مواجهات ساخنة في دوري أبطال أفريقيا

السبت 2014/05/24
أهلي بنغازي يترقب الترجي على أرضية ملعب صفاقس

نيقوسيا - تشهد الجولة الثانية من منافسات دور المجموعتين في بطولة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، مواجهات عربية من العيار الثقيل على غرار اللقاء المرتقب بين الترجي وأهلي بنغازي، وقمة واعدة تجمع بيت وفاق سطيف الجزائري والصفاقسي التونسي.

يواجه أهلي بنغازي ضيفه الترجي على ملعب “الطيب المهيري” بمدينة صفاقس التونسية، اليوم السبت. وكان مسؤولو أهلي بنغازي قد تقدموا بطلب إلى الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف” لإقامة المباراة في تونس على نفس الملعب الذي شهد خسارة الفريق في الجولة الماضية أمام الصفاقسي، حيث كان من المقرر أن يقام اللقاء على ملعب “أم درمان” بالسودان، لكن استحال على بعثة الفريق الليبي العودة إلى بنغازي، بسبب الأوضاع الأمنية في ليبيا، وتعطل الرحلات الجوية باتجاه مطار بنغازي.

وتبدو الفرصة متاحة أمام الترجي، الذي توج باللقب عامي 1994 و2011، لتحقيق الفوز واستعادة توازنه مرة أخرى عقب خسارته المفاجئة أمام سطيف، كما سيعول الفريق كثيرا على خبرة لاعبيه الأفريقية في مواجهة عناصر الفريق الليبي الشابة التي تخوض منافسات دور المجموعتين للمرة الأولى في تاريخ أهلي بنغازي.

ويستضيف وفاق سطيف الجزائري، الفائز بالبطولة عام 1988، فريق الصفاقسي التونسي في “ديربي” شمال أفريقي ساخن، غدا الأحد. ويخوض كلا الفريقين المباراة بمعنويات مرتفعة عقب فوز كل منهما في الجولة الماضية، حيث فجر وفاق سطيف مفاجأة من العيار الثقيل بفوزه 2-1 على مضيفه الترجي التونسي، السبت الماضي، محققا فوزه الأول في تاريخه على شيخ الأندية التونسية، فيما حقق الصفاقسي انتصارا سهلا 3-1 على ضيفه أهلي بنغازي الليبي، الأحد الماضي.

ويدرك كلا الناديين أن الفريق الفائز بالمباراة سيتقدم خطوة لا بأس بها نحو الصعود إلى المربع الذهبي لأمجد الكؤوس الأفريقية، خاصة وأنه في هذه الحالة سيتربع على صدارة المجموعة منفردا، ومتقدما بفارق ثلاث نقاط عن أقرب ملاحقيه.

ويتطلع الزمالك، الفائز باللقب خمس مرات، لحصد نقاطه الثلاث الأولى في المجموعة وتعويض خسارته 1-2 أمام مضيفه فيتا كلوب بطل الكونغو الديمقراطية في الجولة الأولى، الأحد الماضي، حتى يعود بقوة للمنافسة على نيل إحدى بطاقتي التأهل إلى الدور قبل النهائي حسبما تعهد مديره الفني أحمد حسام “ميدو”.

وكان “ميدو” قد راهن في دعوة إلى جميع الجماهير المصرية على تأهل الزمالك إلى الدور قبل النهائي، حيث قال، “أراهن مصر كلها أننا سنصعد من هذه المجموعة”.

النجم الساحلي التونسي يسعى إلى تحقيق فوزه الأول في دور المجموعتين لبطولة كأس الاتحاد الأفريقي

كما تعهد المدرب المصري بتأهل فريقه إلى المباراة النهائية للبطولة هذا العام، حيث كتب أيضا، “سنكون موجودين في نهائي أفريقيا بعد غياب سنوات طويلة”. وتعد هذه المباراة فرصة إلى الزمالك للثأر من نظيره السوداني الذي أخرجه من دور الستة عشر للبطولة عام 2007 في آخر مواجهة جرت بين الفريقين في دوري الأبطال، حيث فاز الهلال في لقاء الذهاب 2-0 بأم درمان قبل أن يتعادلا 2-2 في ملعب القاهرة.

وفي نفس المجموعة، يلتقي مازيمبي مع غريمه التقليدي فيتا كلوب، غدا الأحد، حيث تعد هذه المواجهة هي الثانية بين الفريقين خلال أسبوعين بعدما سبق أن التقيا بالدوري الكونغولي في 11 مايو الجاري.

ويسعى النجم الساحلي التونسي إلى تحقيق فوزه الأول في دور المجموعتين ببطولة كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (الكونفدرالية الأفريقية)، حينما يلتقي مع ضيفه الأهلي المصري في الجولة الثانية لمباريات المجموعة الثانية، غدا الأحد. وكان النجم الساحلي قد اقتنص تعادلا بطعم الفوز 1-1 أمام مضيفه سيوي سبور بطل كوت ديفوار ضمن الجولة الأولى، فيما انتزع الأهلي ثلاث نقاط ثمينة عقب فوزه 2-0 على نكانا الزامبي، السبت الماضي، ليتصدر المجموعة برصيد ثلاث نقاط.

ويأمل النجم في استغلال مؤازرة عاملي الأرض والجمهور له لتحقيق الفوز على نظيره المصري في تونس، لاسيما في ظل الأداء الباهت الذي يقدمه الأهلي هذا الموسم، والذي تسبب في إقصائه مبكرا من بطولة دوري أبطال أفريقيا لينتقل للعب في الكونفدرالية الأفريقية. في المقابل، يتطلع الأهلي إلى حصد نقطة التعادل على أقل تقدير من أجل الاستمرار في القمة، خاصة في ظل الإصابات المتلاحقة التي تطارد الفريق حاليا، والتي كان آخر ضحاياها اللاعب عبدالله السعيد، الذي أصيب بكسر في مشط القدم سيغيب على إثره لثلاثة أشهر.

22