مواجهة إماراتية قوية بين العين والأهلي في أبطال آسيا

تكتمل اليوم الأربعاء بقية لقاءات ذهاب الدور الـ16 من دوري أبطال آسيا لكرة القدم، بمواجهات حماسية لعل أبرزها الصراع الإماراتي المثير بين العين والأهلي.
الأربعاء 2015/05/20
قطبا الإمارات وجها لوجه في صراع آسيوي حماسي

دبي - يبحث فريق العين بطل نسخة 2003 عن تكرار ما فعله العام الماضي عندما يحل اليوم الأربعاء ضيفا على مواطنه الأهلي في مواجهة إماراتية حماسية في ذهاب الدور الـ16 من دوري أبطال آسيا لكرة القدم.

وسبق للعين أن التقى مواطنه الجزيرة في النسخة الماضية وتفوق عليه ذهابا وإيابا بنتيجة واحدة 2-1، وهو يأمل أن يكرر الأمر نفسه مع الأهلي في ثاني مواجهة إماراتية من نوعها في البطولة القارية.

واكتسبت مباريات الفريقين أهمية كبيرة في السنوات الأخيرة بالنظر إلى المنافسة بينهما على نيل البطولات المحلية التي ابتسمت للعين هذا الموسم بعدما جرد الأهلي من لقبه بطلا للدوري، في حين رد الأخير بالفوز بلقب كأس السوبر على حساب العين 1-0. ويملك العين أفضلية نسبية على صاحب الضيافة من واقع خبرته الكبيرة في البطولة القارية والتي توجها بنيل لقب نسخة 2003 ووصافة 2005، في حين يصل الأهلي إلى الدور الـ16 للمرة الأولى في تاريخه.

وتأهل العين إلى الدور الـ16 بعد صدارته للمجموعة الثانية برصيد 12 نقطة ودون أن يتعرض لأي هزيمة، في حين احتل الأهلي المركز الثاني في الرابعة بفارق المواجهات المباشرة عن ناساف كارشي الأوزبكستاني الذي تساوى معه بنفس الرصيد (8 نقاط).

ويملك الفريقان العدد الأكبر من اللاعبين الدوليين في تشكيلة منتخب الإمارات التي أعلنها المدرب مهدي علي استعدادا للمشاركة في التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات مونديال 2018 في روسيا، هذا إضافة إلى لاعبين أجانب على مستوى عال.

المواجهة بين الأهلي السعودي ونفط طهران الإيراني تحمل الرقم 11 في تاريخ مواجهات الأهلي والأندية الإيرانية

ويضم العين من الدوليين الحارس خالد عيسى ومهند العنزي ومحمد فايز وإسماعيل أحمد ومحمد أحمد وعمر ومحمد عبدالرحمن، إضافة إلى الدولي الغاني أسامواه جيان والكوري الجنوبي لي ميونغ والفرنسي كيمبو إيكوكو، في حين سيكون السلوفاكي ميروسلاف ستوتش الغائب الأكبر بسبب الإيقاف.

وتزخر صفوف الأهلي بالدوليين الإماراتيين أيضا وهم إسماعيل الحمادي وأحمد خليل وماجد حسن وحبيب الفردان وعبدالعزيز صنقور وعبدالعزيز هيكل ووليد عباس، الذين سيشكلون مع البرازيلي الدولي إيفرتون ريبيرو والتشيلي لويس خيمنيز والدولي المغربي أسامة السعيدي نقطة الثقل في التشكيلة التي سيدفع بها المدرب الروماني كوزمين أولاريو في مباراة اليوم.

من جانبه يتطلع الأهلي السعودي إلى العودة بنتيجة إيجابية من إيران عندما يواجه نفط طهران على ملعب تختي عبادان. ويسعى الأهلي، الذي فقد فرصة المنافسة على الدوري المحلي في الأمتار الأخيرة، إلى التعويض عبر هذه البطولة التي يأمل من خلالها الوصول إلى أبعد نقطة ممكنة، لا سيما وأنه فنيا يعتبر من أبرز فرق القارة ويملك كل الأدوات التي تتيح له المنافسة على اللقب.

ورغم قوة الفريق الإيراني إلا أن الأهلي قادر على تحقيق الفوز أو على الأقل الخروج بنقطة التعادل على أن يكون الحسم على أرضه وأمام جماهيره، في حين يطمح نفط طهران إلى تحقيق الفوز وقطع نصف الطريق نحو بلوغ الدور ربع النهائي.

الفريق الإيراني رغم قوته إلا أن الأهلي قادر على تحقيق الفوز أو على الأقل الخروج بنقطة التعادل على أن يكون الحسم على أرضه وأمام جماهيره

ونظرا لمستوى الإمكانات الفنية فإن كفة الأهلي تبدو هي الأرجح رغم أنه يلعب خارج قواعده ولكن الفريق الإيراني الذي ظهر بمستويات متفاوتة في دوري المجموعات قد يظهر بصورة مغايرة.

وقد تأهل الأهلي لهذا الدور بعد تصدره المجموعة الرابعة التي ضمت إلى جانبه الأهلي الإماراتي وناساف كارشي الأوزبكي وتركتور سازي الإيراني، وحصد خلال دوري المجموعات 12 نقطة جمعها من 6 مباريات، حيث فاز في 3 وتعادل في 3 مباريات.

ويبرز في صفوفه عبدالله المعيوف ومعتز هوساوي وأسامة هوساوي ووليد باخشوين وتيسير الجاسم وحسين المقهوي والمصري محمد عبدالشافي والسوري عمر السومة.

وفي المقابل فإن نقط طهران قد تأهل لهذا الدور بعد أن حل وصيفا في مجموعته الثانية التي ضمت إلى جانبه العين الإماراتي والشباب السعودي وبختاكور الأوزبكي، حاصدا 8 نقاط جمعها من 6 مباريات، حيث فاز كما تعادل كما خسر في مباراتين، ويبرز في صفوفه مهدي شيري ووحيد أميري وغلام رضا رضائي وإيمان مبعلي والبرازيلي لياندرو بادوفاني.

وتحمل مواجهة اليوم التي تجمع الأهلي نفط طهران الإيراني الرقم 11 في تاريخ مواجهات الأهلي والأندية الإيرانية، حيث سبق أن تقابلا 10 مرات فاز الأهلي في 4 وفازت الأندية الإيرانية في 3 أيضا وتعادلا في 3 مباريات أيضا، وسجل هجوم الأهلي 20 هدف في حين استقبلت شباكه 13 هدف.

وتلعب اليوم مباراتان في الدور نفسه، حيث يستضيف إف سي سوول الكوري الجنوبي غامبا أوساكا الياباني، ويحل قوانغتشو ايفرغراند الصيني ضيفا على سيونغنام إلهوا تشونما الكوري الجنوبي.

22