مواجهات صعبة للكبار في تصفيات أمم أفريقيا 2015

الثلاثاء 2014/04/29
منتخب الفراعنة يسعى إلى استعادة أمجاده القارية

القاهرة - سحبت بالعاصمة المصرية القاهرة قرعة الدور الختامي لتصفيات نهائيات أمم أفريقيا، وأسفرت عن مجموعات قوية، وحاسمة لعديد المنتخبات سيما منها المنتخبات العربية.

أوقعت قرعة الدور النهائي لتصفيات نهائيات كأس أمم أفريقيا 2015 المقررة في المغرب، المنتخبات الكبيرة في مجموعات صعبة أقواها مجموعة الموت (السابعة) التي ضمت مصر حاملة الرقم القياسي في عدد الألقاب وتونس والسنغال ومنتخب صاعد من التصفيات.

ولا تختلف الأمور في المجموعة الأولى التي ضمت نيجيريا حاملة اللقب وجنوب أفريقيا والسودان ومنتخب صاعد من التصفيات، والثانية التي ضمت الجزائر ومالي وأثيوبيا ومنتخب صاعد من التصفيات، والرابعة بتواجد ساحل العاج والكاميرون وجمهورية الكونغو الديمقراطية ومنتخب صاعد من التصفيات، والخامسة بتواجد غانا وتوغو وغينيا ومنتخب صاعد من التصفيات.

ويتأهل إلى النهائيات صاحبا المركزين الأول والثاني في كل مجموعة، بالإضافة إلى صاحب أفضل مركز ثالث في المجموعات السبع. وتقام الجولة الأولى في 5 و6 سبتمبر، والثانية في 1 منه، والثالثة في 10 و11 أكتوبر، والرابعة في 15 منه، والخامسة في 14 و15 نوفمبر، والسادسة الأخيرة في 19 منه.

وتستهل مصر حاملة اللقب 7 مرات مشوارها في التصفيات بمواجهة مضيفتها السنغال، وتختمها على أرض مضيفتها تونس.

وتمني مصر النفس ببلوغ النهائيات بعدما غابت عنها في النسختين الأخيرتين لتعويض إخفاقها في بلوغ نهائيات كأس العالم المقررة الصيف المقبل في البرازيل، وذلك بخسارتها أمام غانا في الدور الحاسم.

ويذكر أن مصر تخوض التصفيات بقيادة مدربها الجديد شوقي غريب مساعد حسن شحاتة الذي سحب قرعة التصفيات، وقاد الفراعنة إلى اللقب أعوام 2006 و2008 و2010.

ولن تكون مهمة مصر سهلة أمام تونس التي سقطت بدورها في العقبة الأخيرة في تصفيات العرس العالمي على يد الكاميرون، والسنغال التي ودعتها من الدور ذاته أمام ساحل العاج.

وتنتظر المجموعة المنتخب الرابع المؤهل من التصفيات والذي سيكون أحد 4 هم: بوروندي أو بوتسوانا أو جمهورية أفريقيا الوسطى أو غينيا بيساو.

وستكون مهمة الممثل الثالث لعرب أفريقيا في التصفيات والوحيد في المونديال الجزائر صعبة أيضا، حيث وضعته القرعة في مجموعة واحدة مع مالي على غرار تصفيات الدور الثاني من نهائيات كأس العالم، إلى جانب أثيوبيا التي أبلت بلاء حسنا في التصفيات العالمية ببلوغها الدور الحاسم، حيث سقطت أمام نيجيريا.

وتنتظر المنتخبات الثلاثة المنتخب الرابع في المجموعة والذي سيصعد من التصفيات بين ساو تومي وبنين ومالاوي وتشاد.

صاحبا المركزين الأول والثاني في كل مجموعة بالإضافة إلى صاحب أفضل مركز ثالث، يتأهلون إلى النهائيات

ووقع السودان في مجموعة قوية إلى جانب نيجيريا حاملة اللقب وجنوب أفريقيا مستضيفة النسخة الأخيرة العام الماضي، مع احتمال تواجد منتخب عربي ثان في المجموعة وهو ليبيا التي تخوض تصفيات الدور التمهيدي الثاني أمام رواندا على أن يلتقي الفائز المتأهل من نامبيا والكونغو برازافيل.

وتبدو المهمة معقدة في المجموعة الرابعة بين ساحل العاج والكاميرون أحد الممثلين الخمسة للقارة السمراء في العرس العالمي، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، والمتأهل من الدورين التمهيديين الثاني والثالث سوازيلاند وسيراليون وغامبيا وسيشل.

وجاءت غانا الممثلة الأخيرة لأفريقيا في المونديال في المجموعة الخامسة إلى جانب توغو وغينيا، فضلا عن أحد منتخبات مدغشقر أو أوغندا أو غينيا بيساو أو موريتانيا التي تسعى إلى النهائيات للمرة الأولى في تاريخها.

وجاءت بوركينا فاسو وصيفة بطلة النسخة الأخيرة في المجموعة الثالثة إلى جانب أنغولا والغابون وأحد المنتخبات ليبيريــا أو لوسوتــو أو كينيــا أو جزر القمــر.

أما زامبيا حاملة لقب نسخة 2012 فأوضعتها القرعة في المجموعة السادسة إلى جانب الرأس الأخضر والنيجر وأحد منتخبات تنزانيا أو زيمبابوي أو موزامبيق أو جنوب السودان.

واعتبر نزار خنفير، المدرب المساعد للمنتخب التونسي لكرة القدم، أن قرعة تصفيات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم أوقعت فريقه في مجموعة صعبة، لكنه أكد ثقته في قدرة الفريق الفائز باللقب عام 2004 في التأهل إلى النهائيات.

وقال خنفير، “على الورق تعتبر المجموعة السابعة حديدية بالنظر إلى تاريخ المنتخبات الثلاثة في بطولة كأس أمم أفريقيا، لكن على أرض الملعب كل شيء ممكن والدليل أن منتخبات من المستوى الثاني في أفريقيا تألقت بشكل لافت في الأعوام الأخيرة”.

22