مواجهات بمذاقات متباينة لكبار أوروبا في تصفيات يورو 2016

تتواصل منافسات التصفيات المؤهلة لكأس أوروبا 2016 بإجراء لقاءات هامة ومصيرية لكبار القارة العجوز على غرار اللقاءين اللذين سيجمعان منتخب إنكلترا بنظيره السلوفيني ومنتخب أسبانيا الذي يلاقي نظيره الكوستاريكي، تحت شعارات مختلفة ومذاقات متباينة لجميع الفرق المشاركة.
الأحد 2015/06/14
منتخب الأسود الثلاثة يرفع شعار التحدي أمام سلوفينيا

نيقوسيا- تسعى إنكلترا التي لم تحصل على اللقب في تاريخها إلى الاقتراب أكثر فأكثر من نهائيات كأس أوروبا لكرة القدم 2016 عندما تحلّ على سلوفينيا، اليوم الأحد، ضمن الجولة السادسة من تصفيات المجموعة الخامسة.

وتعتبر إنكلترا المنتخب الوحيد في التصفيات الحالية إلى جانب سلوفاكيا اللذين نجحا في الفوز بجميع مبارياتهما حتى الآن.

ويتقدم لاعبو المدرب روي هوجسون بفارق 6 نقاط عن سويسرا التي تحلّ على ليتوانيا الرابعة، فيما تمتلك سلوفينيا 9 نقاط أيضا من 3 انتصارات وخسارتين.

لكن إنكلترا خرجت متعادلة من دون أهداف، الأسبوع الماضي، أمام أيرلندا الشمالية وديّا فعلت أصوات الانتقادات محليا، لكن لاعب الوسط جاك ويلشير قلل من أهميتها.

وقال لاعب أرسنال “لم نلتفت إلى الانتقادات. قلت بعد المباراة إننا بحاجة إلى خوض مواجهة، والبعض لم يلعب منذ نهاية الموسم. لقد كانوا مع عائلاتهم ويستحقون ذلك، بعد أن خاضوا 40 أو 50 مباراة”. وتابع “لقد استحقوا عطلة أسبوع. ثم عدنا وتدرّبنا لبضعة أيام”.

يذكر أن سلوفينيا تقدّمت، ذهابا، بنيران جوردان هندرسون الصديقة في الشوط الثاني على ملعب ويمبلي، لكن منتخب الأسود الثلاثة رد بثلاثية لواين روني من نقطة الجزاء وداني وبليك (هدفان).

ويغيب عن إنكلترا ولبيك والمهاجم الآخر دانيال ستاريدج، فيما يلعب هاري كاين وسايدو بيراهينو وداني إينغز مع منتخب تحت 21 سنة راهنا.

ويحتاج روني إلى هدفين ليعادل رقم الأسطورة بوبي تشارلتون مع 49 هدفا دوليا. ويتوقع أن يعول هودجسون على روني وجناح توتنهام إندروس تاونسند ومهاجم أرسنال تيو والكوت، فيما يأمل مهاجم كوينز بارك رينجرز تشارلي أوستن في خوض مباراته الدولية الأولى بعدما بقي احتياطيا في مواجهة دبلن الأخيرة.

إنكلترا المنتخب الوحيد في التصفيات الحالية إلى جانب سلوفاكيا اللذين نجحا في الفوز بجميع مبارياتهما حتى الآن

من جهتها، تحارب سلوفينيا على المركز الثاني المؤهل مع سويسرا، لكن يغيب عنها الظهير الأيمن بيتار ستويانوفيتش والمهاجم المخضرم زلاتان ليبويانكيتش الذي سجل في مرمى إنكلترا في ويمبلي قبل 6 سنوات.

وقال قلب الدفاع برانكو إيليتش “نعرف أمام من سنلعب. حتى في غياب ولبّيك يجب أن نبقى مركزين فهم يملكون لاعبين آخرين قادرين على خلق الفرص. روني أحد أفضل لاعبي إنكلترا، وويلشير خطير أيضا”.

وتابع “لم نلعب جيدا في إنلكترا، سجّلنا في الشوط الثاني هدف الافتتاح لكن تلقينا الأهداف بأخطاء من قبلنا، لكن اللعب في ويمبلي دائما صعب. الآن سنلعب على أرضنا وسنحاول الضغط عليهم أكثر والاحتفاظ بالكرة”.

