مواجهات عكسية للمجموعة السابعة في الدور الثاني

الجمعة 2014/06/27
فرحة المرور أنست حارس نيجيريا ثنائية ميسي في مرماه

ريو دي جانيرو ـ هو يوم جديد في كأس العالم مليء بالأهداف والإثارة والمتعة والقوة بدأ بصعود كل من نيجيريا والأرجنتين وخروج البوسنة وإيران وصعود كل من منتخب فرنسا ومنتخب سويسرا وخروج الإكوادور وهندوراس ليتقابل كل من الأرجنتين وسويسرا ونيجيريا وفرنسا في الدور الثاني في كأس العالم.

واصل النجم الأرجنتيني ليونيل مسي هز الشباك وقاد منتخب بلاده إلى فوز ثالث على التوالي جاء على حساب منتخب نيجيريا 3-2 في ختام مباريات الدور الأول في المجموعة السادسة ضمن نهائيات كأس العالم بالبرازيل .

وجاءت المباراة التي أقيمت على ملعب “بييرا ريو” في مدينة بورتو أليغري مثيرة في أحداثها. وسجل للأرجنتين ليونيل ميسي هدفين في الدقيقة 3 والدقيقة 46 وسجل ماركوس روخو في الدقيقة 50 وسجل هدفي نيجيريا أحمد موسى في الدقيقة 4 وفي الدقيقة 47. وتصدرت الأرجنتين برصيد كامل وحلت نيجيريا ثانية برصيد 4 نقاط وتأهلت إلى الدور الثاني.

وعلى الرغم من أن المنتخب الإيراني هو الذي كان بحاجة إلى الفوز في اللقاء من أجل مواصلة مشواره في البطولة، إلا أن المنتخب البوسني تقدم إلى الأمام وشكل ضغطا كبيرا على مرمى الحارس الإيراني علي رضا حقيقي الذي بقي منشغلا في الدقائق الأولى من اللقاء. وفاز عليه بنتيجة 3-1 في ختام مباريات الدور الأول في المجموعة السادسة لكأس العالم بالبرازيل 2014 على ملعب “أرينا فونتي نوفا” في سالفادور. وسجل أهداف البوسنة كل من إدين دزيكو (23) وميراليم بيانيتش (59) وأفيديا فيرسايفيتش (83) بينما جاء هدف إيران الوحيد عن طريق رضا جوتشانجاد (82).

وحصد منتخب سويسرا البطاقة الثانية عن المجموعة الخامسة بعد فوزه الكبير على هندوراس (3-0) في ختام الجولة الثالثة من نهائيات كأس العالم بالبرازيل 2014، ليضرب موعدا كبيرا مع الأرجنتين في الدور الثاني. وتكفل نجم سويسرا الشاب شيردان شاكيري بتسجيل كل الأهداف، فحقق الـ”هاتريك” في الدقائق (5، 31، 71) في المباراة التي أقيمت على ملعب “أرينا أمازونيا” ماناوس، أمام 40.322 ألف متفرج.

حصد منتخب سويسرا البطاقة الثانية عن المجموعة الخامسة بعد فوزه الكبير على هندوراس

وفشل منتخب فرنسا في هز شباك الإكوادور ليخرج المنتخبان بنقطة وحيدة بعد التعادل 0-0 في ختام مباريات المنتخبين بالمجموعة الخامسة لكأس العالم بالبرازيل 2014 على ملعب “ماراكانا” في ريو دي جانيرو.

وفي ثمن النهائي، تلعب سويسرا مع الأرجنتين متصدرة المجموعة السادسة في الأول من يوليو المقبل في ساو باولو، وفرنسا مع نيجيريا ثانية المجموعة ذاتها في 30 من يونيو الحالي في برازيليا.

وضربت سويسرا عصفورين بحجر واحد حيث محت خسارتها المذلة أمام فرنسا 2-5 في الجولة الماضية وخيبة أملها في النسخة الأخيرة في جنوب أفريقيا.

وأجرى مدرب سويسرا الألماني أوتمار هيتسفيلد تبديلين على التشكيلة التي انهزمت أمام فرنسا 2-5، فأشرك المدافع فابيان شار والمهاجم يوسيب درميتش مكان فيليب سنديروس وحارس سيفيروفيتش.

وبدوره أجرى مدرب هندوراس الكولومبي لويس فرناندو سواريز تبديلين على التشكيلة التي خسرت أمام الإكوادور حيث عاد القائد بالاسيوس بعد غيابه عن مواجهة الإكوادور بسبب الإيقاف لطرده أمام فرنسا، ودخل خوان كارلوس غارسيا أساسيا وذلك على حساب ايميليو ايزاغويري ولويس غاريدو.

وكان المنتخب الهندوراسي الأفضل في الشوط الثاني، وأهدر جيري بنغتسون فرصة تقليص الفارق عندما تهيأت أمامه كرة خلف الدفاع فشل في متابعتها برأسه من مسافة قريبة (49). وأبعد ريكاردو رودريغيز كرة من باب المرمى إثر مجهود فردي رائع لبنغستون (52). ومرت سويسرا بانفراد لدرميتش داخل المنطقة إثر تمريرة من شاكيري بيد أن تسديدته كانت في متناول الحارس (56)، ثم أهدر شاكيري فرصة “الهاتريك” أمام المرمى حيث سبقه الحارس فاياداريس وأبعد الكرة. وكاد جيري بالاسيوس يقلص الفارق بضربة رأسية من مسافة قريبة بيد أن الحارس دييغو بيناليو تدخل ببراعة وأنقذ الموقف (80).

وارتفع عدد المنتخبات المتأهلة إلى الدور الثاني إلى 13 منتخبا بعد البرازيل والمكسيك (المجموعة الأولى) وهولندا وتشيلي (المجموعة الثانية) وكولومبيا واليونان (المجموعة الثالثة) وكوستاريكا والأوروغواي (المجموعة الرابعة) والأرجنتين ونيجيريا (المجموعة السادسة) وبلجيكا (المجموعة الثامنة).

وشاءت الصدف أن تتقابل الدولتان الأميركيتان الجنوبيتان وجها لوجه في البطولة الحالية، غدا السبت، ويقول مدرب تشيلي عام 1998 نلسون أكوستا ،”هذا الفريق يستطيع التفوق على أي منتخب آخر”، علما وأن فريقه خرج أيضا على يد البرازيل بقيادة رونالدو في الدور الثاني في مونديال فرنسا عام 1998. وارتدى سانشيس زي القائد الفعلي في صفوف “لا روخا” في ظل التواجد المتقطع لفيدال ضمن التشكيلة الأساسية كونه لم يتعاف تماما من عملية جراحية خضع لها في ركبته قبل نحو الشهر. وسجل سانشيس هدفا وكان صاحب تمريرة حاسمة ضد أستراليا، في حين أنهك الدفاع الأسباني بفضل تحركاته على الجناحين.

22