مواجهات عربية قوية في سباق كأس الكاف

السبت 2015/06/06
الأفريقي التونسي يستعيد خدمات زهير الذوادي في مواجهة الأهلي المصري

القاهرة- يواجه الأهلي المصري خطر فقدان اللقب عندما يحل ضيفا على النادي الأفريقي التونسي غدا الأحد في إياب الدور ثمن النهائي لمسابقة كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم.

وكان الأهلي حقق فوزا صعبا 2-1 على أرضه وبالتالي ستكون مهمته صعبة خارج القواعد كون النادي الأفريقي يكفيه الفوز بهدف وحيد لبلوغ الدور ربع النهائي (دور المجموعات).

ويعقد الأهلي الذي نال لقب المسابقة للمرة الأولى في تاريخه الموسم الماضي، آمالا كبيرة على المسابقة القارية لإنقاذ موسمه بعد خروجه خالي الوفاض من مسابقة دوري أبطال أفريقيا التي يحمل الرقم القياسي في عدد الألقاب بها، واحتلاله المركز الثالث في الدوري المحلي بفارق 9 نقاط خلف غريمه التقليدي الزمالك المتصدر والذي لعب مباراة أقل.

في المقابل، يأمل النادي الأفريقي في استغلال معنويات لاعبيه العالية عقب التتويج بلقب الدوري المحلي للمرة الأولى منذ عام 2008، بالإضافة إلى عاملي الأرض والجمهور لتخطي عقبة الأهلي وبلوغ الدور ربع النهائي.

وتشهد تشكيلة الأفريقي عودة نجمه زهير الذوادي فيما يغيب صابر خليفة بسبب الإيقاف وأسامة الحدادي بسبب الإصابة. ويطمح الزمالك إلى مصالحة جماهيره بعد تعادله المخيب أمام الجونة 1-1 عندما يستضيف سانغا باليندي الكونغولي الديمقراطي غدا الأحد. وكان الزمالك خسر بصعوبة ذهابا 0-1.

وتتجه الأنظار إلى الملعب الأولمبي بسوسة الذي سيحتضن قمة نارية بين النجم الساحلي التونسي والرجاء البيضاوي المغربي. وكان الفريق المغربي حسم مباراة الذهاب لصالحه بهدفين نظيفين وسيسعى إلى الحفاظ على تفوقه في سعيه إلى إنقاذ موسمه بعد خروجه خالي الوفاض محليا من الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أفريقيا على يد وفاق سطيف الجزائري.

الأنظار تتجه نحو ملعب سوسة الذي سيحتضن قمة نارية بين النجم الساحلي التونسي والرجاء البيضاوي المغربي

ويعود الرجاء البيضاوي بطل المسابقة عام 2003 والنجم الساحلي حامل اللقب 3 مرات أعوام 1995 و1999 و2006 بالذاكرة إلى مواجهتهما في دور الأربعة لمسابقة دوري أبطال أفريقيا عام 2005 عندما خرج الفريق التونسي فائزا ذهابا وإيابا بنتيجة واحدة 1-0، علما أن الفريقين التقيا في الكأس السوبر القارية عام 1998 وألت النتيجة إلى النجم الساحلي بركلات الترجيح بعد تعادلهما 2-2.

وتكتسي مواجهة الفريقين أهمية كبيرة بالنسبة إلى الفريقين الساعيين إلى تعويض نكستهما في الدوري المحلي، وهي ستشهد المواجهة الثانية لفوزي البنزرتي مدرب النجم الساحلي لفريقه السابق الرجاء البيضاوي الذي قاده العام قبل الماضي إلى المباراة النهائية لمونديال الأندية قبل الخسارة أمام بايرن ميونيخ الألماني 0-2، قبل أن يقال من منصبه بعد فشله في التتويج باللقب المحلي في المرحلة الأخيرة.

ويبدو الترجي التونسي بطل عام 1997 مرشحا فوق العادة لبلوغ الدور ثمن النهائي عندما يحل اليوم السبت ضيفا على هارتس أوف أوك الغاني بطل عام 2004. وكان الترجي حسم مباراة الذهاب قبل أسبوعين في تونس لصالحه برباعية نظيفة، وقطع شوطا كبيرا لبلوغ الدور ثمن النهائي والثأر من الفريق الغاني الذي كان حرمه من لقب مسابقة دوري أبطال أفريقيا عام 2000 عندما تغلب عليه في الدور النهائي 2-1 ذهابا في تونس و3-1 إيابا في غانا.

ولا تختلف حال ليوبار الكونغولي بطل عام 2012 عن الترجي عندما يحل ضيفا على واري وولفز النيجيري كونه فاز بثلاثية نظيفة على أرضه ذهابا. وتبدو كفة أورلاندو بايريتس الجنوب أفريقي راجحة لبلوغ الدور المقبل عندما يستضيف كالوم الغيني اليوم بعدما كان تغلب عليه 2-0 ذهابا. ويحل الملعب المالي بطل عام 2009 ضيفا على فيتا كلوب الكونغولي الديمقراطي غدا وفي جعبته فوز ثمين بثنائية نظيفة ذهابا.

22