مهندس تركي يطلق مقبرة افتراضية للتواصل مع الأموات

الثلاثاء 2017/04/11
ابتكار لإحياء ذكرى الأموات دون الذهاب فعليا للمقبرة

قوجة إيلي (تركيا) – تعتزم كلية هندسة الكمبيوتر في جامعة غبزة التقنية بولاية قوجة إيلي غربي تركيا، اطلاق مقبرة افتراضية، تتيح للأشخاص إمكانية إحياء ذكريات أقربائهم الموتى، وزيارة أضرحتهم دون الحاجة إلى الذهاب فعليا إلى المقبرة.

وقال محمد غوكتورك الأكاديمي في قسم هندسة الكمبيوتر بجامعة غبزة، إنه واجه صعوبات في بداية الأمر، ولم يتمكن من إيجاد الفريق المناسب للقيام بهذا المشروع.

وتابع غوكتورك “نعلم أن عدد الموتى على مر التاريخ يتجاوز بكثير عدد الأحياء على سطح الأرض، وقامت مديريات المقابر في تركيا خلال السنوات الأخيرة بتقديم العديد من الخدمات الإلكترونية".

وأشار إلى أن مديريات المقابر توفر إمكانية الاستفسار عن مكان أضرحة الأشخاص في المحافظات المختلفة، لذلك سيكون النظام الذي يعده مع فريق عمل المقبرة الافتراضية، موازياً لخدمات مديريات المقابر.

وأوضح أن النظام الجديد الذي يشبه آليات التفاعل على شبكات التواصل الاجتماعي سيتيح للزوار ترك أكليل من الزهور على قبور فقيديهم، وقراءة الدعاء لأرواحهم، وكتابة أسطر عن حياتهم، وتسجيل رأيهم بالمتوفى.

وقال “عندما يفتح أقرباء الميت صفحة قريبهم المتوفي، سيجدون فيها كافة الرسومات والتعليقات من زوار الصفحة، فالهدف الرئيسي من خطوتنا هذه، هو إحياء ذكرى المتوفي واستمرار بقائه في موقع يتواصل من خلاله المشاركون افتراضيا”.

وسيتيح الموقع الفرصة لتقبل التعازي وزيارة القبور دون الذهاب إلى المقبرة.

وذكر غوكتورك أن من إحدى ميزات النظام الذي سيتم تفعيله في شهر يونيو القادم، هي التعرف على المدفون في القبر الذي يجاور قبر قريبهم، والتواصل مع ذويه.ويعمل حاليا إثنان من طلاب غوكتورك على إتمام المشروع، وسينطبق النظام في بادئ الأمربمحافظة قوجة إيلي قبل تعميمه على سائر مقابر البلاد.

وستكون زيارة الموقع مجانا، ولا يدري غوكتورك كيف ستكون ردود الأفعال تجاه المشروع، خصوصا أنه يعلم ان “زيارة المقابر أمر حساس بالنسبة إلى المسلمين”.

وقال “من المحتمل أن يقول البعض بأن هذا النظام يبعد الناس عن زيارة المقابر، لكن بالمقابل فإن هذا المشروع سيكون وسيلة ليتعرف أهالي الموتى على بعضهم البعض”.

وأعرب غوكتورك عن اعتقاده بأن النظام الجديد سيحظى باهتمام شريحة واسعة، وذلك بسبب حرص أقرباء الموتى على عدم إلغاء حسابات المتوفين في صفحات الإنترنت.

24