مهمة أفريقية صعبة تنتظر الفرق العربية

يترقب ممثلو العرب في دوري أبطال أفريقيا وكأس الاتحاد لقاءات قوية من خلال قرعة دور الثمانية (مرحلة المجموعتين) للمسابقتين، والتي ستحتضنها القاهرة.
الثلاثاء 2016/05/24
قطبا مصر في سيناريو مخيف

القاهرة - ستكون أنظار محبي كرة القدم في القارة السمراء شاخصة صوب العاصمة المصرية القاهرة التي تستضيف الثلاثاء قرعة دور الثمانية (مرحلة المجموعتين) لبطولتي دوري أبطال أفريقيا وكأس الاتحاد الأفريقي (الكنفيدرالية الأفريقية). وتمثل أندية الأهلي والزمالك المصريين ووفاق سطيف الجزائري والوداد البيضاوي المغربي الكرة العربية في دوري الأبطال، في مواجهة أندية إنييمبا النيجيري وأسيك ميموزا الإيفواري وفيتا كلوب من الكونغو الديمقراطية وزيسكو يونايتد الزامبي.

في المقابل، ترفع أندية النجم الساحلي التونسي ومولودية بجاية الجزائري وأهلي طرابلس الليبي والكوكب المراكشي والفتح الرباطي المغربيين الراية العربية في مرحلة المجموعتين بالكنفيدرالية التي تشارك فيها أيضا فرق مازيمبي الكونغولي الديمقراطي وميدياما الغاني ويانغ أفريكانز التنزاني.

وتعد هذه النسخة الأخيرة للبطولتين التي تقام خلالهما مرحلة المجموعات في دور الثمانية، وذلك عقب التعديلات التي أجراها الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) مؤخرا في نظام المسابقتين بدءا من العام القادم.

وقد تقرر تغيير نظام دور المجموعات بدوري الأبطال والكنفيدرالية ليبدأ من دور الستة عشر بدلا من دور الثمانية، حيث سيتم تقسيم الفرق المتأهلة إلى أربع مجموعات يصعد منها أصحاب المركزين الأول والثاني في كل مجموعة إلى دور الثمانية.

وبدءا من دور الثمانية سيكون النظام بخروج المهزوم بعد مباراتي ذهاب وإياب حتى الدور النهائي، علما بأن الفرق التي خسرت في دور الـ32 لدوري الأبطال سوف تنتقل للعب في الكنفيدرالية حيث تخوض دور الـ32 الثاني.

وتم تقسيم الفرق المتأهلة لدور الثمانية بدوري الأبطال هذا الموسم إلى أربعة مستويات بناء على نتائجها في البطولة خلال السنوات الخمس الأخيرة، حيث جاء الأهلي وسطيف في المستوى الأول، والزمالك وفيتا كلوب في المستوى الثاني، والوداد وأسيك في المستوى الثالث، وزيسكو وإنييمبا في التصنيف الرابع.

وربما تسفر القرعة عن صدام بين قطبي الكرة المصرية الأهلي والزمالك للمرة الرابعة بمرحلة المجموعات، حيث تسمح لوائح البطولة بوجود فريقين من نفس البلد في مجموعة واحدة. ويعود الأهلي، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة برصيد ثمانية ألقاب، إلى المشاركة في دور الثمانية بعدما غاب عنها في النسختين الماضيتين للمسابقة، مسجلا ظهوره الثالث عشر في مرحلة المجموعتين.

من جانبه، يتطلع الزمالك الذي يشارك للمرة السابعة في مرحلة المجموعتين، للمضي قدما في البطولة التي توج بها في خمس مناسبات كان آخرها عام 2002. ويبحث الزمالك عن المشاركة في المربع الذهبي للبطولة للمرة الأولى منذ عام 2005. ويأمل وفاق سطيف، الذي حافظ على مقعده في مرحلة المجموعتين للعام الثالث على التوالي، في العودة إلى منصة التتويج عقب فوزه بالبطولة عامي 1988 و2014.

