مواجهة آسيوية ثأرية بين العين الإماراتي والجيش القطري

يتوق فريق العين الإماراتي بطل نسخة 2003 إلى الثأر من نظيره الجيش القطري الذي هزمه مرتين، عندما يستضيفه، الثلاثاء، في ذهاب الدور نصف النهائي لدوري أبطال آسيا لكرة القدم.
الثلاثاء 2016/09/27
قدرة على التجاوز

دبي - يحلم العين الإماراتي بتجاوز سلبياته على أرضه وتحقيق الثأر من الجيش القطري الذي هزمه مرتين، عندما يستضيفه، الثلاثاء، في ذهاب الدور نصف النهائي لدوري أبطال آسيا. ستكون مواجهة الثلاثاء هي الثالثة بين الفريقين هذا الموسم بعدما التقيا في منافسات المجموعة الرابعة للنسخة الحالية من دوري أبطال آسيا، وكان الفوز من نصيب الجيش ذهابا وإيابا بنتيجة واحدة 2-1.

وأكثر ما يخشاه العين أن يتكرر معه ما حصل في آخر مباراتين أقيمتا على أرضه، حين فشل في الفوز واكتفى بالتعادل مع ذوب أهان إصفهان الإيراني 1-1 في ذهاب دور الستة عشر، ومع لوكوموتيف طشقند الأوزبكستاني 0-0 في ذهاب ربع النهائي، قبل أن يعوض في مباراتي الإياب في ملعبي منافسيه. ولأنه “ليس في كل مرة تسلم الجرة”، فإن ما يريده العين هو تحقيق الفوز بنتيجة مطمئنة، قبل أن يحل ضيفا على الجيش في الدوحة في 18 أكتوبر المقبل.

ويلعب العين منتشيا ببداية موسمه المحلي المثالية، بعدما حقق فوزين في الدوري على بني ياس 1-0 والإمارات 5-2 منها ثلاثية لمهاجمه البرازيلي داينفريس دوغلاس، وهدف لكل من مواطنه كايو فرنانديز والكولومبي دانيلو أسبريا الذين سيكونوا مع صانع الألعاب عمر عبدالرحمن نقطة الثقل في هجوم أصحاب الأرض. وإذا كان دوغلاس وأسبريا سجلا في مباراة الإمارات الأخيرة بعد صيام منذ بداية الموسم (مباراتان في البطولة الآسيوية ومباراة في الدوري)، فإن كايو سجل في المباريات الثلاث وكان صاحب الهدف الوحيد في مباراة لوكوموتيف في طشقند ( 1-0).

زلاتكو داليتش مدرب نادي العين الإماراتي أكد على ثقته العالية في قدرة لاعبيه على تحقيق تطلعات الشارع الرياضي

وقدم كايو المنضم إلى العين في فترة الانتقالات الصيفية قادما من كاشيما إنتلرز الياباني مستويات متميزة، مما جعله مع عمر عبدالرحمن اللاعبين الأكثر شعبية في صفوف جماهير الفريق المعروف باسم” الزعيم”.

ورغم عودة الظهير الأيمن محمد فايز بعد غياب بسبب الإصابة، فإن الأنظار ستتجه نحو حارس المرمى الدولي خالد عيسى لمعرفة ما إذا كان سيشارك اليوم أم لا، ولا سيما أنه تعرض لإصابة قوية في مباراة بني ياس في الدوري أبعدته عن لقاء الإمارات الخميس الماضي، وتواجده أمام الجيش سيتوقف على مدى جاهزيته.

ويعد عيسى أحد العناصر المهمة في تشكيلة العين وعدم مشاركته ستوجه ضربة قوية للمدرب الكرواتي زلاتكو داليتش الذي سيضطر للدفع بحارس المرمى الشاب محمد بوسندة. وفي المقابل، يعاني الجيش من مشكلة مشابهة إذ أن مشاركة المالي سيدو كيتا غير مؤكدة أيضا بعد إصابته في المباراة الأخيرة أمام العربي في الدوري، والتي انتهت بصعوبة بالغة 4-3 لصالح الفريق الذي يقوده الفرنسي التونسي الأصل صبري لموشي. وتواجد كيتا في قائمة الجيش التي حضرت للإمارات، لكن لموشي لم يجزم بالدفع به وقال ردا على سؤال حول جاهزية لاعب الوسط المالي، “قرار إشراكه لم يحسم بعد وسننتظر ليلة المباراة لمعرفة مدى قدرته على التواجد في المواجهة”.

وسيعود إلى صفوف الجيش مدافعه البرازيلي لوكاس مينديز الذي غاب عن لقاء النصر الإماراتي في إياب ربع النهائي للإيقاف، ليشكل نقطة قوة أساسية في التشكيلة مع حارس المرمى الدولي خليفة أبوبكر ودامي تراوري وماجد حسن والأوزبكستاني ساردور رشيدوف والبرازيلي الآخر رومارينيو.

وأكد المدير الفني الكرواتي زلاتكو داليتش مدرب نادي العين الإماراتي على ثقته العالية في قدرة لاعبيه على تحقيق تطلعات الشارع الرياضي. وشدد زلاتكو على أهمية التركيز والقتال بقوة مع الصبر وتجنب الأخطاء والعمل على الاستفادة من الفرص لتحقيق فوز يضمن للفريق مواجهة أكثر أريحية في الإياب. وفي هذا الصدد امتدح زلاتكو الجهود الكبيرة للجماهير في مساندة الفريق خلال الفترة الأخيرة، ما كان له انعكاساته الإيجابية على مردودهم في الملعب، معربا عن أمله في أن تتواصل المساندة بقوة في هذه المرحلة المهمة، تطلعا إلى تحقيق الطموحات.

وحرصت أعداد كبيرة من جماهير الفريق على التواجد في ملعب التدريبات للوقوف على جاهزية فريقها للمواجهة المرتقبة، فيما سادت أجواء التدريبات روح معنوية عالية وتفاؤل كبير، خصوصا بعد ارتفاع المستوى الفني للفريق والعودة القوية لعدد من اللاعبين المهمين في التشكيلة، مثل المهاجم البرازيلي دوغلاس الذي سجل أول هاتريك في الدوري بعد أن غاب عن هز الشباك لفترة أثارت قلق الجماهير.

22