وفي المجموعة الثالثة، تأمل أسبانيا حاملة اللقب في 2008 و2012 في تشديد الخناق على سلوفاكيا المتصدرة، عندما تحل على بيلاروسيا الرابعة، فيما تريد سلوفاكيا مواصلة مشوارها الرائع بفوز سادس على التوالي عندما تستقبل مقدونيا وصيفة القاع.

وتتصدر سلوفاكيا الترتيب مع 15 نقطة بفارق ثلاث نقاط عن أسبانيا التي حققت 3 انتصارات متتالية بعد خسارتها المفاجئة أمام سلوفاكيا 1-2 في أكتوبر الماضي.

واستعدت أسبانيا لمباراتها بفوزها على كوستاريكا 2-1 بهدفي سيسك فابريغاس وباكو ألكاسير وديا الخميس الماضي مع وجوه شابة في تشكيلة المدرب فيسنتي دل بوسكي الذي سيخوض مباراته المئة على رأس “لاروخا”.

ويحوم الشك حول مشاركة الظهير الأيمن أليكس فيدال المنتقل إلى برشلونة بعد إصابته بكاحله في مباراة كوستاريكا. وانتقل فيدال (25 عاما) إلى برشلونة مقابل 18 مليون يورو رغم أنه لن يحمل ألوانه قبل يناير 2016 موعد انتهاء عقوبة الفريق الكتالوني لإجراء انتقالات اللاعبين. كما يغيب عن أسبانيا لاعب وسطها أندريس إينيستا أفضل لاعب في نهائي دوري أبطال أوروبا، بسبب آلام عضلية.

وحث دل بوسكي لاعبيه على الاتحاد سويا بعد صافرات الاستهجان التي طالت المدافع جيرار بيكيه لتهكمه على البرتغالي كريستيانو رونالدو بعد تتويج برشلونة بلقب دوري أبطال أوروبا الأسبوع الماضي.

وعلق دل بوسكي “ما حصل ليس مقبولا. الصافرات للاعب كأنها مواجهة للفريق بأكمله. الأهم أن نكون متحدين”.

أسبانيا استعدت لمباراتها بفوزها وديا على كوستاريكا 2-1 مع وجوه شابة في تشكيلة المدرب فيسنتي دل بوسكي الذي سيخوض مباراته المئة على رأس "لاروخا"

وأقر مدرب بيلاروسيا ألكسندر خاتسكيفيتش بأن أسبانيا متفوقة بشكل واضح “سأقبل بأيّ نتيجة طالما قدم لاعبو فريقي كل ما يملكون. بالطبع أسبانيا أفضل منا على كل الأصعدة، لكن يمكننا محاربتهم واستغلال نقاط ضعفهم. ثقوا بي لديهم نقاط ضعف”.

وكانت مباراة الذهاب قد انتهت بفوز سهل لأسبانيا بثلاثية وقعها إيسكو وسيرجيو بوسكيتس وبيدرو رودريغيز.

وفازت أسبانيا بمبارياتها الثلاث السابقة ضد بيلاروسيا، 4-0 إيابا و2-1 على أرضها في تصفيات كأس العالم 2014.

وفي المجموعة عينها، تلعب أوكرانيا الثالثة (9 نقاط) مع لوكسمبورغ متذيلة الترتيب (نقطة واحدة).

وضمن المجموعة السابعة، تبحث روسيا عن تصحيح مسارها السيئ في التصفيات، عندما تستقبل النمسا المتصدرة في مباراة قمة.

وتملك النمسا 13 نقطة مقابل 5 فقط لروسيا التي لعبت مباريات أقل، فيما تحتل السويد المركز الثاني مع 9 نقاط وتستقبل مونتينيغرو في مباراة قوية أيضا.

وستكون المهمة صعبة لرجال المدرب الإيطالي فابيو كابيلو، كون النمسا لم تخسر حتى الآن وتغلبت على روسيا ذهابا بهدف متأخر من روبين أوكوتي.

وفي المجموعة عينها، تستقبل ليشتنشتاين الرابعة، والتي حققت مفاجأتين بتعادلها مع مونتينيغرو 0-0 وفوزها على أرض مولدوفا 1-0، الأخيرة التي تبحث عن الثأر من الدولة الصغيرة.

ومع ارتفاع عدد المنتخبات المشاركة في البطولة القارية إلى 24، سيتأهل إلى النهائيات بطل ووصيف كل من المجموعات التسع إضافة إلى أفضل منتخب يحتل المركز الثالث، فيما تلعب المنتخبات الثمانية الأخرى التي حلت ثالثة في ملحق تتأهل عنه أربعة منتخبات.

23