مواجهة المكسيك تشغل عقل تيتي

منتخب السامبا يعبد طريق التتويج بمونديال روسيا 2018.
الجمعة 2018/06/29
تركيز تام على لقاء المكسيك

موسكو – وجه تيتي مدرب المنتخب البرازيلي وجهازه المعاون أنظارهما إلى المواجهة أمام المكسيك في دور الستة عشر لمونديال روسيا حتى من قبل العودة إلى مقر إقامتهما في سوتشي، حيث سيقضي اللاعبون يوم راحة.

وبعد التأهل لدور الستة عشر عبر الفوز القوي على صربيا 0-2 في موسكو، قال تيتي إنه سيحتفل بالتأهل عبر تناول كوكتيل كايبيرينها، أكد مساعده كليبر تشافيير أن تقييم مباراة المكسيك سيبدأ في الطائرة.

المواجهة الخامسة التي تجمع بين المنتخب البرازيلي بطل العالم خمس مرات أمام المكسيك هي الشيء الوحيد المهم حاليا، حيث لم يتطرق تيتي لأداء نجمه نيمار في المباراة وكذلك لم يتحدث عن الخروج المفاجئ للمنتخب الألماني حامل اللقب، والذي كان من المفترض أن يواجه فريقه في دور الستة عشر لولا سقوطه أمام كوريا الجنوبية.

وقال تيتي “لا نعتمد على التوقعات ولكن نعتمد على الحقيقة”. وأضاف “هذه الحقيقة تقول إن هناك فريقا يتمتع بعقلية تتيح له تحمل الضغوط وتحقيق التوازن”.

الأوفر حظا

تحدث تيتي عن ترشيحات الصحافيين والمحللين للمنتخب البرازيلي للفوز بكأس العالم، حيث قال “إنه أمر يخصكم، ويخص بيوت المراهنات ولكن لا يخصنا نحن”.

ومن جهته قال كليبر “نستعد لمباراة المكسيك، سنفكر في الأمر في الطائرة وسنقسم أنفسنا إلى مجموعات مختلفة، إنه منافس قوي، ظهر بشكل جيد أمام ألمانيا”.

وأضاف “بالنسبة لنا علينا أن نتعرف عليهم تماما لكي نبني استراتيجيتنا للمباراة، كنا مستعدين لمواجهة صربيا وعلينا أن نفعل المثل أمام المكسيك”.

11 هدفا سجلها منتخب البرازيل دون أن تهتز شباكه، حيث فاز 3 مرات وتعادل مرة واحدة

وتجمع المواجهة بين البرازيل والمكسيك الاثنين في سمارا، وتصب المواجهات الأربع السابقة في صالح السيليساو حيث فاز ثلاث مرات وتعادل مرة واحدة، وسجل 11 هدفا دون أن تهتز شباكه مطلقا.

ولكن المنتخب المكسيكي أنزل الهزيمة بالبرازيل 2-1 في نهائي أولمبياد لندن 2012، حيث انهمرت دموع نيمار في ملعب ويمبلي بعد خسارة منتخب بلاده الذي كان يعتمد خلال تلك المباراة أيضا على تياغو سيلفا ومارسيلو.

وعانى الظهير الأيسر للمنتخب البرازيلي، مارسيلو، من آلام قوية في الظهر خلال مباراة فريقه أمام صربيا ولكن الجهاز الطبي لمنتخب “السامبا” أكد أن لاعب ريال مدريد يتمتع بحالة جيدة بعد أن تلقى العلاج.

وكشف الاتحاد البرازيلي لكرة القدم عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” أن مارسيلو أصيب بـ”تشنجات” في العمود الفقري ولكنه تلقى العلاج وأصبح بحالة جيدة.

وبعد مرور 10 دقائق من مباراة البرازيل أمام صربيا، هاجمت مارسيلو آلام قوية في الظهر ليغادر ملعب اللقاء ويحل اللاعب فليبي لويس بدلا منه.

ولكن تيتي أكد أن الفوز تحقق رغم غياب مارسيلو، حيث جاء الهدف الأول بواسطة باولينيو بعد تمريرة رائعة من فيليبي كوتينيو ثم تكفل تياغو سيلفا بالهدف الثاني إثر ضربة ركنية نفذها نيمار.

وأشار مدرب البرازيل “لدينا فريق قوي” وبشأن الفوز رغم خروج مارسيلو مصابا، أوضح “لم نكن لنفعل ذلك لو لم نكن على أهبة الاستعداد، الأمر بالنسبة لنا يتعلق بأن نصبح أكثر قوة ونضجا”.

ولم يصل الفريق البرازيلي بعد إلى قمة الأداء، لكنه قدّم أفضل مباراة له حتى الآن في روسيا أمام صربيا، بعد تعادله في الجولة الأولى أمام سويسرا 1-1 ثم فوزه على

كوستاريكا 0-2. كما صبت وسائل الإعلام غضبها على نيمار بعد ادعاء السقوط أكثر من مرة للحصول على مخالفات وكذلك حصوله على إنذار وإهانة زميله تياغو لتمرير الكرة إلى الخصم.

مباراة مصيرية ضد المكسيك
مباراة مصيرية ضد المكسيك

ولكن بالنسبة لتيتي فإن كل ما يهم هو الأداء الجماعي للفريق، رافضا التعليق على نيمار، وما إذا كان اللاعب قد تصالح مع تياغو بعد المباراة.

مرشحة بقوة

من جانبه يرى ملادين كرستاجيتش، المدير الفني لمنتخب صربيا الأول لكرة القدم، أن منتخب البرازيل أحد المرشحين للفوز بلقب بطولة كأس العالم 2018 بروسيا، وذلك بعد الهزيمة التي تلقاها فريقه أمام المنتخب اللاتيني.

وقال كرستاجيتش “ليس فقط الآن، من قبل المونديال البرازيل كانت من ضمن الفرق المرشحة للفوز باللقب”. وأضاف “بعد سقوط منتخبات كبيرة مثل ألمانيا، أصبحت البرازيل بالتأكيد أحد الفرق المرشحة للفوز بالبطولة”.

وأشاد المدير الفني لصربيا أيضا بـ”القدرات الفردية” للاعبي البرازيل، التي صنعت الفارق في المباراة الأخيرة لفريقه في المجموعة الخامسة، على حد قوله. وأشار كرستاجيتش إلى أنه بعد الهدف الأول للمنتخب البرازيلي بأقدام اللاعب باولينيو حاول فريقه اللعب بمخاطرة أكبر، مما أتاح له بعض الفرص للتسجيل ومعادلة النتيجة، واستطرد قائلا “ولكننا أضعنا فرصنا وعوقبنا جراء ذلك”. وودعت صربيا المونديال بعد أن تلقت هزيمتها الثانية في المجموعة الخامسة، حيث سبق لها وأن خسرت أمام سويسرا بنتيجة 2-1.

23