مواجهات البوكسينغ داي.. عنوان الإثارة في إنكلترا

لا تزال مباريات “البوكسينغ داي” تحظى بشعبية هائلة ومكانة خاصة لما تحمله من طابع عريق، فهي تقليد إنكليزي يضاهي تاريخ كرة القدم نفسها. وفي الوقت الذي ينفصل فيه لاعبو مسابقات الدوري الأخرى في القارة الأوروبية عن المنافسات للاحتفال بالكريسماس مع عائلاتهم وأصدقائهم، ينصب تركيز اللاعبين في مسابقات الدوري بإنكلترا على الاستعداد للمباريات التي تقام في “البوكسينغ داي”.
الثلاثاء 2017/12/26
قادمون بقوة

لندن - تنطلق منافسات المرحلة العشرين من الدوري الإنكليزي الممتاز الثلاثاء، بلقاء مانشستر يونايتد مع بيرنلي وتوتنهام مع ساوثهامبتون وتشيلسي مع برايتون وويست برومويتش ألبيون مع إيفرتون وواتفورد مع ليستر سيتي وهيديرسفيلد مع ستوك سيتي وبورنموث مع ويستهام وليفربول مع سوانزي سيتي، وتستأنف الأربعاء بلقاء نيوكاسل مع مانشستر سيتي، والخميس بلقاء كريستال بالاس مع أرسنال.

وبدأ تقليد إقامة مباريات البوكسينغ داي اعتبارا من لقاء فريقي شيفلد وهالام في 26 ديسمبر عام 1860، أي قبل تأسيس مسابقة الدوري. وكذلك تحظى مسابقة البوكسينغ داي بشعبية كبيرة بين المشجعين نظرا لأهمية ذكرى الهدنة التي شهدتها في عام 1914 خلال الحرب العالمية الأولى عندما ترك جنود من الجانبين أسلحتهم للعب كرة القدم.

ويرى العديد من اللاعبين السابقين والمدربين الحاليين أن كرة القدم الإنكليزية ستستفيد، كما هو الحال في باقي دول أوروبا، من تحديد عطلة شتوية للمنافسات.

ولكن التعاملات المالية الهائلة التي يشهدها الدوري الإنكليزي الممتاز، خاصة المتعلقة بحقوق البث التلفزيوني، ربما تمنع الشبكات التلفزيونية من تقبل فكرة توقف المنافسات خلال فترة الاحتفالات بالكريسماس.

ويحتفل مانشستر سيتي بأعياد نهاية السنة بأحلى طريقة، فيما يتعين على مانشستر يونايتد وتشيلسي نسيان الفرملة السابقة والعودة إلى سكة الانتصارات في البوكسينغ داي غداة عيد الميلاد في المرحلة العشرين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

وحقق مانشستر سيتي المتصدر (55 نقطة) في المرحلة السابقة الفوز السابع عشر تواليا بقيادة مدربه الإسباني بيب غوارديولا، فيما تعادل يونايتد الثاني (42 نقطة) مع ليستر سيتي (2-2)، وتشيلسي الثالث (39 نقطة) وحامل اللقب مع إيفرتون (0-0). وسيحاول “ركاب القاطرة” الثانية في قطار الدوري الممتاز: ليفربول الرابع (35)، وتونتهام الخامس (34) ووصيف البطل، وأرسنال السادس (بنفس الرصيد) للقيام بما يلزم بدءا من هذه المرحلة لبقاء أحد الفرق الثلاثة في قائمة “الأربعة الكبار” المؤهلة إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا.

يحتفل مانشستر سيتي بأعياد نهاية السنة بأحلى طريقة، فيما يتعين على مانشستر يونايتد وتشيلسي نسيان الفرملة السابقة والعودة إلى سكة الانتصارات

وفي المقابل يخشى مدربا يونايتد البرتغالي جوزيه مورينيو وتشيلسي الإيطالي أنطونيو كونتي أن يمضيا يوم الميلاد إلى جانب اللاعبين لتلقينهم الدروس في كيفية استعادة طريق الفوز بعد التعادل في المرحلة السابقة. وأثار تعادل ليستر في الوقت بدل الضائع حفيظة وغضب مورينيو الذي وصف أداء لاعبيه بـ”الطفولي في مباراة من السهل الفوز بها”. لكن مهمة مورينيو ورجاله لن تكون سهلة في مواجهة الضيف بيرنلي، الذي يمثّل إحدى مفاجآت الموسم باحتلاله المركز السابع (32 نقطة).

وأكد لاعب الوسط الإسباني خوان ماتا صاحب ثنائية يونايتد في مرمى ليستر، أنه يتوقع ردا قويا على فقدان النقطتين عندما يواجه فريق “الشياطين الحمر” بيرنلي. وقال “حصلنا على نقطة، لكن التعادل مع ليستر كان بطعم الهزيمة لأننا كنا قريبين من الفوز. كانت لدينا الفرصة لقتل المباراة وكانوا ناقصي الصفوف” في إشارة إلى طرد لاعب الوسط الغاني دانيال إمارتي. وأضاف “علينا أن نحافظ على رباطة جأشنا. إنها فترة الميلاد، وعلينا أن نلعب كل يومين أو ثلاثة أيام. غضبنا كثيرا، لكن يجب أن نلتزم الهدوء ونفكر بالمباراة المقبلة وأن ننهيها بشعور أفضل”.

