مواجهات أفريقية تعمق جراح الفرق العربية

الاثنين 2014/08/11
مواجهة واعدة بين الأهلي المصري والنجم الساحلي

نيقوسيا - تلقى الأهلي المصري ضربة قاسمة إثر هزيمته أمام مضيفه نكانا رد ديفلز الزامبي ضمن الجولة الخامسة للمجموعة الثانية من بطولة كأس الكونفدرالية الأفريقية لكرة القدم، كما باغت سيوي سبور الإيفواري فريق النجم الساحلي التونسي وانتصر عليه في عقر داره، في حين اكتفى وفاق سطيف الجزائري بالتعادل الذي مكنه من المرور إلى المربع الذهبي لدوري أبطال أفريقيا لأول مرة.

انهزم نادي الأهلي المصري بهدف نظيف أمام مضيفه نكانا رد ديفلز الزامبي في المباراة التي أقيمت، السبت، ضمن الجولة الخامسة للمجموعة الثانية ببطولة كأس الكونفدرالية الأفريقية لكرة القدم على ملعب نكانا بمدينة "كيتوي" الزامبية، كما تلقى فريق النجم الساحلي هزيمة ضد سيوي سبور الإيفواري على ميدانه وفي مباراة أُقيمت دون حضور الجمهور لحساب الجولة الخامسة لدور المجموعات لكأس الكنفيدرالية الأفريقية وانتصر عليه بهدف دون رد، في حين تأهل فريق وفاق سطيف إلى المربع الذهبي لدوري أبطال أفريقيا رغم تعادله أمام الترجي التونسي 2-2 على ملعب "الثامن من مايو 1945" بمدينة سطيف.


كأس الكونفدرالية


وسجل هدف المباراة المهاجم موانزا في الدقيقة 50 ليرفع رصيد فريقه نكانا إلى 7 نقاط ويحتل المركز الثاني خلف الأهلي المتصدر برصيد 8 نقاط قبل مواجهة النجم الساحلي التونسي وسيوي سبور الإيفواري وازدادت الحسابات تعقيدا في هذه المجموعة، حيث أهدر الأهلي فرصة حسم التأهل للمربع الذهبي وأصبح بانتظار المواجهة الأخيرة أمام النجم الساحلي التونسي بالقاهرة.

المباراة بدأت بحالة من الحذر الدفاعي للاعبي الأهلي، حيث فضل الأسباني خوان جاريدو الدفع بمحمد فاروق ورمضان صبحي وحسام غالي وحسام عاشور ومحمود حسن “تريزغيه” مع رباعي دفاعي سعد سمير ومحمد نجيب وصبري رحيل وباسم علي مع وجود مهاجم وحيد هو عمرو جمال.

وتحكم الأسباني جاريدو مدرب الأهلي بشكل جيد في إيقاع المباراة بفضل الالتزام التكتيكي في منطقة وسط الملعب بفضل خبرة حسام غالي والمجهود الكبير للثنائي تريزغيه وحسام عاشور.

وتعرض محمد فاروق نجم وسط الأهلي لإصابة في الدقيقة 30 إثر عرقلة من جانب أحد مدافعي نكانا في منطقة الجزاء لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وفي الشوط الثاني تلقى الأهلي ضربة موجعة بعد احتساب الحكم ضربة جزاء مشكوك في صحتها بداعي عرقلة من صبري رحيل لمهاجم نكانا ليسجل موانزا هدف الفريق الزامبي الوحيد في الدقيقة 50.

وأعرب وائل جمعة، مدير الكرة بالنادي الأهلي، عن شعوره الشديد بالحزن لهزيمة فريق القلعة الحمراء أمام نكانا الزامبي.وقال جمعة، إن الشوط الأول شهد تفوقا كبيرا للأهلي وكان بامكانه إحراز أهداف، لكن الأمور تغيرت في الشوط الثاني بعد ضربة الجزاء، إلا أن سوء أرضية الملعب ودرجة الحرارة العالية كانا وراء العجز عن هز شباك نكانا.

