مواجهات عربية ساخنة في أبطال وكونفيدرالية أفريقيا

أوقعت قرعة دوري المجموعات لبطولة دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم، التي أجريت الأربعاء بمقر الاتحاد الأفريقي بالقاهرة، أكثر من ناد عربي معا في كل مجموعة، بينما يلعب الترجي التونسي مع الفرق السمراء في المجموعة الثالثة، في حين ينتظر الدور نفسه ببطولة الكونفيدرالية مواجهات مغاربية ساخنة.
الخميس 2017/04/27
صراع متكرر

القاهرة - كشفت قرعتا بطولتي دوري أبطال أفريقيا والكونفيدرالية، اللتان أجريتا في حضور رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم “كاف” أحمد أحمد، عن ملامح منافسات دوري المجموعات، حيث تشهد مواجهات عربية، ستكون أكثرها سخونة في المجموعتين الأولى والثانية لدوري الأبطال واللتين ضمت كل منهما ثلاثة أندية عربية. ففي قرعة دوري الأبطال، التي سحبها لاعب منتخب مصر ونادي الأهلي السابق وائل جمعة، جاءت المجموعة الأولى على غير هوى قطبي الكرة السودانية، الهلال والمريخ اللذين جاءا في مجموعة واحدة، ومعهما النجم الساحلي بطل تونس إضافة إلى فريق فريفارو من موزمبيق.

وقوع قطبي الكرة السودانية ضمن مجموعة واحدة كان الحدث الأبرز في مراسم القرعة، خاصة وأنها المرة الأولى التي يقع فيها عملاقا السودان بمجموعة واحدة، فيما تنفست الجماهير التونسية الصعداء، بعد أن فرقت القرعة بين عملاقيها النجم والترجي، حيث جاء النجم في المجموعة الأولى والترجي في الثالثة. وبالنسبة إلى المجموعة الثانية، جاء الزمالك المصري على رأسها ومعه أندية اتحاد العاصمة الجزائري وأهلي طرابلس الليبي وكابس يونايتد الزيمبابوي، بينما ضمت المجموعة الثالثة صن داونز بطل جنوب أفريقيا، ومعه كل من الترجي التونسي وفيتا كلوب الكونغولي وسانت جورج الإثيوبي، وأتى الأهلي المصري على رأس أندية المجموعة الرابعة ومعه الوداد المغربي والقطن الكاميروني وزاناكو الزامبي.أما في بطولة الكونفيدرالية، فقد كشفت القرعة عن منافسات مغاربية شرسة ينتظرها دوري المجموعات، خاصة في المجموعتين الأولى والثانية، وجاء الفتح الرباطي المغربي على رأس المجموعة الأولى ومعه الأفريقي التونسي وريفرز يونايتد النيجيري وكامبالا سيتي بطل أوغندا. وضمت المجموعة الثانية أندية الصفاقسي التونسي، وبلاتينيوم ستارز، ومولودية الجزائر، وباباني سوالوز السويزيلاندي، بينما جاء سموحة المصري في المجموعة الثالثة مع أندية زيسكو يونايتد الزامبي، وريكرياتيفو الأنغولي والهلال الأبيض السوداني، وضمت المجموعة الرابعة كلا من مازيمبي الكونغولي، وسوبر سبورت الجنوب أفريقي، وهورويا الغيني و مونانا الغابوني. وبموجب النظام الجديد للبطولتين الأفريقيتين فسوف يقام لأول مرة دوري المجموعتين من الدور ثمن النهائي (دور الستة عشرة) بدلا من الدور ربع النهائي (الثمانية)، حيث نصّ النظام الجديد على تقسيم الأندية الستة عشرة المتأهلة إلى أربع مجموعات بواقع أربعة أندية لكل مجموعة، وتقام المباريات بنظام الذهاب والإياب، على أن يصعد الأول والثاني من كل مجموعة إلى الدور ربع النهائي.

قرعة منافسات الكونفيدرالية كشفت عن مواجهات مغاربية شرسة، خاصة ضمن المجموعتين الأولى والثانية

وتشارك في دور المجموعات للبطولة- والتي سيمثل الفائز بها القارة السمراء في بطولة كأس العالم للأندية التي تقام نهاية العام الحالي في الإمارات- تسعة أندية عربية، ما يعد رقما قياسيا لم يحدث من قبل. وسوف تنطلق مرحلة المجموعات بالبطولتين في 12 مايو المقبل على أن تختتم فعالياتها في 9 يوليو، فيما تقام مباريات الذهاب بدور الثمانية أحد أيام 8 و9 و10 سبتمبر القادم بينما تجرى لقاءات الإياب بعدها بأسبوع، ومن المقرر أن تقام مباراتا الذهاب بالدور قبل النهائي أحد أيام 29 و30 سبتمبر والأول من أكتوبر القادم بينما يجرى لقاءا الإياب بعدها بأسبوعين.

مباراة الذهاب بنهائي دوري الأبطال تقام أحد أيام 27 و28 و29 أكتوبر ولقاء الإياب بعدها بأسبوع، ثم يجرى لقاء الذهاب بنهائي الكونفيدرالية أحد أيام 17 و18 و19 نوفمبر على أن تقام مباراة الإياب بعدها بأسبوع. وفي تعليقه على قرعة دوري الأبطال قال مدير الكرة في نادي الأهلي سيد عبدالحفيظ إن القرعة جاءت متوازنة، وشدد في تصريحات عقب إجراء القرعة على ضرورة الحذر من جميع المنافسين، وأن فريقي الوداد المغربي والقطن الكاميرون متمرسان على الأجواء الأفريقية ولديهما تاريخ كبير في البطولة، أما زاناكو فهو حاليا متصدر الدوري الزامبي ولهذا فهو فريق جدير بالاحترام.

ولفت عبدالحفيظ إلى أنه في بطولة العام الماضي لم يكن زيسكو يونايتد وماميلودي صن داونز مرشحين للذهاب بعيدا، غير أنه في النهاية توج صن داونز باللقب، ما يؤكد أن البطولة دائما ما تشهد العديد من المفاجآت ولم تعد هناك فرق صغيرة بدوري المجموعات. ووقع الأهلي مجددا أمام الوداد المغربي وهو نفس ما حدث في دور المجموعات بنسخة العام الماضي ضمن المجموعة الأولى مع زيسكو الزامبي وأسيك ميموزا العاجي، وتعادل الأهلي والوداد ذهابا دون أهداف في القاهرة ثم تفوق الأهلي بهدف في مباراة الإياب على ملعب الوداد.

ومن جانبه، علق مدرب الزمالك علاء عبدالغني قائلا إن فريقه جاهز لمنافسات دور المجموعات ولا يخشى أحدا، وشدد لـ”العرب” على أن الفريق الذي يرغب في نيل البطولة لا ينظر إلى قوة المنافسين.

22