وبدوره، ينتظر تشيلسي عودة ألفارو موراتا بفارغ الصبر بعد غياب المهاجم الإسباني عن المباراة مع إيفرتون بسبب الإيقاف، حيث يأمل كونتي في أن يستعيد الفريق على ملعبه ستامفورد بريدج وزنه الهجومي وإلحاق الهزيمة بالضيف برايتون الوافد الجديد إلى الدوري الممتاز وصاحب المركز الثاني عشر (21 نقطة).

رقم قياسي

تشتد المنافسة بين الفرق الثلاثة في الصف الثاني من أجل المقعد الرابع الأخير المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا، وستكون مباريات هذه الفرق في المراحل اللاحقة عبارة عن بطولة مصغرة بحد ذاتها.

واستطاع توتنهام بفوزه الكبير على بيرنلي (3-0) كسب نقطتين على حساب منافسيه ليفربول وأرسنال اللذين تعادلا (3-3)، فأصبح على بعد نقطة من الأول وتقدم بفارق الأهداف على الثاني. ويستضيف توتنهام ساوثهامبتون الثالث عشر (19 نقطة) وعين هدافه هاري كاين على تحقيق أكثر من الفوز والنقاط الثلاث. وسجل كاين بثلاثيته في مرمى بيرنلي هدفه الـ53 في مختلف المسابقات في عام 2017، وهو يريد التفوق على الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة الإسباني، صاحب 54 هدفا.

يورغن كلوب: باستثناء سيتي ويونايتد، لا يستطيع أي فريق آخر أن يأمل في إحراز اللقب

والأهم بالنسبة إلى كاين هو فضّ الشراكة مع منافسه على صدارة ترتيب هدافي الدوري الإنكليزي المصري محمد صلاح (15 هدفا لكل منهما) الذي يستضيف فريقه ليفربول متذيل الترتيب سوانزي سيتي. وحث مدرب ليفربول الألماني يورغن كلوب لاعبيه على ضرورة التركيز على الآمال والطموحات الأوروبية، رغم الغيابات الكثيرة في صفوف الفريق “الأحمر” بدءا من القائد جوردان هندرسون الذي أصيب في المباراة ضد أرسنال، مرورا بالإسباني ألبرتو مورينو (وتر)، وانتهاء نايثانيال كلاين (ظهر).

وقال كلوب “علينا أن نتأهل إلى دوري أبطال أوروبا، علينا أن ننهي الموسم في أعلى ترتيب ممكن. نتطلع إلى المركز الثاني، الثالث أو الرابع هذا الموسم. إنه موقع رائع. هذا ليس حلما رائعا وإنما موقع رائع. إننا نعمل من أجل هذا الهدف وعلينا أن نثبت ذلك”. وتوقع كلوب أنه “باستثناء مانشستر سيتي وربما بنسبة أقل مانشستر يونايتد، لا يستطيع أي فريق آخر أن يأمل في إحراز اللقب”.

وفي المقابل سيغيب عن أرسنال خلال الديربي اللندني مع مضيفه كريستال بالاس إحدى أوراقه الرابحة والمتمثلة في المهاجم الفرنسي أوليفييه جيرو الذي أصيب في المباراة ضد وست هام (1-0) في فخذه الأيمن، وسيغيب حسب صحيفة “ليكيب” المتخصصة لـ”ستة أسابيع”. وفي المباريات الأخرى، يلعب الثلاثاء هادرسفيلد مع ستوك سيتي، وواتفورد مع ليستر سيتي، ووست بروميتش ألبيون مع إيفرتون، وبورنموث مع وست هام.

عصي على الهزيمة

يبدو سيتي عصيّا على الهزيمة قياسا مع الأداء والنتائج الرائعة عندما يحل الأربعاء ضيفا على نيوكاسل الخامس عشر (18 نقطة)، لا سيما بعد الاستعراض الكبير والرباعية النظيفة في مرمى بورنموث الوافد الجديد السبت في المرحلة السابقة والتي جعلته يبتعد 13 نقطة عن جاره. ويبدو رجال غوارديولا مصممين على كسر الرقم القياسي في عدد الانتصارات المسجلة في إحدى البطولات الأوروبية الخمس الكبرى، لا سيما وأن الإسباني هو نفسه صاحب هذا الرقم عندما قاد بايرن ميونيخ الألماني إلى 19 انتصارا في 2014.

ولتحقيق هذا الهدف، يتعيّن على سيتي تخطي العقبة الأولى المتمثلة في نيوكاسل قبل مواجهة خصمين في متناول اليد نظريا أولهما كريستال بالاس السادس عشر في المرحلة الحادية والعشرين (نهاية الأسبوع الحالي) على أن يبدأ السنة الجديدة 2018 في الأول من يناير ضد واتفورد العاشر.

23