مواجهات عربية آسيوية ساخنة في الأفق

الأربعاء 2014/05/28
العين الإماراتي للمضي قدما في السباق القاري

دبي - ستكون الأنظار، الأربعاء، شاخصة إلى مقر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في العاصمة الماليزية كوالالمبور، الذي يحتضن إجراء قرعة دور الثمانية من دوري أبطال آسيا.

تجرى، اليوم الأربعاء، في كوالالمبور قرعة ربع نهائي دوري أبطال آسيا لكرة القدم، بين أندية العين الإماراتي، والهلال واتحاد جدة السعوديين، والسد القطري، وغرب سيدني وندررز الأسترالي، وغوانجو إيفرغراند الصيني، وبوهانغ ستيلرز وسيول من كوريا الجنوبية.

وتأهلت إلى ربع النهائي أربعة فرق عربية هي الاتحاد والهلال السعوديان والسد القطري والعين الإماراتي وتمثل كلها منطقة غرب آسيا.

وتمثل شرق القارة فرق إف سي سيول وبوهانغ ستيلرز من كوريا الجنوبية ووسترن سيدني واندررز الأسترالي وغوانغجو الصيني بطل النسخة الماضية. وحسب لوائح البطولة، فإن فرق الشرق لا تلتقي مع فرق الغرب إلا في الدور النهائي الذي يقام من مباراتين ذهابا وإيابا.

ومن الفرق المتأهلة إلى ربع النهائي، حيث سبق للعين أن توج بطلا في النسخة الأولى للبطولة في حلتها الجديدة عام 2003، ثم خلفه الاتحاد في نسختي 2004 و2005، وهو الوحيد الذي فاز بلقبين حتى الآن، وأحرز السد اللقب في 2011. كما توج بوهانغ ستيلرز في 2009، وغوانغجو في النسخة الأخيرة.

وجاء لقب العين على حساب تيرو ساسانا التايلاندي (فاز ذهابا في العين 2-0، وخسر إيابا 0-1 في طشقند)، وحقق الاتحاد لقبيه على سيونغنام ايلهوا الكوري الجنوبي (خسر أمامه في جدة 1-3 ذهابا وفاز عليه إيابا في سيونغنام 5-0) في 2004، وفي 2005 على حساب العين (تعادلا في العين 1-1 ذهابا وفاز الاتحاد 4-2 في جدة إيابا).

كما جاء لقب السد في 2011 على شونبوك موتورز الكوري الجنوبي 4-2 بركلات الترجيح، بعد تعادلهما في الوقت الأصلي والإضافي 2-2 في جيونجو.

يذكر أن نظام البطولة لم يكن ثابتا، فأحيانا كان الدور النهائي من مباراة واحدة، وأحيانا أخرى من مباراتين ذهابا وإيابا، قبل أن يؤكد الاتحاد الآسيوي الإبقاء على نظام المباراتين في النسخة الحالية.

وبالنسبة إلى الشرق، أحرز بوهانغ لقبه عام 2009 على حساب الاتحاد السعودي بفوزه عليه 2-1 في طوكيو، في حين جاء لقب غوانغجو في النسخة الماضية، بتعادله مع سيول الكوري الجنوبي 2-2 في سيول و1-1 في غوانغجو.

فرق شرق آسيا لا تلتقي مع فرق الغرب إلا في الدور النهائي الذي يقام من مباراتين ذهابا وإيابا

وفي الطريق إلى ربع النهائي، تصدر العين المجموعة الثالثة في الدور الأول برصيد 11 نقطة، بفارق نقطة واحدة أمام الاتحاد السعودي، وحل لخويا القطري ثالثا برصيد 7 نقاط وتراكتور سازي الإيراني أخيرا بخمس نقاط.

وفاز العين على لخويا 2-1 وتراكتور سازي 3-1 وخسر أمام الاتحاد 1-2 ذهابا، وتعادل مع تراكتور 2-2 ومع الاتحاد 1-1 واكتسح لخويا 5-0 إيابا، وفي الدور الثاني، فاز العين على مواطنه الجزيرة 2-1 ذهابا وإيابا.

أما الاتحاد فتخطى في الدور الثاني مواطنه الشباب بفوزه عليه 1-0 في جدة ذهابا و3-1 في الرياض إيابا.

وتأهل السد بصعوبة بالغة إلى الدور الثاني وانتظر حتى الجولة الأخيرة من منافسات الدور الأول لحجز بطاقته، حيث حل ثانيا في المجموعة الرابعة برصيد 8 نقاط، بفارق نقطة خلف الهلال السعودي، ونقطة أيضا أمام الأهلي الإماراتي وسباهان أصفهان الإيراني.

وفي الدور الثاني، تخلص السد من فولاذ خوذستان الإيراني بتعادلهما سلبا في الدوحة ذهابا و2-2 في خوذستان إيابا.

وأكمل الهلال عقد الفرق العربية المتبقية بفوزه ذهابا وإيابا على بونيودكور الأوزبكي 1-0 في طشقند و3-0 في الرياض تحت إشراف مدربه ونجمه الدولي السابق سامي الجابر الذي أقيل من منصبه، حيث أسندت المهمة إلى الروماني لورنتسيو ريغكامف.

وأكد المدرب السعودي سامي الجابر احترامه للقرار الذي صدر من نادي الهلال، والخاص بإعفائه من مهمته كمدرب للفريق الكروي رغم تعارض ذلك مع طموحه لتحقيق بطولات مع الزعيم، متمنيا مواصلة دعم الجماهير التي تثق فيه كمدرب.

وقال الجابر، “أصدر نادي الهلال قراره بإعفائي من منصبي كمدرب للفريق، وهذا القرار وإن تعارض مع ما أطمح إلى تحقيقه كمدرب للزعيم، إلا أنني أحترم القرار”.

وتابع، “احترامي للقرار جاء لاعتبارات أهمها هو أن التغيير من سنة الحياة، وسأغادر تدريب الهلال كان ذلك اليوم أو غدا، وأن دافع القرار هو مصلحة الهلال”.

وأوضح الجابر، أن لهذا القرار إيجابيات على المستوى الشخصي، خاصة ما وجده من دعم جماهيري لم يسبق أن حظي به طوال مشواره الرياضي، والفضل الكبير والدعم الذي حظي به منذ أن وطأت قدماه المستطيل الأخضر، بحسب ما وصفه الجابر.

22