مواجهة ثأرية بين غوارديولا وفينغر

ينزل مانشستر سيتي متصدر الدوري الإنكليزي برصيد 72 نقطة ضيفا على أرسنال السادس بـ 45 نقطة في ختام المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.
الخميس 2018/03/01
المعركة متواصلة

لندن - تتجدد المواجهة بين مانشستر سيتي متصدر الدوري ومضيفه أرسنال  في غضون 4 أيام، حيث يلتقي الفريقان ضمن منافسات المرحلة الـ28 من الدوري الإنكليزي، وكانت الأولى يوم الأحد الماضي عندما دك رجال المدرب الإسباني بيب غوارديولا حصون المدفعجية بثلاثية نظيفة فحصدوا أول ألقاب هذا الموسم وهو اللقب الأول أيضا في مسيرة غوارديولا مع مانشستر سيتي، الذي يسعى إلى تحقيق الفوز للاقتراب خطوة إضافية من الظفر بلقب الدوري الإنكليزي للمرة الخامسة في تاريخه.

وتبدو الأمور مرتبكة تماما داخل أروقة أرسنال الذي بدا منهارا أمام السيتي في مباراة الأحد الماضي، وعجز عن مجاراة لاعبيه في الكثير من أوقات نهائي كأس الرابطة، وهو ما زاد الضغط بشدة على الفريق وحرمه من اقتناص لقب البطولة بعد أن فقد الأمل هذا الموسم في المنافسة على لقب الدوري كما ودع كأس الاتحاد الإنكليزي مبكرا من الأدوار الأولى.

وبدى مدرب المدفعجية أرسين فينغر، أقدم مدربي الدوري الإنكليزي الممتاز، والمتواجد مع فريق شمال لندن منذ 22 عاما في مرمى النيران بشدة، وأصبح يعيش معاناة حقيقية بين مطالبات جماهير الفريق بالرحيل وتسريبات من إدارة الفريق بأنه سيرحل نهاية الموسم الحالي إذا ما فشل في التأهل إلى دوري أبطال أوروبا للعام الثاني على التوالي. وتبدو آمال أرسنال ضعيفة جدا في التأهل إلى دوري أبطال أوروبا عن طريق الدوري الممتاز إذ يحتل الفريق المركز السادس برصيد 45 نقطة بفارق 10 نقاط كاملة عن توتنهام الرابع (55 نقطة)، وذلك بعد موسم بالغ الصعوبة للمدفعجية فازوا خلاله حتى الآن في 13 مباراة وتعادلوا في 6 وخسروا 8 مباريات، وهو أداء متراجع وسيئ جدا للفريق، مقارنة بالموسم الماضي الذي فشل خلاله أيضا في التأهل إلى دوري أبطال أوروبا.

وعلى الجانب الآخر تبدو كل الظروف تصب في مصلحة مانشستر سيتي للعودة بالثلاث نقاط من معقل أرسنال، خاصة أن الفريق في أفضل حالاته الفنية والمعنوية عقب الفوز بكأس الرابطة للمرة الخامسة في مسيرته. وبلغة الأرقام فإن مانشستر سيتي هو الأفضل على الإطلاق في الموسم الحالي من الدوري الإنكليزي الممتاز بعد تصدره الترتيب العام للمسابقة برصيد 72 نقطة عقب تحقيقه لـ23 انتصار مقابل 3 تعادلات وخسارة وحيدة، والفريق هو الأكثر فوزا في المسابقة والأقل خسارة كما أنه يملك أقوى خط هجوم برصيد 79 هدفا، ومتساو مع جاره مانشستر يونايتد كأقوى دفاع في البطولة وكليهما اهتزت شباكه 20 مرة فقط حتى الآن. وسيفتقد سيتي جهود لاعب وسطه البرازيلي فيرناندينيو للإصابة والإنكليزي فابيان ديلف للإيقاف.

آمال أرسنال تنحصر في إحراز لقب هذا الموسم عندما يواصل مشواره في الدوري الأوروبي بعدما ودّع كأس الاتحاد الإنكليزي

هجوم عنيف

شن إيان رايت مهاجم أرسنال السابق هجوما عنيفا ضد أرسين فينغر مدرب الفريق الحالي وأكد أنه ينبغي رحيله في نهاية الموسم الجاري للدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.  وتنحصر تقريبا آمال أرسنال في إحراز لقب هذا الموسم عندما يواصل مشواره في الدوري الأوروبي بعدما ودع كأس الاتحاد الإنكليزي بشكل مبكر. وقال رايت، الذي خاض 213 مباراة مع أرسنال على مدار سبع سنوات، إن الفريق كان يؤدي بشكل مقبول قبل الخسارة الساحقة في نهائي كأس الرابطة.

وأضاف “هناك أعذار (من فينغر).. إذا استمر إلى نهاية هذا الموسم لا يمكنني أن أجد مبررا ولا أعتقد أن أي شخص يملك ذلك. هذا التطور المتواضع يجب أن يتوقف”. وتوج أرسنال بلقب الدوري آخر مرة في 2004 ولم يحرز لقب دوري أبطال أوروبا في عهد فينغر الممتد على مدار 22 عاما.

ويعتقد رايت، الذي اعتزل في عام 2000، أن أرسنال ينبغي أن يغير جهازه الفني في أسرع وقت ممكن لأن الفريق سيحتاج إلى سنوات قبل العودة للمنافسة بقوة مع كبار أوروبا وقال رايت “أريد لأرسنال أن ينافس بقوة مجددا والتعاقد مع اللاعبين الذين يمنحونه القوة المطلوبة.. ما الفترة التي سيحتاجها أرسنال للعودة؟ سيحتاج لعدة سنوات”.

الروح الجماعية

وفي سياق متصل قال السنغالي ساديو ماني مهاجم ليفربول “إن الروح الجماعية في الفريق وراء سلسلة النتائج الإيجابية في الفترة الأخيرة سواء في الدوري الإنكليزي الممتاز أو حتى دوري أبطال أوروبا”.

وخسر ليفربول مرة واحدة في الدوري منذ أكتوبر وقفز إلى المركز الثالث، بفارق نقطتين عن مانشستر يونايتد ثاني الترتيب، واقترب من بلوغ دور الثمانية في دوري أبطال أوروبا بعد الفوز 5-0 خارج أرضه على بورتو البرتغالي في لقاء الذهاب.

 وحقق ليفربول فوزه الثالث في أربع مباريات بالدوري السبت الماضي عندما تفوق 4-1 على وست هام يونايتد ويعتقد ماني أن الروح الجماعية وراء هذا التألق. وقال ماني “روح الفريق ممتازة وثقة الفريق حاضرة لذا أعتقد أننا نسير في الطريق الصحيح. كل لاعب يشعر بسعادة كبيرة جدا باللعب بجوار زميله. أعتقد أن هذا مصدر قوة الفريق وهدفنا جميعا”.

23