوظبي - اختتمت مؤخرا فعاليات الدورة العاشرة من مهرجان ليوا للرطب 2014، الذي أقيم تحت رعاية الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ونظمته لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، وذلك خلال الفترة من 12 إلى غاية 18 يوليو في مدينة زايد بالمنطقة الغربية في إمارة أبوظبي.

استطاع المهرجان أن يحقق رؤية القائمين عليه في جعله مصدر جذب للزوار ومنصة تحفيز اقتصادي وصناعي وإحياء للتراث وتقاليده العريقة من خلال الأنشطة والبرامج العديدة، ومن بينها مجموعة متميزة من الجوائز بلغ عددها 215 جائزة بما مجموعه 6 ملايين درهم إماراتي.

وأعرب رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان محمد خلف المزروعي مستشار الثقافة والتراث في ديوان ولي عهد أبوظبي، عن اعتزازه بالمستوى المميز الذي قدمه المشاركون في هذه الدورة، وثمن عاليا حرصهم على الحفاظ على موروثهم الثقافي والاجتماعي، وصناعات الأجداد المرتبطة بالشجرة المباركة، والتي قدموها إلى الجيل الشــاب لضمان استمرارية هذا التراث العريق.

وتابع المزروعي: “إنّ نوعيات الرطب المشاركة ممتازة، وهذا شيء يفرح الجميع لأن المنتج من مزارع المواطنين، كما كشف المهرجان عن إبداعات إماراتية في تصنيع الكثير من الأغذية والمشروبات والأشياء المصنوعة من النخيل، لنؤكد من خلال هذا العرس التراثي أن إرث زايد حاضر فينا ولم يغب عن قلوب وعقول أبناء الإمارات بصغارها وشبابها”.

وشهدت الدورة العاشرة من مهرجان ليوا للرطب مئات المشاركات بمسابقاتها المتنوعة سواء في الرطب فئات الدباس، الخلاص، الخنيزي، بومعان، الفرض، النخبة أو في مسابقة أجمل مجسم تراثي، مسابقة المانجو والليمون، مسابقة المزرعة النموذجية ومسابقة سلة فواكه الدار.

محمد خلف المزروعي: "بقي نهج زايد وذكراه حاضرين في تفاصيل المجتمع الإماراتي"

وهو ما يعكس اهتمام أهل الإمارات بالمهرجان الذي اتضح من خلال جودة المشاركات في مسابقات الرطب، حيث أجمع أعضاء لجنة التحكيم على أن الدورة العاشرة حفلت بمشاركات بالغة التميز من الرطب لهذا كانت الدورة الأكثر حماسا بين المتسابقين، فالكل يحاول أن يجتهد طوال العام وأن يطبق أحدث أساليب الزراعة والري حتى يفوز في هذا المهرجان.

كما حققت مسابقة المزرعة النموذجية إقبالا متميزا في دورتها الأولى لهذا العام والتي تسهم بشكل فعال في تطوير منظومة الزراعة داخل المزارع بشكل كبير، كما ستسهم في تجويد الإنتاج، حيث سيسعى كل مزارع على تنفيذ الخطط الزراعية التي تخدم الإنتاج لديه ليتمكن من المشاركة في المسابقة الكبيرة التي رصدت لها اللجنة المنظمة مبالغ كبيرة.

وقد حظي مهرجان ليوا للرطب 2014 في دورته العاشرة برعاية شركة بترول أبوظبي الوطنية أدنوك ومجموعة شركاتها كراع بلاتيني، وشركتي الفوعة والظاهرة الزراعية كرعاة ذهبيين، وشركة محمد رسول خوري كراع فضي، ودعم كل من هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، ديوان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، دائرة شؤون البلدية (بلدية المنطقة الغربية)، القيادة العامة لشرطة أبوظبي، جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، دائرة النقل، شركة أبوظبي للتوزيع، مركز خدمات المزارعين في أبوظبي، مركز إدارة النفايات (تدوير)- أبوظبي، وجامعة الإمارات العربية المتحدة.

وتأبى المرأة في المنطقة الغربية إلا أن تبرز مشاركتها في فعاليات مهرجان ليوا للرطب 2014 وذلك من خلال مشاركتها في السوق الشعبي وسوق العرض للحرف اليدوية التراثية والتقليدية، والمسابقات التراثية، فمن خلال أكثر من 160 محلا خصصتها اللجنة المنظمة للمهرجان في السوق الشعبي للنسوة المشاركات، تبرز المرأة بدورها ومشاركتها الفاعلة من خلال إنتاج وعرض إنتاجها من الأشغال اليدوية المرتبطة بالنخلة ومنتوجاتها من الرطب والتمور ومنتجات التمور المتعددة.

وشارك مركز الإحصاء أبوظبي في فعاليات مهرجان ليوا للرطب 2014، بهدف تعريف جمهور المعرض الذي تنظمه لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي بالمركز والدور الذي يقوم به في سبيل توفير بيانات وإحصائيات واقعية عن الحياة في إمارة أبوظبي، إلى جانب حرصه على اغتنام جميع الفرص والفعاليات بإمارة أبوظبي للتواصل مع سكان الإمارة والتوعية بالمركز.

وضمن فعاليات المهرجان هذا العام كان جناح “آرت هب” الذي يعتبر أول وجهة فنية للفنانين المحليين والعالميين، وهو أول مجمع تشكيلي متكامل في أبوظبي، كما أنّ المجمع التشكيلي “آرت هب” يحتوي على مكان لإقامة الفنانين التشكيليين العالميين والمحليين، وورش تشكيلية وغاليريات خاصة للفنانين المقيمين.

16