مهرجان وطني للزي التقليدي يوحد الليبيين

الليبيون يحتفلون بمهرجان اليوم الوطني للزي الليبي في ساحة بالعاصمة الليبية طرابلس إحياء للتراث الثقافي لبلادهم.
الخميس 2018/03/15
المهرجان يسلط في نسخته الرابعة الضوء على الملابس التقليدية الليبية التي كانت تلبس في العصور القديمة

طرابلس – انتقل ليبيون، في مهرجان بالشارع عبر الزمن، إلى الماضي للاحتفال بزيهم التقليدي حيث احتشد المئات، وهم يرتدون الزي التقليدي، في ساحة بالعاصمة الليبية طرابلس، يوم الثلاثاء، لإحياء التراث الثقافي لبلدهم.

وقال إبراهيم الحبيشي رئيس مهرجان اليوم الوطني للزي الليبي “(هذه الفعالية هي) مهرجان سنوي تحييه جمعية الميعاد للثقافة والفنون في 13 مارس من كل سنة، وبدأت الفكرة منذ عام 2013، وإلى (حدود هذا) اليوم تمكنا من إيصال الرسالة المتمثلة أساسا في إحياء كلٍّ مِن الهوية الليبية والتراث الليبي والزِّي الليبي العريق”.

وكانت النساء يرتدين ما يُعرف باسم “الفراشية”، وهي عبارة عن قطعة من الثياب تُلف حول جسد المرأة لتغطيه تماما باستثناء إحدى عينيها. وقالت نادية عيسي -مشاركة في المهرجان- “بالنسبة إلى الفراشية هي (من ضمن) عاداتنا وتقاليدنا ومن الضروري إحياؤها بعد أن اندثرت”.

أما الرجال فيرتدون “الجرد” وهو أيضا عبارة عن قطعة قماش كبيرة تُلف حول أجسادهم ورؤوسهم.

واحتشد المئات من الحاضرين في ساحة المهرجان لالتقاط صور تذكارية.

24