أندية الأهلي والزمالك المصريين ووفاق سطيف الجزائري والوداد البيضاوي المغربي تمثل الكرة العربية في دوري الأبطال

ويسعى الوداد البيضاوي، المتوج باللقب عام 1992 إلى مواصلة مغامرته في البطولة ضمن مشاركته الثانية بمرحلة المجموعتين، خاصة بعدما جرد مازيمبي من لقب البطولة الذي أحرزه العام الماضي، بفوزه على الفريق الكونغولي بـ3-1 في مجموع مباراتي الذهاب والعودة خلال دور الستة عشر. ومن المتوقع أن يواجه الرباعي العربي منافسة شرسة من بقية الفرق المشاركة في دور الثمانية.

ويرغب إنييمبا، الذي يعاود الظهور خلال مرحلة المجموعتين بعد غياب دام خمسة أعوام، في استعادة أمجاده مرة أخرى في البطولة التي أحرزها عامي 2003 و2004، وهو ما ينطبق أيضا على أسيك الفائز باللقب عام 1998، الذي سجل مشاركته العاشرة في دور الثمانية.

ويهدف فيتا كلوب، الذي بلغ دور الثمانية للمرة الثانية في تاريخه، إلى تكرار الإنجاز الذي حققه منذ عامين بتأهله للنهائي، فيما يطمح زيسكو إلى أن يكون الحصان الأسود للبطولة في مشاركته الثانية بمرحلة المجموعتين. وللنسخة الثانية على التوالي تغيب الأندية التونسية عن دور الثمانية، عقب خروج الأفريقي من دور الـ32 والنجم الساحلي من دور الستة عشر. كما تخلو مرحلة المجموعتين أيضا من الأندية السودانية هذا الموسم بعدما ودع ممثلاها الهلال والمريخ البطولة من أدوارها الأولى رغم مشاركتهما اللافتة في النسخة الماضية التي شهدت تأهلهما للدور قبل النهائي.

وفي الكنفيدرالية الأفريقية، تمتلك الكرة العربية حظوظا قوية للاحتفاظ باللقب للعام الرابع على التوالي رغم المنافسة الشرسة المتوقعة من مازيمبي الساعي إلى تعويض خيبة الأمل التي لحقت به إثر خروجه المبكر من دوري الأبطال. وتبدو الفرصة مواتية للنجم الساحلي (حامل اللقب) للانفراد بالرقم القياسي في عدد مرات الفوز بالبطولة، التي انطلقت للمرة الأولى عام 1992، بعدما توج بها أربع مرات، في حين يسعى الكوكب المراكشي والفتح الرباطي إلى الحصول على اللقب للمرة الثانية في تاريخهما بعدما فازا بها عامي 1996 و2010 على الترتيب. ويحلم أهلي طرابلس ومولودية بجاية بملامسة الكأس للمرة الأولى في تاريخهما.

وتنطلق الجولة الأولى لمرحلة المجموعتين بدوري الأبطال والكنفيدرالية أيام 17 و18 و19 يونيو المقبل، على أن تجرى الجولة الأخيرة بدور الثمانية للمسابقتين يومي 23 و24 أغسطس القادم. وتجرى مباريات الذهاب بالدور قبل النهائي للبطولتين أيام 16 و17 و18 سبتمبر المقبل، في حين تقام مباريات الإياب أيام 23 و24 و25 سبتمبر من نفس الشهر. وتقام مباراة الذهاب لنهائي دوري الأبطال أحد أيام 14 و15 و16 أكتوبر، ويجرى لقاء العودة أحد أيام 21 و22 و23 من الشهر ذاته، فيما تقام مباراة الذهاب لنهائي الكنفيدرالية أحد أيام 28 و29 و30 من نفس الشهر، على أن تجرى مباراة الإياب أحد أيام 4 و5 و6 نوفمبر المقبل.

22