مهرجان "ما نامت المنامة" على امتداد دورة قمرية

الجمعة 2013/12/13
المنامة في سهرة على إيقاعات متباينة

المنامة- ليلة لا تنام فيها المنامة، الليلة التي يكمل فيها متحف البحرين الوطني ربع قرنه الأول؛ تطلق وزارة الثقافة البحرينية احتفالاتها مصافحة مساء المنامة وملوحة لصباحها، عبر مهرجان "ما نامت المنامة" الذي ينطلق في الثامنة من مساء الأحد 15 ديسمبر وتتواصل فعالياته حتى الثامنة من صباح الاثنين 16 ديسمبر 2013.

"ما نامت المنامة" الذي ينطلق في نسخته الأولى هذا العام، وتتوزع فعالياته بين متحف البحرين الوطني، والصالة الثقافيّة والمركز الإقليمي العربي للتراث العالمي.

ليلة تحوي فعاليات متنوعة بإيقاعات متباينة، بين الموسيقى، والفن التشكيلي، والفكر والأدب، الغناء، والتاريخ، وهي فعالية مفتوحة للجمهور تبدأ في متحف البحرين الوطني الذي يحتفل بربع قرن على تأسيسه وتعود إليه في صباح اليوم التالي.

سيكون للأدب في السهر مكان، حيث تنطلق فعالية حفاوة، التي تحتفي بنتاج الأديب والمفكر العربي نجيب محفوظ عبر مجموعة من القراءات النقدية التي كتبها عدد من النقّاد والكتّاب العرب خصيصا لفعالية حفاوة، يقدمها ويناقشها أستاذ النقد ونظرية الأدب عبد القادر فيدوح، كما سينطلق معرض تشكيلي بعنوان دلمون، يقدّمه الفنان البحريني الشاب أيمن جعفر، بالإضافة إلى عرض ومناقشة فيلم المخرج البحريني الشاب محمد إبراهيم، وعدد من الفعاليات الفنية والثقافية الأخرى.

"ما نامت المنامة" ينطلق بمشاركة السفارة الفرنسية التي تقدم فعاليتين، إحداهما موسيقية باستضافة مجموعة من العازفين الفرنسيين لإحياء ساعة موسيقية، بالإضافة إلى معرض فوتوغرافي لفنانين فرنسيين، وقد رعت السفارة الفرنسية زيارة ممثلين لوزارة الثقافة إلى الجمهورية الفرنسية للاطلاع على التجربة الفرنسية، والاستفادة من الخبرات التي يمتلكها منظمو مهرجان "ليلة بيضاء" الذي يقام في شوارع وأروقة مدن فرنسا عبر عدد من الفعاليات والمعارض والأمسيات الثقافية والفنية، والذي استوحيت منه فكرة "ما نامت المنامة".

تشارك في الاحتفالية السفارة الإيطالية أيضا، من خلال عازفي البيانو، فتحيي ساعة من ساعات السهر الموسيقي الجميل، في ليلة ثقافية بحرينية، بتعبير رحباني، أصلها ليس للنوم، أصلها للسّهر..

16