مواجهات عنيفة بين الأمن البحريني ومحتجين

الاثنين 2014/02/24
انفجار قنبلتين في قرية سار الشيعية

دبي- قالت الشرطة البحرينية الاثنين إن قنبلتين محليتي الصنع انفجرتا خلال الليل بينما كانت تدور مواجهات بين قوات الأمن ومحتجين قي قرية سار الشيعية في شمال المملكة.

من جهتها، اتهمت المعارضة السلطات بـ"الاعتداء" على مأتم في القرية.وتشهد القرى الشيعية في البحرين باستمرار مواجهات بين قوات الأمن والمحتجين الذين يلجأ بعضهم إلى القنابل المنزلية الصنع وقذائف المولوتوف.

وانفجرت العبوتان في وقت متأخر الأحد بينما كانت الشرطة "تتصدى لأعمال شغب وتخريب وإغلاق للشوارع وقذف رجال الأمن بالمولوتوف في منطقة سار". وذكر البيان أن الانفجارين لم يسفرا عن ضحايا، فيما التحقيق مستمر "للكشف عن المتورطين".

وقد شهدت بعض القرى في الأسابيع الماضية أعمالا تخريبية مماثلة حاولت قوات حفظ النظام التصدي لها واتخاذ الإجراءات المقررة.كما دعت وزارة الداخلية في وقت سابق، الابتعاد عن كل ما من شأنه الإخلال بالأمن والنظام العام، وأوضحت أن "ما يتناوله البعض عبر شبكات التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية من دعوات تحريضية مخالفة للقانون، يشكل في حد ذاته جرائم جنائية معاقب عليها قانونا، فضلا عن أن الاستجابة لها يستوجب المساءلة الجنائية للمشاركين، وذلك وفقا لقانون العقوبات”.

وشددت الوزارة على أن قوات الأمن ستتخذ كافة لإجراءات تجاه “كل ما من شأنه تعطيل مصالح الناس وتهديد أمن واستقرار الوطن”.

وتشهد البحرين منذ ثلاث سنوات احتجاجات يقودها الشيعة ضد حكم آل خليفة. وازداد الطابع العنيف للاحتجاجات خصوصا في القرى القريبة من المنامة حيث تدور مواجهات شبه ليلية مع الشرطة.فيما لم يسفر الحوار الوطني الذي انطلق قبل سنة لإخراج البلاد من الأزمة إلى أي تقدم ملموس، وقد تم تعليقه بعد انسحاب الأطراف.

1