مواجهات من العيار الثقيل في إنكلترا وأسبانيا وإيطاليا

السبت 2014/03/01
الريال يسعى إلى إزاحة غريمه أتلتيكو لمواصلة الصراع على اللقب

نيقوسيا - يبدو تشيلسي مرشحا للمحافظ على صدارته للدوري الإنكليزي لكرة القدم عندما يحل، اليوم السبت، ضيفا على جاره الجريح فولهام ضمن المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري التي تأجلت فيها موقعة الجارين مانشستر يونايتد حامل اللقب ومانشستر سيتي لانشغال الأخير بنهائي كأس الرابطة، الأحد، ضد سندرلاند.

ويتصدر تشيلسي الترتيب “مؤقتا” بفارق نقطة عن أرسنال، لكن الفريقين اللندنيين خاضا مباراة أكثر من مانشستر سيتي، الذي يتخلف عن فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو بفارق ثلاث نقاط. ويشكك الكثيرون في قدرة تشيلسي على الفوز باللقب في ظل معاناة مهاجميه أمام المرمى، إذ أن الثلاثي الأسباني، فرناندو توريس والكاميروني صامويل إيتو والسنغالي دمبا با، سجل ما مجموعه 11 هدفا فقط.

وفي ظل غياب مانشستر سيتي عن هذه المرحلة، ستكون الفرصة متاحة أمام تشيلسي لكي يبتعد عن أحدث منافسيه الأساسيين ومن المتوقع أن ينجح رجال مورينيو في رحلتهم القصيرة إلى ملعب “كرايفن كوتيدج” في الحصول على النقاط الثلاث نظرا لتواجد جارهم في ذيل الترتيب وفشله في تحقيق الفوز على الـ“بلوز” في معقله خلال المباريات السبع الأخيرة التي جمعتهما هناك.

وسيكون أرسنال متربصا لأي تعثر لتشيلسي أمام فريق المدرب الألماني فيليكس ماغاث من أجل إزاحته عن الصدارة، لكن عليه أولا أن يحقق فوزا نادرا في ملعب “بريتانيا ستاديوم” الخاص بمضيفه ستوك سيتي، حيث لم يذق طعم الانتصار في زياراته الخمس الأخيرة. ومن جهته، يحل ليفربول الرابع ضيفا على ساوثامبتون وهو يأمل في تعزيز موقعه في المركز الرابع الأخير المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل، والبقاء أيضا في قلب الصراع على اللقب.

وفي الدوري الأسباني يطمح النادي الملكي إلى إزاحة جاره اللدود أتلتيكو مدريد من طريقه في صراعهما على اللقب وذلك عندما يحل ضيفا عليه، غدا الأحد، في المرحلة السادسة والعشرين من الدوري الأسباني، فيما يبحث برشلونة حامل اللقب عن استعادة توازنه عندما يستضيف ألميريا في اليوم ذاته.

وعلى ملعب “فيسنتي كالديرون”، يدخل ريال مواجهته مع مضيفه أتلتيكو وهو متربع على الصدارة بعد أن كان الفائز الأكبر في المرحلة السابقة بسبب سقوط جاره اللدود أمام مضيفه أوساسونا وبرشلونة المتصدر السابق أمام ريال سوسييداد، وهو ما سمح للملكي بالتربع على القمة وحيدا بفارق 3 نقاط عن غريميه بعدما فاز بدوره على إلتشي.

ويمر الريال الذي سيستعيد في موقعة العاصمة خدمات نجمه البرتغالي، كريستيانو رونالدو، بعد انتهاء إيقافه لثلاث مباريات، بفترة رائعة مع مدربه الإيطالي كارلو أنشيلوتي إذ لم يذق طعم الهزيمة في 27 مباراة على التوالي ضمن جميع المسابقات، ويعود سقوطه الأخير إلى أكتوبر الماضي، عندما خسر أمام برشلونة في الدوري.

نهاية الأسبوع مفصلية في إيطاليا لأنها ستشهد موقعتين ناريتين، الأولى تجمع يوفنتوس وميلان، والثانية بين روما وإنتر

وسيسعى الفريق الملكي جاهدا إلى رد اعتباره من جاره الذي تغلب عليه ذهابا في “سانتياغو برنابيو” بهدف للبرازيلي-الأسباني دييغو كوستا، علما وأنه سبق للنادي الملكي الذي خسر مرتين في الدوري هذا الموسم (أمام برشلونة وأتلتيكو)، أن حقق ثأره من جاره اللدود بعدما أطاح به من الدور نصف النهائي في مسابقة الكأس بالفوز عليه ذهابا 3-0 وإيابا في “فيسنتي كالديرون” 2-0 من ركلتي جزاء لرونالدو.

ويدخل ريال مدريد مرحلة حاسمة في مسعاه لاستعادة اللقب، إذ أنه سيلتقي ليفانتي وملقة في المرحلتين المقبلتين قبل أن يستضيف برشلونة في مباراة قد تحدد هوية البطل في نهاية الموسم، علما وأن الفريقين سيتواجهان أيضا في نهائي مسابقة الكأس.

وعلى ملعب “كامب نو”، يبدو برشلونة مرشحا لتخطي عقبة ضيفه ألميريا، صاحب المركز السادس والعودة إلى سكة الانتصارات سريعا، بعد الأداء المخيّب في المرحلة الماضية، وذلك رغم افتقاده لمدربه الأرجنتيني جيراردو مارتينو الذي أوقف لمباراة واحدة، بسبب طرده أمام سوسييداد.

وفي إيطاليا قد تكون عطلة نهاية الأسبوع الحالي مفصلية في الصراع على لقب الدوري الإيطالي لأنها ستشهد موقعتين ناريتين، الأولى تجمع يوفنتوس حامل اللقب والمتصدر مع مضيفه وغريمه الأزلي ميلان، والثانية بين روما الوصيف وضيفه إنتر ميلان.

وعلى ملعب “سان سيرو”، يأمل يوفنتوس في المحافظة على سجله الخالي من الهزائم للمباراة الثامنة عشرة على التوالي (15 فوزا وتعادلان في هذه السلسلة) والمحافظة على أقله على فارق النقاط التسع التي تفصله عن ملاحقه روما الذي يملك مباراة مؤجلة. وتفتتح مرحلة، اليوم السبت، بموقعة روما مع ضيفه إنتر ميلان، حيث ستكون جماهير يوفنتوس خلف غريمهم “نيراتزوري” في المرات النادرة جدا، على أمل أن يتمكن فريق المدرب وولتر ماتزاري من إلحاق الهزيمة الثانية فقط هذا الموسم بفريق العاصمة ومدربه الفرنسي رودي غارسيا. من جانبه يسعى بايرن ميونيخ المتصدر إلى مواصلة تحليقه في سمائه الخاصة عندما يستضيف شالكة الرابع، الأحد، ضمن المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الألماني.

ويحلق النادي “البافاري” بفارق 19 نقطة عن أقرب ملاحقيه وهو يسعى إلى الاستفادة من المعنويات المهزوزة تماما لضيفه شالكة بعد الهزيمة المذلة التي مني بها فريق المدرب ينتس كيلر على أرضه أمام ريال مدريد الأسباني (1-6) في ذهاب الدور الثاني من مسابقة دوري أبطال أوروبا، لكي يحقق فوزه الخامس عشر على التوالي في الدوري ويحطم بالتالي الرقم القياسي من حيث عدد الانتصارات المتتالية في موسم واحد (14) والذي حققه الموسم الماضي بين المرحلتين الثامنة عشرة والحادية والثلاثين.

23