مواجهات سعودية قطرية في دوري أبطال آسيا

الاثنين 2014/03/17
الشباب السعودي يتوق إلى تحدي الريان القطري

الرياض - تتواصل منافسات دوري أبطال آسيا لكرة القدم، من خلال لقاءات الجولة الثالثة من المسابقة القارية، والتي تشهد أربع مواجهات حماسية تحمل الطابع السعودي القطري.

ستكون أنظار متتبعي منافسة الأبطال شاخصة نحو مباريات الجولة الثالثة من دوري أبطال آسيا، التي تشهد أربع مواجهات تجمع بين أندية قطرية سعودية في مصادفة لا تتكرر كثيرا ضمن المسابقة القارية، وهو ما يعني أن التنافس سيكون كبيرا بين الفرق الثمانية من أجل تأكيد الزعامة والأفضلية على الصعيد الآسيوي.

ويستضيف الشباب السعودي فريق الريان القطري، غدا الثلاثاء، في مباراة ضمن المجموعة الأولى يطمح من خلالها أصحاب الأرض إلى تعويض الخسارة في الجولة الماضية أمام الجزيرة الإماراتي بثلاثية والوصول إلى النقطة السادسة في رصيده بعدما فاز في الجولة الافتتاحية على مضيفه استقلال طهران.

وفي الجانب الآخر يأمل الريان القطري في تدعم انتصاره على الاستقلال في الجولة الثانية وتأكيد صحوته قاريا رغم المعاناة الكبيرة التي يعيشها محليا بتواجده ضمن دائرة الأندية المهددة بالهبوط إلى الدرجة الثانية.

وواصل الفريق الأول لكرة القدم بنادي الشباب السعودي تحضيراته تحت إشراف المدرب عمار السويح ومدرب اللياقة رينات فليبارت. وشارك اللاعب الكولومبي ماكنيلي توريس في التدريبات، وذلك بعد تماثله للشفاء من آلام الركبة التي ألمّت به.

وأوضح مدرب الفريق عمار السويح، أن الاستعدادات لبطولة آسيا كانت قد انطلقت من عبر إجراء عدة مباريات سابقا، مشيرا إلى أن البطولة الآسيوية لها طعم خاص، ومشدّدا على أنه يعمل على التأهل إلى المرحلة المقبلة من البطولة.

وأكد السويح أن أية مباراة يلعبها الفريق يكون هدفه هو الفوز بنقاطها، متمنيا أن يكون هناك انسجام وتجانس بين اللاعبين، مقدما شكره وتقديره لهم نظير المستويات الكبيرة التي قدموها خلال في السابق، مؤكدا على أنهم يعدون الحلقة الأقوى، مطالبا إياهم بضرورة احترام الخصم والتركيز من أجل مواصلة الإنجازات التي حققوها خلال الفترة الماضية.

ويخوض لخويا القطري مواجهة صعبة مع اتحاد جدة السعودي، ضمن منافسات المجموعة الثالثة.

الفتح السعودي يسعى إلى الفوز للمحافظة على حظوظه في مواصلة الرحلة الآسيوية وهو يحتل المركز الأخير

وفي نفس اليوم وعلى ملعب “عبدالله بن خليفة” بالعاصمة القطرية الدوحة، سيلعب أبناء البجيكي إيريك جيريتس هذه المباراة تحت شعار «لا بديل عن الفوز}، حيث يقبع الفريق القطري في قاع الترتيب برصيد نقطة واحدة، بعدما خسر 1-2 في الجولة الأولى أمام العين الإماراتي ثم تعادل سلبيا على أرضه أمام تركتور الإيراني، ممّا يعني أن عثرة أخرى ستقلص حظوظه كثيرا في المنافسة على التأهل عكس الاتحاد الذي يحتل المركز الثالث برصيد ثلاث نقاط، إثر فوزه في الجولة الماضية على العين الإماراتي 2-1 وبالتالي فإنه سيسعى إلى الخروج بأخف الأضرار من المباراة وستكون نقطة التعادل بالنسبة له بطعم الفوز.

وتتواصل المواجهات القطرية – السعودية، يوم الأربعاء القادم، حيث يستقبل السد على ملعبه جاسم بن حمد فريق الهلال السعودي في قمة خليجية كبيرة بنكهة آسيوية، وذلك ضمن منافسات المجموعة الرابعة والتي يتصدرها السد بأربع نقاط من فوز على سباهان أصفهان الإيراني 3-1 وتعادل أمام الأهلي الإماراتي 1-1، بينما يتواجد الهلال في المركز الأخير برصيد نقطة واحدة من تعادل 2-2 مع الأهلي الإماراتي والخسارة 2-3 أمام سباهان أصفهان الإيراني.

أما المباراة الرابعة فتجمع الفتح السعودي مع ضيفه الجيش القطري، ضمن منافسات المجموعـة الثانيـة، ويسعى أصحاب الأرض إلى الفوز للمحافظـة على حظوظهـم في مواصلـة الرحـة الآسيوية دون مطبات، حيث يحتل الفتـح المـركز الأخير برصيد نقطة واحدة من تعادل سلبـي مع بونيدكور الأوزبكي وهزيمة أمام فـولاذ الإيراني 0-1، فيما تبدو وضعيـة الجيش مريحة بحكم تصدره للمجموعـة رفقـة فولاذ الإيراني برصيد 4 نقـاط بعدما تعـادلا سلبيـا في الجولة الأولى ثـم فـاز الجيـش في المبـاراة الثانية على بونيدكور الأوزبكي 2-1 في طشقند.

22