مواجهات عربية قوية في كأسي أفريقيا

تستعد الجماهير العربية الأفريقية، في مصر وتونس والجزائر والمغرب والسودان، إلى متابعة انطلاق منافسات دور الثمانية من بطولتي دوري أبطال أفريقيا والكونفدرالية لكرة القدم.
الخميس 2015/06/25
سطيف يبدأ رحلة الدفاع عن لقبه عبر بوابة اتحاد العاصمة

نيقوسيا - ستكون عدة ملاعب أفريقية على موعد مع مواجهات كبيرة في مسابقتي دوري الأبطال وكأس الاتحاد، وتبدو الجماهير العربية الأفريقية متعطشة إلى متابعة هذه اللقاءات.

وتأتي هذه اللهفة لمتابعة ثلاثة فرق جزائرية وهي (مولودية شباب العلمة ووفاق سطيف واتحاد الجزائر) ومثلها من مصر (سموحة والأهلي والزمالك) وكذلك من تونس (الترجي والصفاقسي والنجم الساحلي) وفريقين سودانيين (الهلال والمريخ)، وفريق واحد مغربي (المغرب التطواني).

وفي البطولة الأقوى والأغلى والأكثر متابعة وبريقا نظرا لتأهل بطلها للمشاركة في كأس العالم للأندية، تستهل المجموعة الأولى بالتشامبيونز الأفريقي مبارياتها بمواجهة مصرية – مغربية قوية بين سموحة والتطواني مساء الأحد على ملعب الإسكندرية، بينما يصطدم الهلال السوداني بمضيفه مازيمبي الكونغولي في ذات اليوم.

وفي المجموعة الثانية، يواجه اتحاد الجزائر مواطنه وفاق سطيف على ملعب 8 مايو بمدينة سطيف، في حين يستضيف المريخ السوداني منافسه شباب العلمة الجزائري يوم الجمعة الموافق لـ26 يونيو الحالي.

ويعتبر مازيمبي الأكثر فوزا باللقب وسط فرق دور الثمانية تاريخيا محققا 4 ألقاب وبفارق لقبين عن وفاق سطيف (حامل اللقب وبطل 1988)، بينما لم يسبق أن حقق أي فريق من الستة المتبقية اللقب الذي يحمل الأهلي المصري الرقم القياسي في الفوز به بثمانية ألقاب.

وتطمح فرق المجموعة الأولى العربية في الإطاحة بمازيمبي من المجموعة الأولى، ليصبح اللقب عربيا خالصا نظرا إلى كون بطل الكونغو الفريق الأفريقي الوحيد وسط 7 أندية عربية.

وستسجل الأندية الجزائرية رقما قياسيا في كرة القدم الأفريقية في الأيام المقبلة عندما تخوض ثلاثة أندية منافسات دور الثمانية (دور المجموعتين) في طفرة كروية جديدة بهذا البلد العربي. وهذه أول مرة تبلغ فيها ثلاثة أندية من دولة واحدة هذا الدور من دوري الأبطال والذي تتأهل منه الفرق إلى الدور قبل النهائي.

ويسمح الاتحاد الأفريقي بمشاركة فريقين في دوري الأبطال من أول 12 دولة بالتصنيف الذي يعتمد على نتائج الأندية في آخر خمس سنوات بينما يشارك فريق واحد من الدول الأخرى.

وأسفرت القرعة عن وقوع الأندية الجزائرية وفاق سطيف واتحاد العاصمة ومولودية العلمة في المجموعة الثانية في دوري الأبطال التي تضم أيضا المريخ السوداني. أما المجموعة الأولى فتضم مازيمبي من الكونغو الديمقراطية والهلال السوداني وسموحة المصري والمغرب التطواني.

فرق المجموعة الأولى العربية تطمح إلى الإطاحة بمازيمبي من المجموعة، ليصبح اللقب عربيا خالصا

وسيبدأ مولودية العلمة – الذي هبط مؤخرا من دوري الدرجة الأولى الجزائري- مشواره في البطولة باللعب في السودان يوم غد الجمعة بينما يستضيف سطيف منافسه اتحاد العاصمة يوم السبت في مباراة قمة مرتقبة.

ولم يعين اتحاد العاصمة مدربا منذ إقالة الألماني أوتو فيستر الشهر الماضي وبقاء ثلاثة من مساعديه. وأحرز سطيف لقب الدوري الجزائري في مايو الماضي بعد موسم طويل خاض فيه 49 مباراة بكل المسابقات. واستقال خير الدين مضوي مدرب سطيف من منصبه في نهاية الموسم قبل إقناعه بالعدول عن قراره.

ويمثل وصول ثلاثة أندية جزائرية لدور الثمانية بدوري الأبطال دفعة جديدة للكرة هناك بعد الأداء القوي للمنتخب الوطني في كأس العالم الأخيرة بالبرازيل. وبلغت الجزائر الدور الثاني لأول مرة قبل أن تخسر بصعوبة عقب وقت إضافي أمام ألمانيا التي شقت طريقها بعد ذلك نحو اللقب.

وفي بطولة الكونفدرالية تنطلق أيضا منافسات الدور ربع النهائي أو دور المجموعتين، حيث من المقرر أن تشهد المجموعة الأولى مواجهة قوية بين النجم الساحلي والملعب المالي (الجمعة)، بينما تختتم مباريات الجولة مساء الأحد بلقاء الأهلي مع ضيفه الترجي التونسي على ملعب السويس.

وستسجل تشكيلة الترجي بمناسبة هذه المواجهة غياب 6 عناصر أساسية ونعني، إيهاب المباركي وغيلان الشعلالي (المعاقبين ) ومحمد بن منصور وشمس الدين الذوادي ويانيك نجانغ (مصابين) وأسامة الدراجي (الذي قاطع التمارين منذ ثلاثة أسابيع دون سبب شرعي). من جهة أخرى نشير إلى أن الغاني هارسيون أفول عاد إلى تونس الاثنين لمباشرة التمارين مع رفاقه تحت إشراف المدير الفني الجديد جوزيه إنيغو وسيكون أفول في الموعد أمام الأهلي المصري.

في المقابل تشهد المجموعة الثانية مواجهة قوية بين الزمالك المصري والصفاقسي التونسي على ملعب بتروسبورت بالقاهرة (السبت)، كما يواجه ليوبار الكونغولي منافسه أورلاندو بيراتس الجنوب أفريقي في نفس اليوم.

ولأول مرة تكون الفرق المشاركة في الكونفدرالية أكثر شعبية وبطولات من نظيرتها المشاركة في البطولة الأفضل على المستوى القاري “دوري الأبطال” نظرا إلى وجود الأهلي (حامل الرقم القياسي في التتويج بدوري الأبطال 8 مرات) وحامل لقب الكونفدرالية والزمالك صاحب المركز الثاني في التتويج باللقب الأفريقي برصيد (5 ألقاب)، بينما حقق الرجاء الفوز باللقب 3 مرات والترجي مرتين والنجم مرة واحدة.

22