مواجهات مصيرية للعرب في أبطال أفريقيا

السبت 2014/07/26
كلاسيكو تونسي بنكهة أفريقية

نيقوسيا - يستضيف فريق الصفاقسي غريمه المحلي الترجي في مواجهة تونسية يتوقع أن تكون قوية، إذ سيسعى كل طرف إلى حسمها لمصلحته، اليوم السبت، ضمن المجموعة الثانية.

ويدرك الصفاقسي أن الانتصار في مواجهة غريمه سيدفعه خطوة إضافية نحو المربع الذهبي للمسابقة، بينما قد تبعثر الخسارة أوراقه وتقلص فرصه في المنافسة على بطاقة التأهل للدور المقبل. وفي المقابل سيحاول الترجي مواصلة الصحوة بعد البداية المتعثرة في دور المجموعين، بتكرار الفوز على غريمه المحلي بعدما تغلب عليه في الجولة السابقة 2-1 وتعزيز فرصه في مواصلة التقدم. ويعول الصفاقسي بقيادة مدربه الفرنسي الجديد، فليب تروسييه، على أفضلية اللعب فوق أرضه وأمام جمهوره وسيعتمد على التعزيزات الجديدة لتخطي عقبة منافسه وحصد النقاط الثلاث للمباراة.

وعزز الصفاقسي صفوفه بالتعاقد مع لاعب الوسط المغربي إبراهيم البحري والمهاجم إبراهيم كوتكو من ساحل العاج والظهير الأيسر سليم المحجبي والمدافع حبيب بلعيد. وقال تروسييه، الذي سيبدأ مسيرته مع الفريق بخوض اختبار صعب، “تعاقد النادي مع لاعبين قادرين على تقديم الإضافة لكن لا يمكن الجزم بمشاركتهم في اللقاء، ومع ذلك يضم التشكيل الأساسي للفريق لاعبين ممتازين ونحن مستعدون بشكل جيد للمواجهة”.

من جانبه دعم الترجي صفوفه بالتعاقد مع محمد علي اليعقوبي في خطوة لمنح خط دفاعه الصلابة بعد أدائه المهزوز في المباريات السابقة، كما ضم لاعب الوسط فوسيني كوليبالي والمهاجم موسى مارينغا.

ويأمل الترجي بقيادة مدربه الفرنسي سيباستيان ديسابر في أن يستفيد من أسبقيته المعنوية على حساب منافسه بعد أن تغلب عليه ثلاث مرات في الموسم الماضي.

وقال ديسابر، الذي بدا متفائلا بقدرة فريقه على الفوز، “سننتقل إلى صفاقس للعودة بنقاط الانتصار الثلاث خاصة وأننا نتمتع بأفضلية على المنافس بعد أن تغلبنا عليه ثلاث مرات الموسم الماضي”. لكن الصفاقسي استطاع في نهاية المطاف أن يكسّر سيطرة غريمه على مواجهات الفريقين في الموسم الماضي، عندما تغلب عليه في المواجهة الرابعة التي جمعتهما وأطاح به من دور الثمانية لبطولة الكأس. لذلك يتوقع أن يشتعل الحماس على المواجهة المرتقبة بين الفريقين ويطغى الأداء القوي لحاجة كل منهما للفوز وجني النقاط الثلاث.

أحمد حسام: "لدينا ثلاث مباريات نخوضها، الفوز فيها سيؤمن تأهلنا إلى نصف النهائي"

وفي المجموعة الأولى تقام، غدا الأحد، مباراتان بين الزمالك المصري حامل اللقب خمس مرات (3 نقاط) وضيفه مازيمبي الكونغولي الديمقراطي حامل اللقب أربع مرات والمتصدر (6 نقاط) في الاسكندرية، وفيتا كلوب الكونغولي الديمقراطي (4 نقاط) مع ضيفه الهلال السوداني (4 نقاط) في كينشاسا. ويسعى الزمالك إلى تحقيق الفوز على أمل الاستمرار في المنافسة والوصول إلى المربع الذهبي رغم صعوبة موقفه.

وقال مدرب الفريق أحمد حسام “ميدو”، “لدينا ثلاث مباريات نخوضها، اثنتان على أرضنا، وتحقيق نتائج إيجابية فيها ستؤمن تأهلنا إلى الدور نصف النهائي”.

وشارك في معسكر الاسكندرية 15 لاعبا فقط مع الزمالك، وتم استبعاد إسلام عوض ودخل إلى اللائحة الثنائي الموقوف إمام وأحمد توفيق وذلك بعد الاستغناء عن مجموعة من اللاعبين المقيدين أفريقيا مثل محمود فتح الله وأحمد سمير ومحمود جنش ونور السيد وعرفة السيد وأحمد جعفر ودا سيلفا. ويعاني الزمالك من نقص الخبرة في صفوف عناصره بعد استغنائه عن أكثر من عشرة لاعبين مؤخرا.

وقال أحمد سليمان، عضو مجلس إدارة الزمالك والمشرف العام على الكرة، إن فريقه لا بديل أمامه عن الفوز على مازيمبي ليواصل مشواره في دوري الأبطال.

وأضاف سليمان، “أي نتيجة غير الفوز ستبعدنا عن المنافسة وستمنح الآخرين فرصا أكبر للتأهل إلى دور الأربعة”. وتابع سليمان قائلا، “اللاعبون والجهاز الفني يدركون صعوبة الموقف ونحن كمجلس إدارة نثق في قدرة اللاعبين على تحقيق الفوز حتى وإن كانت الصفوف تعاني من نقص الخبرة”.

وسيقود المباراة الحكم الجزائري جمال حيمودي القادم من مونديال البرازيل 2014، حيث أشرف على مباريات هولندا وأستراليا وإنكلترا وكوستاريكا في الدور الأول، وبلجيكا والولايات المتحدة في الدور ثمن النهائي والبرازيل وهولندا في تحديد المركز الثالث، علما وأنه كان قد أعرب عن نيته في الاعتزال بعد مونديال البرازيل.

22