مواجهات ساخنة في افتتاح الدوري القطري

الجمعة 2015/09/11
قمة لخويا والغرافة تغيب عن افتتاح الموسم الكروي الجديد

الدوحة - تعود اليوم الجمعة عجلة الدوري القطري لكرة القدم موسم 2015-2016 للدوران، وتشهد المرحلة الأولى مواجهات ساخنة رغم تأجيل قمة لخويا حامل اللقب والغرافة. وتأجلت مباراة لخويا والغرافة بسبب انشغال الأول بمباراته مع الهلال السعودي الثلاثاء المقبل في إياب ربع نهائي دوري أبطال آسيا بالدوحة. ولكن المرحلة ستشهد مواجهات قوية وساخنة أبرزها بين الجيش ثالث الموسم الماضي والأهلي الخامس، كما يلتقي الريان العائد من الدرجة الثانية مع السيلية، والعربي مع الوكرة، والخريطيات مع قطر، الخور مع أم صلال، فيما يستهل السد الوصيف رحلة استعادة اللقب بلقاء سهل مع ميسيمر الصاعد للمرة الأولى في تاريخه.

ورغم الفارق الكبير في الإمكانات بين السد أكثر الفرق فوزا باللقب وبين الوافد الجديد، فإن المباراة قد تحظى بحضور واهتمام جماهيري كونها المباراة الرسمية الأولى للنجم العالمي تشافي هرنانديز القائد الجديد للسد المنتقل من برشلونة الأسباني.

ويسعى الريان العائد إلى الأضواء إلى بداية جيدة تؤكد قدرته على المنافسة واستعادة اللقب الغائب عنه منذ منتصف التسعينات. ولهذا، لم يكن غريبا أن تبرم إدارة النادي عدة تعاقدات من العيار الثقيل لتدعيم صفوف الفريق والقيادة الفنية استعدادا للموسم الجديد. بعد أن استعان بالمدرب الأوروغوياني جورج فوساتي الخبير في الكرة القطرية، وجدد صفوف محترفيه فضلا عن عدد من اللاعبين القطريين أبرزهم المهاجم سيباستيان سوريا هداف لخويا الموسم الماضي.

في المقابل، فإن السيلية بقيادة مدربه التونسي سامي الطرابلسي يريد أيضا استعادة الصورة الرائعة التي حققها الموسم قبل الماضي وحصوله للمرة الأولى على المركز الرابع.

وتعد مباراة الجيش مع الأهلي واحدة من أقوى مباريات المرحلة لتقارب المستوى والمراكز بين الفريقين اللذين جددا بعض محترفيهما، حيث يطمح كل منهما إلى إحراز اللقب للمرة الأولى.

وتحظى المباراة باهتمام بسبب بعض النجوم الجدد الذين انضموا للفريقين وفي مقدمتهم الكونغولي موبيلي مهاجم الأهلي والذي ينتظره اختبار صعب بعد أن حل بديلا لمواطنه ديوكو هداف الدوري الموسم الماضي، ولاعبا الجيش المغربي عبدالرزاق حمد لله والأوزبكي ساردور رشيدوف.

ويبدأ العربي مشواره بقيادة المدرب الإيطالي جانفرانكو زولا بمواجهة الوكرة بإشراف الأوروغوياني خوسيه ماوريسيو، حيث يأمل الفريقان في تحقيق بداية جيدة تساعدهما على محو الصورة السيئة التي ظهرا عليها الموسم الماضي وكادت تؤدي إلى هبوط الوكرة للمرة الأولى في تاريخه، بينما فشل العربي في استعادة موقعه بين الكبار.

ويصطدم الخريطيات وقطر في مواجهة قوية وصعبة كونهما من أفضل فرق الموسم الماضي خاصة قطر الذي استطاع بقيادة مدربه العراقي راضي شينشيل العودة للمربع الذهبي بعد تدهوره في المواسم الماضية، وحقق الخريطيات نتائج أكثر من جيدة في مرحلة الإياب تحت قيادة مدربه الجديد البوسني عمار أوسيم. ويسعى الخور بقيادة مدربه الجديد الفرنسي جان فرنانديز، إلى الفوز الأول على حساب أم صلال.

22