مواجهات قوية مرتقبة في البطولة العربية للأندية

يترقب عشاق الساحرة المستديرة في الوطن العربي الجمعة، سحب قرعة البطولة العربية للأندية (دوري أبطال العرب 2017) والتي تستضيفها مصر خلال الفترة من 22 يوليو وحتى 5 أغسطس المقبلين، بمشاركة 12 فريقا عربيا، بعد توقف دام لنحو 5 سنوات.
الجمعة 2017/05/05
استعدادات حثيثة

القاهرة – تسحب الجمعة في العاصمة المصرية القاهرة، قرعة البطولة العربية للأندية التي ستقام خلال الفترة من 21 يوليو إلى 5 أغسطس 2017 في مصر، بحضور عدد من رؤساء الأندية الـ12 المشاركة في البطولة.

وتجرى مراسم القرعة تحت سفح أهرامات الجيزة، بحضور ممثلي الاتحادات العربية المختلفة، وعدد من الشخصيات العامة العربية والمصرية، والتي ستشهد أيضا إقامة انتخابات مجلس إدارة الاتحاد العربي خلال اجتماع “عمومية” الاتحاد الذي سيسبق مراسم حفل القرعة بساعات معدودة في أحد الفنادق الكبرى.

وفاز السعودي الأمير تركي بن خالد برئاسة الاتحاد العربي بالتزكية، كما فاز الفلسطيني جبريل الرجوب بعضوية المجلس، حيث تنص اللوائح على تواجد دائم للاتحاد الفلسطيني داخل الاتحاد العربي.

وفازت الأردنية سمر نصار بمقعد المرأة، وتجرى الانتخابات على 8 مقاعد للعضوية منها 4 مقاعد لأفريقيا ومثلها لآسيا. وقد توقف دوري أبطال العرب منذ عام 2012 وتوج باللقب وقتها الاتحاد الجزائري، ليعود بعد 5 سنوات من الغياب للظهور مرة أخرى على أرض مصر.

وانطلقت النسخة الأولى من دوري أبطال العرب عام 1980 تحت مسمى بطولة الأندية العربية لأبطال الدوري وتوج بها فريق الشرطة العراقي ثم تم تغيير اسمها خلال عامي 2002-2003 إلى بطولة الأمير فيصل بن فهد للأندية العربية وتغيير المسمى بعدها إلى دوري أبطال العرب بين عامي 2004 و2009 ثم تم الاستقرار في نسختها الأخيرة والتي توج بها الاتحاد الجزائري، على تسميتها البطولة العربية للأندية.

وتقام البطولة العربية هذا العام بمشاركة 12 فريقا بواقع 6 فرق أفريقية وهي الأهلي والزمالك من مصر، ونصر حسين داي الجزائري، والترجي التونسي، والمريخ السوداني، والفتح الرباطي المغربي، ومثلها من قارة آسيا وهي النصر والهلال من السعودية، ونفط الوسط العراقي، والفيصلي الأردني، والوحدة الإماراتي، والعهد اللبناني. وأعلنت اللجنة المنظمة للبطولة نظام المنافسات، حيث قررت تأهل صاحب المركز الأول من كل مجموعة وأفضل فريق صاحب المركز الثاني في مجموعات البطولة، ليصعد الرباعي إلى الدور قبل النهائي.

دوري أبطال العرب توقف منذ عام 2012 وتوج باللقب وقتها الاتحاد الجزائري، ليعود إلى الأضواء بعد 5 سنوات من الغياب

وأقر مسؤولو البطولة، وضع أندية الأهلي والزمالك على رأس المجموعات، إلى جانب وضع بطلي الدوري السعودي الهلال والنصر كل منهما في مجموعة، لضمان صعود الأندية الكبيرة إلى الأدوار النهائية واشتعال المنافسة على اللقب العربي.

يرى كامل زاهر، أمين صندوق النادي الأهلي، أن البطولة العربية للأندية، التي تستضيفها مصر، ستحقق مكاسب بالجملة لمصر، إلى جانب النادي الأهلي.

وقال زاهر “تمسكنا بخوض البطولة رغم ارتباطنا بدوري أبطال أفريقيا؛ لأن الأهلي، لديه ذكريات لا تنسى بالبطولة العربية، وسعداء بعودتها إلى الحياة”.

وأوضح أن “إقامة البطولة في مصر، خطوة مهمة تؤكد أن البلاد تعيش مرحلة من الأمن والأمان، وقادرة على استضافة بطولات كبيرة”.

وأشار زاهر، إلى أن “مجلس إدارة الأهلي برئاسة المهندس محمود طاهر يساند بقوة البطولة العربية واستمرارها في ظل دورها للتقارب بين الأندية، في مختلف البلدان العربية”.

وكانت اللجنة المنظمة للبطولة قد وجهت الدعوات إلى عدد من الشخصيات الرياضية الدولية كرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا” جياني إيفنتاينو، ورئيس الاتحاد الأفريقي أحمد أحمد، ورئيس الاتحاد الآسيوي الشيخ سلمان آل خليفه، والشيخ أحمد الفهد رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي، وعدد من نجوم كرة القدم العربية الذين سيشاركون في سحب القرعة.

وأنهت اللجنة المنظمة للبطولة آخر الاستعدادات للحفل من خلال البروفات الأخيرة التي أجريت تحت سفح الإهرامات.

وستقام البطولة بنظام الدوري من دور واحد، حيث يتأهل الأول من كل مجموعة وأفضل فريق ثان في المجموعات للدور نصف النهائي، وأنهت اللجنة المنظمة للبطولة كافة استعداداتها لإجراء قرعة البطولة.

ورصدت جوائز مالية ضخمة للبطولة تجاوزت الجوائز المالية في بطولة دوري أبطال آسيا وأفريقيا، حيث يحصل صاحب المركز الأول على مبلغ 2.500.000 دولار.

وخصصت اللجنة المنظمة خمسة فنادق بسعة 1000 غرفة للوفود والأندية المشاركة في البطولة، إضافة إلى ترتيبات واتفاقيات أولية مع عدة شركات للطيران والمواصلات، وحجز مبدئي لـ20 ألف غرفة فندقية لتقديم عروض خاصة للجماهير الرياضية خلال فترة البطولة التي من المتوقع أن تشهد حضورا جماهيريا كبيرا.

وحرص الأمير تركي بن خالد رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم على عودة المنافسات القوية لكرة القدم العربية بطريقة مختلفة تنظيميا وفنيا بعد اختيار الأندية المشاركة وفقا لشروط معينة، لظهور البطولة بشكل مغاير عن البطولات الماضية.

22