مهمة شاقة للأمير خالد الفيصل لإصلاح التعليم من الأفكار المتشددة

الأحد 2013/12/22


الوزير في مهمة إصلاحية

عين العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز ال سعود اليوم الاحد ابنه الامير مشعل اميرا لمنطقة مكة وهو احد أهم المناصب في المملكة في احدث تحرك ضمن تغييرات مستمرة في مناصب كبار افراد الاسرة الحاكمة في العامين الماضيين.

ويحل الأمير مشعل مكان الامير خالد بن فيصل الذي تولى منصب وزير التربية والتعليم في خطوة قال محللون سعوديون إنها ربما تنعش الاصلاحات المتعثرة في مجال التعليم والتي تستهدف تخفيف تاثير المحافظين في المؤسسة الدينية.

واعلن عن التعينات في مرسوم ملكي نقلته وسائل اعلام حكومية في المملكة حيث تحظى تعيينات كبار الأمراء باهتمام خاص لما لذلك من أثر على مسالة الخلافة.

ومنذ 2011 شهدت المملكة سلسلة من أحداث الوفاة وتقاعد أمراء وترقية آخرين مما أحدث تغييرا في كبرى المناصب الحكومية فضلا عن ثلاثة حكام مناطق بعد عقود دون تغيير يذكر.

وقال محللون ان التغييرات تعكس رغبة الملك عبدالله -الذي يعتقد انه في التسعين من عمره- لتنصيب ابنائه وحلفاء اخرين في مناصب رئيسية من اجل المستقبل.

وقال المحلل السياسي السعودي خالد الدخيل ان تعيين ابن الملك عبد الله اميرا لاحد المناطق الكبرى في المملكة أمر جدير بالملاحظة. واضاف ان الملك يمنح ابناءه فرصة كبيرة لان يكون لهم مكان في عملية الخلافة.

وعين الملك عبد الله ابنه متعب وزيرا للحرس الوطني بالمملكة وابنه عبد العزيز نائبا لوزير الخارجية وابنه تركي نائبا لامير منطقة الرياض.

وكان مشعل الامير الجديد لمنطقة مكة في السابق اميرا لمنطقة نجران على الحدود مع اليمن.

ويرتب منصب امير منطقة مكة على شاغله مسؤوليات ادارية كبرى نظرا لضخامة عدد سكانها وأهميتها الرمزية لوجود الحرم المكي وما تشهده المنطقة من مناسك الحج كل عام.

وعلى خلاف الملكيات الأوروبية فان الخلافة في السعودية لا تنتقل مباشرة من الملك لابنه الاكبر لكن تنتقل بين ابناء مؤسس المملكة الملك عبد العزيز آل سعود.

والامير سلمان هو ولي العهد ويبلغ من العمر 78 عاما. وبعد الأمير سلمان يعتقد معظم المحللين ان اثنين فقط من ابناء الملك عبد العزيز آل سعود على قيد الحياة هما الامير احمد والامير مقرن قد تتاح لهم فرصة اعتلاء العرش. وبعد ذلك يتعين اختيار واحد من بين مئات من احفاد مؤسس المملكة.

والى جانب ابنائه قام الملك عبد الله بترقية ابناء اخوته الى وظائف كبرى اخرى بينها وزير الداخلية ورئيس المخابرات وامير المنطقة الشرقية وامير منطقة الرياض ونائب وزير الدفاع.

وبنقل الامير خالد الى وزارة التعليم قد يكون الملك عبدالله يشير ايضا الى اعتزامه انعاش الاصلاحات في النظام التعليمي.

وقال جمال خاشقجي وهو رئيس قناة تلفزيونية يمتكلها الملياردير الامير الوليد بن طلال ان خالد بن فيصل كان من بين أشد منتقدي التطرف في النظام التعليمي.

واضاف ان اصلاح التعليم مهمة صعبة تتطلب سنوات وسنوات.

وسيطر المحافظون الى حد كبير على التعليم في الثمانينات مما أفرز أجيالا من الشباب لديهم من المعارف الدينية ما يفوق المهارات العملية بكثير.

وكثيرا ما يقول مسؤولون سعوديون ان التحدي الاكبر على المدى الطويل الذي يواجه المملكة هو ايجاد وظائف حقيقية للشباب الذين لا يستطيعون منافسة المغتربين رغم تدني رواتبهم في سوق العمل المحلية.

1