مواجهة الإرهاب أبرز عناوين المرحلة في الكويت

الأربعاء 2014/10/29
البرلمان الكويتي يستأنف عمله بعيدا عن التوتر المعهود

الكويت - افتتح أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمس دور انعقاد جديد للبرلمان يتوقّع أن تمثّل مسألتا مواجهة التهديدات الإرهابية، والقضايا الاقتصادية المرتبطة بتقلبات أسواق النفط بعض أبرز العناوين الكبرى لأشغاله ومداولاته، بحسب ما استُشفّ من خطاب أمير البلاد بالمناسبة.

ورغم الإعلان المبكّر من قبل أعضاء في مجلس الأمّة الكويتي عن إعدادهم استجوابات لأعضاء الحكومة بشأن مسائل مختلفة، إلاّ أن التوقعات السائدة رجّحت أن يجري دور الانعقاد الجديد في كنف الهدوء والتوافق بين السلطتين التشريعية والتنفيذية، وهما عاملان باتا سائدين في الكويت -عدا استثناءات قليلة- بعد انتخاب مجلس الأمّة الحالي على أساس قانون انتخابي مستحدث حدّ من هيمنة المعارضة على البرلمان، وأنهى ما كان سائدا في فترات سابقة من صراعات بين الحكومة وأعضاء في مجلس الأمّة كثيرا ما أدّت إلى تعطيل عمل الهيأتين معا.

وفي كلمته أمام المجلس أمس، شدد أمير الكويت على العمل على تحصين البلاد ضد الإرهاب العابر للحدود في ظل مشهد مأساوي تشهده عدة دول وأدى إلى انهيار حكومات وفوضى شاملة. ونقلت وكالة الأنباء الكويتية عن الشيخ صباح الأحمد القول :”تجتاح العديد من أقطار العالم العربي أعاصير عاتية وزلازل مدمرة من حروب أهلية وأعمال إرهاب وانفلات أمني .. نرى دولا تتفكك وحكومات تنهار ومؤسسات تتلاشى أدت إلى فوضى شاملة غاب فيها القانون وانعدم فيها النظام، وأصبحت أقدار الناس بأيدي مسلحين مجهولين أجبرتهم على التشرد داخل وخارج أوطانهم”.

وأضاف :”إذا كان الألم يعتصر قلوبنا لذلك فإننا في هذا البلد الآمن الأمين نحمد الله على نعمة الأمن والأمان والسلام والاستقرار التي تستوجب منا حفظ هذه النعم واستخلاص الدروس والعبر مما يجري حولنا”.

وفي مشغل آخر قفز مؤخرا إلى صدارة الاهتمامات الكويتية، دعا الشيخ صباح الأحمد الصباح الحكومة والبرلمان إلى الحفاظ على موارد البلاد وترشيد الإنفاق من أجل مواجهة الدورة الحالية من الانخفاض في أسعار الخام.

وقال الشيخ صباح في افتتاح الانعقاد التشريعي الجديد في مجلس الأمة “ها نحن نشهد دورة أخرى من انخفاض أسعار النفط نتيجة لعوامل اقتصادية وسياسية تعصف بالاقتصاد العالمي مما يلقي بظلالها السلبية على اقتصادنا الوطني”. وأضاف “إنني أدعوكم حكومة ومجلسا، لتحمل مسؤولياتكم الوطنية لإصدار التشريعات واتخاذ القرارات اللازمة التي تحمي ثروتنا النفطية والمالية”.

وأضاف “إن عليكم مسؤولية منع الهدر في الموارد وترشيد الإنفاق وتوجيه الدعم لمستحقيه” دون التأثير على مستوى المعيشة.

كما دعا أمير الكويت أيضا إلى اعتماد خطط تنموية لتنويع مصادر الدخل والحد من الاعتماد على النفط.

ومن جهته، دعا رئيس الوزراء إلى إعادة نظر جدية في السياسات الاقتصادية بما في ذلك الإنفاقية لمواجهة تداعيات انخفاض أسعار الخام.

3