موانزا سجل هدف المباراة الوحيد ليرفع رصيد فريقه نكانا إلى 7 نقاط ويحتل المركز الثاني خلف الأهلي المتصدر

وأضاف: “لابد أن ننظر إلى مباراة النجم الساحلي القادمة لأنها موقعة حياة أو موت بالنسبة إلينا خاصة وأن النجم لديه أمل في التأهل لكن ثقتي في لاعبي الأهلي كبيرة وهم تعاهدوا على بذل أقصى جهد خلال المباراة القادمة والتأهل إلى المربع الذهبي”.وأكد مدير الكرة بالأهلي أن بطل تونس فريق جيد، بالإضافة إلى حساسية المباريات بين الأندية المصرية والتونسية وهو ما يزيد من صعوبة المباراة.

وفاجئ فريق سيوي سبور الإيفواري فريق النجم الساحلي على ميدانه في مباراة أُقيمت دون حضور الجمهور لحساب الجولة الخامسة لدور المجموعات لكأس الكونفدرالية الأفريقية وانتصر عليه بهدف دون ردوسجل هدف المباراة كواكو كودكو في الدقيقة 51.

وكان الفريق التونسي شبحا لنفسه وقدم أسوا مباراة له في غياب مهاجمه الجزائري بغداد بونجاح الذي تغيب بسبب البطاقة الصفراء الثانية.

ولم يرتق المدير الفني الجديد للنجم دراجان بفريقه إلى المستوى الذي كان ينتظره منه الجميع. ويتذيل النجم الساحلي بعد هذه الهزيمة ترتيب المجموعة 5 نقاط، فيما يصعد سيوي سبور إلى المركز الثالث وينعش آماله في الترشح في انتظار لقاء الجولة الأخيرة الذي سيجمعه بصاحب المركز الثاني (7 نقاط) نكانا الزمبي.ولم يبق للنجم الساحلي أي خيار للترشح سوى الفوز في الجولة الأخيرة على الأهلي المصري في القاهرة يوم 23 أغسطس.


رابطة أبطال أفريقيا


حقق فريق وفاق سطيف المطلوب وضمن تأهله إلى المربع الذهبي لدوري أبطال أفريقيا رغم تعادله أمام الترجي التونسي 2-2، السبت، على ملعب الثامن مايو 1945 بسطيف.

وكان الترجي سباقا إلى التهديف عبر أحمد العكايشي (دق 6) قبل أن يعود أصحاب الأرض في النتيجة عبر جحنيط (ركلة جزاء 27). ثم عمق اللاعب نفسه جراح الضيوف بإضافة هدف ثان (51) قبل أن يعود الترجي ويكسب التعادل (73) لكنه لم يكن كافيا لمرافقة مواطنه الصفاقسي إلى المربع الذهبي.

وهذه هي المرة الأولى التي يتأهل فيها الوفاق إلى المربع الذهبي للمسابقة الأفريقية منذ 1988 حين توج بلقب المسابقة بتسميتها السابقة (كأس أفريقيا للأندية البطلة). والمفارقة آنذاك تتويجه باللقب القاري رغم أنه كان يلعب في الدرجة الثانية للدوري الجزائري. وسيرافق الوفاق الصفاقسي التونسي إلى المربع الذهبي، وستكون مباراتهما المقبلة شكلية لتحديد بطل المجموعة فقط.

وكان فريق النادي الصفاقسي قد حسم تأهله بفضل هدف سجله فرجاني ساسي في الشوط الثاني ليقود فريقه للتأهل إلى الدور قبل النهائي لدوري أبطال أفريقيا لكرة القدم أمام أهلي بنغازي الليبي 1-0، ضمن الجولة الخامسة من منافسات دور المجموعتين للمسابقة، خلال المباراة التي أقيمت يوم الجمعة الماضي بتونس لدواع أمنية. وغادر فريق الترجي الرياضي التونسي المسابقة بعد تعادله المخيّب الذي لم يمكن فريق “باب سويقة” من مواصلة مشواره رغم تاريخه العريق في الدفاع عن الألقاب القارية.

22